الرئيسية / خط فهد.. خط سلمان !

خط فهد.. خط سلمان !

خط فهد.. خط سلمان !

بقلم : محمد الساعد

دعونا نسترجع الأحداث عشية يوم 4 يونيو 1984، لقد كانت الحرب الإيرانية في ذروتها والتدخل الدولي، خاصة الأمريكي والسوفيتي، بدأ يأخذ مساراً أكثر خشونة بعدما مدت إيران اعتداءاتها نحو ناقلات النفط التي أغرق بالفعل عدد منها، كانت طهران تقصد من ذلك إحداث ضغط اقتصادي على الدول المساندة لبغداد وزيادة فواتيرها، دفع الدول الغربية لوقف تصدير أسلحته للعراق والضغط على حلفائها للتوقف عن دعم العراق عسكرياً واقتصادياً، لقد كانت عملية يائسة من ملالي إيران إثر دخولهم في دوامة حرب لا نهاية لها.

كان الدعم السعودي للشقيقة العراق متدفقاً بكافة أوجهه، فسقوط بغداد كان يعني بلا شك سقوط المنطقة كلها تحت وطأة الإرهاب والهيمنة الإيرانية، في يوم 5 يونيو من نفس العام وقع ما لم يكن في الحسبان، فقد اكتشفت طائرات الأواكس السعودية – التي وصلت للتو إلى قواتها الجوية – سرباً من الطائرات الإيرانية يقترب من المجال الجوي للمملكة، كانت الطائرات المقاتلة الإيرانية في وضع هجومي وفي الاتجاه نحو قصف مدينة الدمام، اعترضتها الطائرات السعودية واشتبكت معها فوراً، أسقط معظمها وفر الباقي.

كانت طهران تقصد من تلك المغامرة اختبار نوايا وجس نبض للقوة والتحفز والاستعداد العسكري السعودي، الذي كان في كامل قوته ويقظته، فالملك فهد قائد عظيم ويتمتع باحترام ونفوذ كبيرين في العالم، وطاقمه السياسي والأمني محترف؛ إذ كان يقف إلى جانبه الأمراء عبدالله وسلطان ونايف وسلمان، إضافة إلى الأميرين سعود الفيصل وبندر بن سلطان.

بالطبع فهمت إيران أنها ليست في وارد المواجهة العسكرية، خاصة مع سلاح الطيران السعودي المتفوق بطياريه وطائراته.

بعد يومين فقط أي في يوم 7 يونيو استبدل الإيرانيون المواجهة المباشرة بالهروب نحو «الإرهاب»، وقاموا بالرد على إسقاط طائراتهم بتفجير السفارة السعودية في بيروت، حيث حديقتهم الخلفية التي بنوها بواسطة حزب الله الإرهابي، نقلت إيران معركتها مع الرياض من حرب رجال إلى حرب إرهاب، فطهران لا تستطيع المواجهة، وإذا واجهت خسرت وإذا خسرت استعانت بمرتزقتها ومقاوليها من الباطن، لتنفيذ أعمالها القذرة كتفجير السفارة.

حددت الرياض، بصرامتها العسكرية، موقفها من العلاقة مع أي قوة إقليمية في المنطقة تهدد المصالح أو الوجود السعودي، ومع أن ذلك الاشتباك لم ينه الأزمة مع طهران لكنه كشف للإيرانيين معادلة سعودية تقول: «إن الرياض مستعدة للذهاب إلى آخر الحلول للحفاظ على أمنها وحدودها ومجالها الجوي».

أكدت تلك المعركة الجوية التي انتصرت فيها الرياض ما يسمى بخط فهد، ولكي نعرف عنه أكثر سنأخذ ترجمته من المراجع العسكرية والسياسية التي رصدت تلك المرحلة.

خط فهد.. هو خط وهمي مثل خط بارليف، وضع أثناء حرب الخليج الأولى، وهو عبارة عن منطقة اعتراض جوي خارج المياه الإقليمية السعودية، رسمته السعودية في منتصف الخليج العربي، وأعطى الملك فهد توجيهاته بإسقاط أي طائرة معادية تحاول اختراقه، وفي 5 يونيو عام 1984، أثناء حرب الخليج الأولى، اخترقت طائرة من نوع إف-4 فانتوم تابعة للقوات الجوية الإيرانية خط فهد أو المجال الجوي السعودي، فقامت طائرة إف-15 تابعة للقوات الجوية الملكية السعودية بإسقاطها. وفي محاولة لاختبار قوة الإرادة، أرسل كل طرف المزيد من طائراته المتحفزة للاشتباك، وبدا كما لو أن معركة جوية كبيرة توشك أن تقع. ولكن السلطات الإيرانية، أمرت جميع طائراتها بالعودة إلى قواعدها قبل أن يستفحل الأمر. وانتهى الاشتباك بتدمير 3 طائرات إيرانية ولم تحاول إيران بعدها الاقتراب من الأجواء.

ما حصل 1984 تكرر في مارس من العام 2015 عندما كادت إيران تبتلع اليمن وتستولي على مضيق باب المندب وتضع مجنديها ومرتزقتها في الجزر العربية بالبحر الأحمر، وأسطولها البحري ينقل الأسلحة والمتفجرات والمخدرات بين خط ملاحي يبدأ من ميناء بوشهر إلى الدوحة باتجاه الحديدة فالسواحل اللبنانية، حينها وضع الملك سلمان، بمكانته الكبيرة وهيبته وحزمه الدولي، خطاً عسكرياً وسياسياً سعودياً جديداً، وشكل له تحالفاً عربياً ودولياً، «خط سلمان» يبدأ هذه المرة ليس من الحدود الإقليمية السعودية فقط بل يصل إلى دائرة واسعة من الفضاء الأمني للمملكة، يبدأ من أواسط أفريقيا مروراً بالقرن الأفريقي ثم اليمن، وصعوداً إلى الخليج العربي وسورية ولبنان والعراق.

خط سلمان يمكن تعريفه بأن السعودية الجديدة في عهد الملك سلمان وولي عهده «الجسور» الأمير محمد بن سلمان ستعترض أي أحلام أو تمدد لإيران أو مقاوليها يمس أمن المملكة وفضاءها العربي والإسلامي، وستلاحقه تحت كل سماء وفوق كل أرض، وستسقطه كما يحدث اليوم في اليمن، وكما أغرقته في مياه الخليج العربي قبل أكثر من 34 عاماً.

نقلا عن عكاظ



التعليقات


ملاحظة:لايسمح بالتعليق بعد مرور48 ساعة على نشر المحتوى

1 - بردقان (نايت شفت)
2018-06-22 20:00:04
القوة القوة ..لا بارك الله بالضعف ، وأعدوا لهم ..خمس رصاصات للخونة وسادسة للعدو :)
لا يعجبني(0) اعجبني(1)

أضف تعليق
كاريكاتير