الرئيسية / العاصوف بين الدراما والتاريخ

العاصوف بين الدراما والتاريخ

العاصوف بين الدراما والتاريخ

بقلم : د. فهد العتيبي

أثار مسلسل العاصوف كثيراً من الجدل في الشارع السعودي. فهناك المؤيدون لهذا المسلسل وما يطرحه من أفكار، وبالمقابل هناك المعارضون الذين يرون في هذا المسلسل الإساءة إلى تاريخ المجتمع السعودي.

وفي حقيقه الأمر أن هذا الجدال الفكري الدائر بين التيارين يعود لأكثر من سبب ويجب أن ننظر إلى الموضوع بواقعية وبتجرد. فالسبب الأول وراء مثل هذه المشادات الفكرية على وسائل التواصل الاجتماعي وغيرها من المنصات الإعلامية يعود إلى الخلط بين وظيفة «الدراما» ووظيفة «التاريخ».

ومن حسن الحظ أنني تناولت موضوعاً مشابهاً لهذا في زاويتي في الأسبوع قبل الماضي بعنوان «بين التاريخ والرواية». حيث ناقشت فيه الفرق الواضح بين الرواية والتاريخ من حيث الماهية والوظيفة وإن كان في سياق آخر مختلف. فالتعبير الدرامي في حد ذاته عمل إبداعي بغض النظر عن نوع المنتج النهائي له (مسرحية، فيلم، مسلسل… الخ). وبما أن هناك عاملاً إبداعياً فهذا يعني أن هناك مجالاً للخيال. وهذا ما يختلف عن التاريخ الذي لا يسمح فيه بإعمال الخيال، بل يطالب المؤرخ بتسجيل الوقائع والأحداث التاريخية «كما هي»، على تعبير المؤرخ الألماني الكبير فون رانكه، أو على الأقل في أقرب صورة حدثت فيها. كما أن الدراما في طبيعتها كفن من الفنون تميل إلى الإثارة والتقاط بعض المشاهد من حياة المجتمع والتي تشد المشاهد أكثر من غيرها. لذلك نجد الفنان ناصر القصبي في لقائه في برنامج مجموعة إنسان يقول بأن وظيفتي ليست توثيق الأحداث كما حدثت، بل أبحث عما يثير المشاهد. لذلك، والكلام للقصبي، كان المدخل الأول لهذا المسلسل والذي استغرق شهرين في محاولة إيجاده هو مدخل الطفل اللقيط في المجتمع والذي عني به شد المشاهد وإثارته.

ومن الفروق الأخرى بين الدراما والتاريخ أن الدراما لا ترتبط بالشعور القومي الذي يرتبط به التاريخ بقوة. وهذه نقطة أيضاً اختلط فيها الأمر على أولئك الثائرين على هذا المسلسل حينما اعتقدوا بأن العاصوف قد أساء إلى تاريخ المجتمع السعودي. ومن الأسباب التي قادت إلى هذه الضجة حول العاصوف أنه قد تم تناوله في نطاق صراع قديم بين تيارين في المجتمع السعودي كل منهما يريد النيل من التيار الآخر من بوابه هذا المسلسل. أما ثالث هذه الأسباب فربما يعود إلى صفة أزلية لدى بعض أفراد مجتمعنا وهي أحادية الرأي وعدم التعود على الاستماع إلى وجهة نظر مغايرة أو حتى الاستعداد للاستماع لها.

وأخيراً أتمنى أن تكون الآراء التي أثيرت حول هذا المسلسل مبنية على النظرة العلمية الواقعية والمنصفة ولا تأتي من منطلق هذا الصراع الدائر بين تيارين يحاول كل منهما ضرب الآخر عن طريقه. فنحن كمشاهدين قد استمتعنا بهذا المسلسل الذي نقلنا إلى حقبة ماضوية من تاريخنا الجميل. ومع هذا فإن هذا المسلسل ورغم معالجته لحقبة تاريخية مهمة إلا أنه يظل عملاً درامياً وليس منتجاً تاريخياً.

نقلاً عن الرياض



التعليقات


ملاحظة:لايسمح بالتعليق بعد مرور48 ساعة على نشر المحتوى

4 -
2018-06-12 22:05:48
عمل ضخم مثل هذا كان سينجح لو تطرق لفكرة وسيناريو لايزج بالممثلات الجدد والممثلين نحو مشاهد جريئة وهم في بداياتهم ليت القصة كانت حب عذري وعفوية وحكت عن احوال الناس بتلك الفترة دون ضغط تحرر وليس حرية
لا يعجبني(0) اعجبني(1)
3 -
2018-06-12 22:02:54
التراث هو موروث تحصيلي لعادات المجتمع بخيرها وشرها وتنوع لجميع الأطياف العاصوف لم يكن سوى ممثل اراد استعجال الحرية بطمس الماضي وتحريفه تحت دعم لامتناهي ضد الاطراف الدينية الوسطية الحالية
لا يعجبني(0) اعجبني(1)
2 -
2018-06-12 21:58:22
د.فهد مقال رائع لو كان النقد لغير هذا المسلسل اي استمتاع وهو يركز على جرائم أخلاقية وكأن مجتمعنا شهواني بحت وخيانات لو كان عادلا لذكر عيوب مثل السرقة والفقر المسلسل فشل بسب اقحام الجانب الخلقي فقط
لا يعجبني(0) اعجبني(2)
1 -
2018-06-11 21:02:23
تعليق مخالف
لا يعجبني(0) اعجبني(0)

أضف تعليق
كاريكاتير