الرئيسية / تقرير دولي ينسف وهم العملات الرقمية الافتراضية

تقرير دولي ينسف وهم العملات الرقمية الافتراضية

تقرير دولي ينسف وهم العملات الرقمية الافتراضية

صحيفة المرصد – سكاي نيوز : وصف تقرير بنك التسويات الدولي BIS في سويسرا، العملات الرقمية الافتراضية مثل بيتكوين وإيثريوم ولايتكوين وغيرها، بأنها خطرة وضارة وعديمة القيمة ووسيلة لانهيار قيمة الأصول.

خطورة على النظام المالي العالمي

وخصص التقرير السنوي للبنك المعروف بأنه البنك المركزي العالمي للبنوك المركزية الوطنية، فصلا كاملا عن العملات الافتراضية ومدى ما تشكله من خطورة على النظام المالي العالمي وعلى ثروات الأفراد.

وكانت العملات الافتراضية، وأشهرها بيتكوين، قد بدأت كأداة تداول على ما يسمى “الانترنت المخفي” الذي يستخدمه المجرمون واللصوص من مافيا تجارة البشر والمخدرات وغيرها قبل أن يبدأ تداولها عبر الإنترنت في العقد الأخير، وربما كرد فعل على الأزمة المالية العالمية في 2008/2009.

تكنولوجيا التعامل بالعملات الرقمية

لكن تقرير بنك التسويات الدولي يفصل ما بين العملات الافتراضية وبين تكنولوجيا التعامل بها المعروفة باسم “بلوكتشين” والتي بدأ استخدامها لأمانها التقني الشديد.

ورغم أن دولا تجرب تكنولوجيا البلوكتشين مثل كندا (مشروع جاسبر) واليابان (مشروع ستيلا) وسنغافورة (مشروع أوبين) إلا أن أيّا منها لم تقدم على إصدار عملة رقمية افتراضية.

كارثة

ويخلص التقرير إلى أن التعدين (البحث عن العملات الافتراضية عبر الإنترنت) والتداول أصبح كارثة بيئية عالمية لما يحتاجه من طاقة، حيث تستنزف بيتكوين وحدها طاقة تساوي ما تستهلكه دولة مثل سويسرا.

وأشار التقرير إلى أن العملات الرقمية تصبح “بلا قيمة من خلال عمليات الغش أو الاختراق الرقمي” وغالبا ما يتم التداول فيها عبر “صناديق وهمية تودي بثروة المواطنين بعيدا عن قواعد التعامل الرسمية”.

سلبيات العملة

ومن سلبيات هذه العملة أيضا أن الثقة التي تعد أهم قيمة للعملات، يمكن أن تنهار ببساطة لتجعل العملة بلا قيمة، حيث ذكر التقرير: “يمكن للثقة أن تتبخر في أي لحظة نتيجة هشاشة عملية التدقيق التي تضمن إتمام المعاملات، كما أن العملة الرقمية يمكن أن تتوقف تماما ما يعني خسارة القيمة بالكامل”.

ويفصل التقرير أيضا وهم سرعة التعامل بالعملات الرقمية الافتراضية بعيدا عن الأنظمة المالية الرسمية، إذ أن التدقيق في أي معاملة يأخذ في التباطؤ مع كل عملية، فكلما ارتفع عدد العملات المتداولة كلما زاد الوقت المطلوب للتداول وصولا إلى عدة ساعات.

فشل إتمام المعاملة

ويقارن التقرير ذلك مع شركتي بطاقات الائتمان فيزا وماستركارد اللتين تنتهيان من 5600 عملية في الثانية، وبكلفة لا تكاد تذكر، أما مع معاملات البيتكوين وأمثالها ترتفع كلفة المعاملة الواحدة لتصل إلى 48 دولار.

وهناك خطر آخر يحيط بالعملات الافتراضية وهو احتمالية عدم إتمام المعاملة لأي سبب ما يعني خسارة المتداول بالعملات الرقمية الافتراضية للثروة.

ولأن تلك العملات وتداولها لا يخضع لأي قواعد، فلا يوجد أي سند لها في حال خسارة المتعامل لثروته وهو خطر حقيقي مع وجود آخرين لديهم مهارات اختراق أوسع تمكنهم من “خطف” ثروة غيرهم.

عمليات نصب

وباستثناء عدد قليل من جهات التعامل الرسمية فإن كثيرا من “بورصات” تداول العملات الرقمية الافتراضية تبين أنها لا تعدو عمليات نصب منظمة تستخدم التكنولوجيا لنهب ثروات الأفراد.

وفي النهاية يؤكد تقرير بنك التسويات الدولي أن مشكلة العملات الرقمية الافتراضية ليست في التكنولوجيا من ناحية الأمان أو سهولة الاختراق، ولكنها مشكلة بنيوية بالأساس يصعب حلها بإخضاعها للقواعد أو التنظيم.

للاشتراك في خدمة “واتس آب المرصد” المجانية أرسل كلمة “اشتراك” للرقم (0553226244)

في حال رغبتكم زيارة “المرصد سبورت” أضغط هنا



التعليقات


ملاحظة:لايسمح بالتعليق بعد مرور48 ساعة على نشر المحتوى

6 - بيتكوين
2018-06-18 20:06:15
عملات لها مستقبل كثير من المواقع بدات باعتماد البيت كوين وسيلة دغع بدل الفيزا والدولار
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
5 - القلم الحر
2018-06-18 18:10:45
هؤلاء ناس حراميه لا يخافون الله ولا رسوله شاميين عندهم الحلف مثل شربة الماي يسرقون أموال المواطن ويهربون جربناهم عرفناهم نصيحه لا أحد يدخل معهم
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
4 - أفريقي
2018-06-18 16:48:31
من الطبيعي أن تحارب البنوك هذا النوع الجديد من العملات لأنها تشكل تهديدا حقيقيا لوجودهم فكما تتطور حياة البشر كذلك تتطور العملات الإنترنت عالم إفتراضي ويحتاج إلى عملات إفتراضيه خاليه من تعقيدات البنوك
لا يعجبني(0) اعجبني(2)
3 - لوفنج لبرال
2018-06-18 15:28:07
نصيحه للمواطنين لاتدخلون في مساهمه الاذا فيه احتياطي نقدي في البنوك يعادل قيمة الاكتتاب ويكون قيمة الاكتتاب تغطي تأسيس الشركه من مكاتب استشاريه اوشركه لها اصول عامله واطرح يكون توسعة مشروع تراءفيه خيا
لا يعجبني(0) اعجبني(1)
2 - لوفنج لبرال
2018-06-18 15:16:48
اي عمله واي خرابيط بل صوره فقط وخداع لم يسبق له مثيل في التاريخ ومن طرح هذا التداول الاجرامي هم اساس الارهاب في عينه يريدون اجتثاث مدخرات المغفلين ونصيحه لاتدخلون في اي مساهم اذا مافيهااحتياط يغطي الا
لا يعجبني(0) اعجبني(1)
1 - Sar-al-sa
2018-06-18 13:55:38
اليوم يقال لهاوهم من حرقه الالم وغدا(هم وغم وهدم والم)لكل المبتدعات الامتصاصيه(الاقتصاديه)بما فيه البنوك والاتها والنقدين المعدني والورقي........
لا يعجبني(0) اعجبني(1)

أضف تعليق
كاريكاتير
X