الرئيسية / قضية حيوية وهذه المرة لن أتدخل !

قضية حيوية وهذه المرة لن أتدخل !

قضية حيوية وهذه المرة لن أتدخل !

بقلم : أ.د.صالح بن سبعان

سأترككم مع رسالة من الأخت نورة (غربة مشاعر ) حملها إلي بريدي الإلكتروني، يها قضية حيوية وهذه المرة لن أتدخل :

غربه مشاعر 14 يوليو، الساعة 07:42 صباحاً‏ إبلاغ
صباح الخير دكتور صالح
أتمنى أن يتسع صدرك لكلمات لن تأخذ من وقتك إلا القليل بإذن الله آثرت بأن أخبرك بقصة صارت لي قبل أسبوع وبالتحديد في أحد جلساتي مع أطفالي بنات قريتي أثناء تحفيظي لهم أخذنا استراحة وبدأت اسألهم عن أحلامهم الصغيرة ، قالت لي أسماء أريد أن أكون دكتورة وبدور قالت مدرسة وريم تقول دكتورة اسنان وأخرى معلمه تحفيظ حتى وصلت لطفلة كانت منصته لحديثنا سألتها قلت بدرية وإنتي وش تتمنين ، قالت أروح أشوف الملك عندما قالتها لم استغرب ولكن استغربت من سرعة ردها شعرت بأن تلك الطفلة رسمت كل معاني محبتها للوطن والملك من خلال هذا الحلم ،بعدها سألتهن جميعاً ماذا ينقصكن ؟

قالوا لي مكتبة تحوي لنا كل كتاب نريده من قصص أطفال وحتى كتب التفسير الميسرة لمعاني القرآن لتساعدنا على مواصلة تعليمنا من بعد تلك اللحظة أصبح حلمي أن افتح مكتبة خاصة بالأطفال وأشبه ما تكون كالعالم الخاص بهم ولا يشرف على خدمة هؤلاء الأطفال إلا أنا لمحبتي وتعلقي بالأطفال بعد كل تلك الأحلام تمنيت أن تشاركني بوضعك نقطة بداية لتحقيق ذلك الحلم ويكفيني حتى تعليقك على ما قرأت .

اعتذر على الإطالة وأخذ الكثير من وقتك !
ابنة الوطن
نورة



كاريكاتير