الرئيسية / تعرف على أهم البنود التي تضمنتها الوثيقة “الشاملة” التي وقعها ترامب وكيم!

تعرف على أهم البنود التي تضمنتها الوثيقة “الشاملة” التي وقعها ترامب وكيم!

تعرف على أهم البنود التي تضمنتها الوثيقة “الشاملة” التي وقعها ترامب وكيم!

صحيفة المرصد: وقع الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، الثلاثاء، وثيقة “شاملة” عقب قمتهما التاريخية في سنغافورة، التي استهدفت نزع السلاح النووي في شبه الجزيرة الكورية.

نزع الأسلحة النووية
وحسب “فرانس برس” تعهد كيم “بنزع كامل للأسلحة النووية في شبه الجزيرة الكورية”، وفي هذا الإطار قال ترامب إنه يتوقع بدء عملية نزع السلاح النووي “بسرعة جدا”.

لكن الوثيقة لا تأتي بنص المطلب الأميركي “بنزع أسلحة نووية كامل، ويمكن التحقق منه، ولا عودة عنه” وهي الصيغة التي تعني التخلي عن الأسلحة وقبول عمليات تفتيش، لكنها تؤكد التزاما بصيغة مبهمة بحسب الوثيقة.

علاقات جديدة بين البلدين

كما تنص الوثيقة الموقعة بين الزعيمين على “ضمانات أمنية” أميركية لبيونغيانغ. وتهدف إلى إقامة علاقات جديدة بين البلدين.

ووفقا الوثيقة، ستتبع القمة التاريخية “مفاوضات لاحقة يقودها وزير الخارجية الأميركي (مايك بومبيو) ومسؤول كوري شمالي”.

وذكرت الوثيقة كذلك أن “ترامب وكيم يتعهدان بالتعاون لإقامة علاقات جديدة بين أميركا وكوريا الشمالية، والتعاون لإحلال السلام والرخاء في شبه الجزيرة الكورية”.

الأجسام المتحللة لأسرى الحرب الفيتنامية

وتلزم الوثيقة الولايات المتحدة وكوريا الشمالية بالكشف عن بقايا الأجسام المتحللة لأسرى الحرب الفيتنامية والمفقودين وإعادة من كُشف عنهم إلى بلادهم فورا.

طي صفحة الماضي
وقبل توقيع الوثيقة التي وصفها ترامب بأنها “خطاب شامل”، قال كيم إنه عقد اجتماعا تاريخيا مع ترامب، وقررا طي صفحة الماضي، مضيفا “العالم سيشهد تغييرا كبيرا”.

وقد تغير هذه الوثيقة بشكل دائم الأفق الأمني في منطقة شمال شرق آسيا على غرار زيارة الرئيس الأميركي السابق ريتشارد نيكسون للصين في عام 1972 والتي أدت إلى تحول في بكين.

انطباع ترامب عن اللقاء 

وكان الرئيس الأميركي وصف الاجتماع مع كيم بأنه “أفضل مما كان يتوقعه أي شخص”. وأكد أنه كون “علاقة جيدة” مع زعيم كوريا الشمالية في بداية قمة تاريخية جمعتهما في سنغافورة، الثلاثاء، مع بحث الزعيمين سبل لإنهاء المواجهة النووية على شبه الجزيرة الكورية.

وعلى الجانب الآخر، قال كيم: “سوف نواجه تحديات” لكنه تعهد بالعمل مع ترامب. ومع تسليط كاميرات الصحافة العالمية عليهما، بنى ترامب وكيم أجواء صداقة مبدئية.

انتصار هائل لكيم

وعلق مايكل كوفريغ من معهد الازمات الدولية في واشنطن “انه انتصار هائل لكيم الذي حقق انجازا فعليا بلقائه وجها لوجه مع الرئيس”، مضيفا ان والده وجده “كانا يحلمان بذلك”، وان “ذلك يشكل نقطة ايجابية بالنسبة الى الولايات المتحدة والاسرة الدولية على صعيد مفاوضات من المتوقع ان تكون طويلة وشاقة”.



التعليقات


ملاحظة:لايسمح بالتعليق بعد مرور48 ساعة على نشر المحتوى

7 - فاعل خير
2018-06-12 12:36:54
وانه لافيه مهدي وكل كلامهم كذب في كذب ويسقط مجدهم ودينهم الذي صوروه للعالم ولاتباعهم وليس امامهم الا الصبر حتى يحل عليهم الدمار وتنتهي ايران وهذا هو نتيجة كذبهم ودجلهم اوقعهم الله في شر اعمالهم .
لا يعجبني(0) اعجبني(1)
6 - فاعل خير
2018-06-12 12:34:09
ايران مستحيل انها توقع مثل هذا الاتفاق لانها صورة لاتباعها ان المهدي سوف يخرج ويقف معهم وسيخوضون حروب طاحنه وسينتصرون وسيحكمون العالم ولو فعلت ايران مثل مافعلت كوريا دليل انهم يكذبون على اتباعهم
لا يعجبني(0) اعجبني(2)
5 - بسام عسيري
2018-06-12 12:17:45
اي حروب جديدة ستخوضها أمريكا كفيلة بهدم الأقتصاد الأمريكي الدولار هش ولم يعد يحنمل أكثر مما حمل في أدارة القرد بوش
لا يعجبني(1) اعجبني(0)
4 - إستشاري صح .
2018-06-12 11:59:06
إمريكا في عهد ترمب ليس لديها استعداد للحروب أو التضحية من أجل أي احد ، وتميل إلى الحلول الدبلوماسية.
لا يعجبني(1) اعجبني(0)
3 - Sar-al-sa
2018-06-12 11:50:59
واخيرا انتصر العقل الامريكي الحر على عدم العقل الشيوعي وما بعد السموم للاغتيالات ومنها المنتجات الذريه اهمها واخطرها لايهم من بقي وذهب وعمل وارتكب فالزمن والشعوب كفيلين بهما
لا يعجبني(0) اعجبني(1)
2 - بحر1
2018-06-12 11:31:24
الان سوف تتفرغ أمريكا لي إيران وسوف يتم تغير نظام المجوس الإيرانيين ومن ظمن العقوبات بتكون على قطر وتركيه و سلطنة عمان
لا يعجبني(0) اعجبني(1)
1 -
2018-06-12 11:26:20
متى سنرى مجوس ايران يوقعون على نزع سلاحهم الصاروخي ومنع حصولهم على القتبلة النووية بدون شروط
لا يعجبني(0) اعجبني(1)

أضف تعليق
كاريكاتير
X