الرئيسية / الرياض القديمة 1-2

الرياض القديمة 1-2

الرياض القديمة 1-2

بقلم : د. محمد العوين

عنوان كتاب قيم لمؤلفه الإنجليزي وليام فيسي، ترجمه د. عبد العزيز الهلابي، وطبعته مكتبة الملك عبد العزيز العامة مرتين؛ الأولى 1419هـ بمناسبة مرور مائة عام على تأسيس المملكة، والثانية 1424هـ وتضمنت الأخيرة إضافات وتصويبات مفيدة استدركها الشيخ حمد الجاسر على الأولى، وهو المؤرّخ الدقيق وصاحب المبادرات الأولى في العناية بتاريخ وجغرافيا وقبائل المملكة وتجلّى ذلك في كتابه الرائد «مدينة الرياض عبر أطوار التاريخ» ومعلومات أخرى مهمة أفاد منها المترجم أيضاً من الأستاذ خالد بن أحمد السليمان صاحب كتاب «معجم مدينة الرياض» ولعله الكتاب الوحيد الذي عني بالتفاصيل الدقيقة في مسميات الأحياء والشوارع والأماكن الأثرية المندثرة أو التي على وشك الاندثار موثقاً ذلك بالتقاط صور لما بقي منها أو لأماكنها التي أوشك الدهر وتقادم الأيام على محوها، ومعتمداً أيضاً على الزيارات الميدانية والتنقيب والالتقاء بكبار السن ممن اشتهروا بالرواية والذاكرة الجيدة.

ومما يؤسف له أن الجهد الأكبر في كتابة أجزاء ومراحل من تاريخ الجزيرة العربية نهض به مستشرقون ورحالة غربيون، سواء كان ذلك الجهد العلمي المضني نقياً خالصاً للعلم وللحقيقة التاريخية، أو كان رغبة في حب الاستكشاف والاستمتاع بالرحلات لبلدان غريبة عليهم ديناً وثقافةً واجتماعاً وجغرافيةً، أو باحتمال لا يخفى على اللبيب الفطن أنها لم تكن لا هذا ولا ذاك؛ بل كانت موجهة بطريقة غير مباشرة تخدم أجندات دول كبرى لها مطامعها ومواقفها الحضارية التاريخية من العرب والمسلمين.

وبغض النظر عن تلك الظنون التي تحتاج إلى تأكيدات واستدلالات، وعندي عليها ما يرجح الاحتمال الأخير لا يمكن إلا أن نعترف بفضل ما كتبه عددٌ كبيرٌ من الرحالة الذين جابوا الجزيرة العربية طولاً وعرضاً في فترات تاريخية من تاريخنا كانت ثقيلة الوطء على أبنائها فكيف بالغريب الذي لم يتعود على حياة الصحراء وقسوة الطقس ولم يألف عادات وتقاليد السكان من بادية وحاضرة.

وقد رسم بعضهم الخرائط الأولى لتكون الدولة السعودية الأولى ثم الثانية، وقدّموا وصفاً دقيقاً للدرعية العاصمة الأولى للدولة، ثم للرياض العاصمة البديلة بعد انهيار الأولى على يد الأتراك المعتدين، ورأينا في اللوحات التي رسموها حدود قصر الحكم القديم في عهد الإمام تركي بن عبد الله – رحمه الله- والجامع الكبير، والأسواق القديمة، والأحياء والسور الذي يلتف حول المدينة الصغيرة. ووصف أحدهم لقاءً طويلاً مع الإمام فيصل بن تركي – رحمه الله – وصفاً دقيقاً، ورسم بيده صورة تقريبية للإمام؛ إذ لم يكتشف التصوير بعد، وذكر جانباً من ملامح تفكيره وتسامحه ودهائه في التعامل مع طبقات الناس.

ولا يمكن أن ننسى ذلك الجهد الذي قدمه السويسري بوركهارت أو الإنجليزي عبد الله فيلبي أو السويسري إيف بيسون أو الفرنسي شارل هوبر أو البلجيكي فيليب ليبنز أو البريطانيون بلجريف، ولويز، وبيلي، وغيرهم كثيرون.

ما الذي قادني إلى هذه التوطئة التاريخية؟!

الجواب: أنني أخشى على الرياض القديمة من أن تندثر دون توثيق دقيق بالصورة والكلمة ممن عاش تفاصيلها قبل نصف قرن. (يتبع)

نقلا عن الجزيرة



التعليقات


ملاحظة:لايسمح بالتعليق بعد مرور48 ساعة على نشر المحتوى

4 - عشق لنجد لاينتهي
2018-06-22 00:59:56
د.محمد عبد الله نور رحمه الله كان له مقالات جميلة في احدى الصحف روى فيها ذكرياته في الرياض مع بعض أبناء العوا ئل المعروفة في الرياض ومعها وصف لبعض الأحياء أتمنى توثيق هذه المعلومات في كتاب جميل .
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
3 - بردقان
2018-06-20 17:01:16
لا يضيع جهدك يبن عوين بذا المقالات ..فلابد أن تؤتي ثمارك البحثية أوكلها ولو بعد حين ..ابحث عن جهة قوية قادرة ع تبني مالديك من بحوث ..والله يوفقك :)
لا يعجبني(0) اعجبني(1)
2 - بشير
2018-06-20 10:09:19
شكرآ جزيلآ على حرصك المعهود وغيرتك على بلدك في كتابتك الكثر عنها. وليس بمستغرب منك الوفاء كما هو منبعك ومراتع صباك....
لا يعجبني(0) اعجبني(1)
1 -
2018-06-20 09:30:11
شد حيلك يا د.محمد ووثق صور واستعن بشخصيات مسنة في توثيق بعض ملامح مدينة الرياض.وأهل الرياض وطبائعهم قبل أن تمتلئ تلك المدينة من زحف سكان المناطق الاخرى بحثاً عن لقمة العيش.
لا يعجبني(0) اعجبني(1)

أضف تعليق
كاريكاتير