الرئيسية / أهمية المصالحة الإثيوبية – الإريترية

أهمية المصالحة الإثيوبية – الإريترية

أهمية المصالحة الإثيوبية – الإريترية

بقلم : عقل العقل

في الأسابيع الماضية شهدت العلاقات بين أديس أبابا وأسمرة تطورا وانفراجا بينهما في علاقات شهدت الكثير من الحروب والأزمات امتدت لأكثر من 20 عاماً، العواصم الفاعلة بالمنطقة من الرياض وأبو ظبي والقاهرة كان لها دور فاعل في احتضان المسؤولين في البلدين للتهيئة لهذه المصالحة التاريخية، ولا شك أن عزم وإصرار قيادة البلدين كان لها دور واضح في هذا الاختراق والذي توج بزيارات متبادلة لرئيسي البلدين لكل من أسمرة وأديس أبابا، وكانت نتيجة ذلك إعادة فتح السفارات والحدود وإنهاء مسألة المناطق المتنازع عليها على أساس اتفاق الجزائر للسلام الموقع عليه في 2000.

هناك تغيرات استراتيجية تحدث في المنطقة، لاسيما منطقة القرن الأفريقي، وهذا له انعكاساته المهمة على مفهوم الأمن العربي والخليجي خاصة، وهذا التطور والاستقرار في منطقة القرن الأفريقي ستكون له جوانب اقتصادية واستثمارية لشعبي البلدين وللدول الخليجية والعربية، خاصة في الموانئ على الضفة الأخرى للبحر الأحمر، فجلب الاستقرار الأمني لهذه المنطقة سيكون له تأثير ايجابي لدول مجاورة، خاصة الصومال والتي تعاني من الاقتتال الداخلي وتعتبر بيئة مثالية للحركات الإرهابية.

جلب الاستقرار الأمني والسياسي هو بلا شك مفتاح الاستثمارات من الخارج، وهناك تسابق دولي على هذه المنطقة الحيوية بشكل قواعد عسكرية أو استثمارات ضخمة، فمن الأجدى أن يكون للدول العربية حضور قوي والعمل مع قيادتي اثيوبيا واريتريا لخلق حالة من الاستقرار الأمني والسياسي في القرن الأفريقي.

من يتابع وسائل الإعلام المرتبطة بالنظام القطري يتساءل عن حجم السعار والخطاب المتشنج والمعادي حيال المصالحة بين اريتريا واثيوبيا، فقناتهم التلفزيونية تحاول ليل نهار أن هذا المسؤول الخليجي أو ذاك ليس له دور في هذه المصالحة التاريخية، يحاولون اختزال هذه التطورات في القرن الأفريقي بمحاولة تشخيص القضية، وباعتقادي أن النظام القطري يؤدي دورا مطلوبا منه من قبل النظام التركي، وكلنا يعرف أن القيادة التركية لها تحركات توسعية مغلفة بحزم استثمارية أو ثقافية لتطويق بعض الدول العربية وخاصة مصر، الإعلام القطري هو للأسف يعبر عن حالة من الفقر السياسي للنظام القطري والذي لا يعي أنه لا يمكن تغير الجغرافيا في المنطقة، وأن دول الإقليم، خاصة الخليجية، ستدافع عن مصالحها الاستراتيجية وممراتها المائية الحيوية.

مشروع التمدد الإيراني في القارة الأفريقية والدعم الإيراني للحوثيين في اليمن يتطلب الدعم الخليجي والعربي للتصدي لهذا المشروع الإيراني على المدى الطويل، وأولى ركائز الحضور العربي في أفريقيا عامة وفي منطقة الشرق الأفريقي دعم مثل هذه المصالحات بين دول الإقليم، ما سيخلق علاقات مصالح بين دوله وبين الدول الخليجية في مجالات عدة.

نقلا عن الحياة



كاريكاتير