الرئيسية / مزالق الأوهام !

مزالق الأوهام !

مزالق الأوهام !

بقلم : أ.د.صالح بن سبعان

الزواج من الأجنبيات يتمخض عنه أطفال مزدوجو الهوية وإشكالات قانونية معقدة في حال فشله ، والطلاق يترتب عليه أطفال ضائعون ما بين الأم والأب بعد أن فقدوا المظلة الأسرية الدافئة التي تضمن لهم حياة نفسية سوية طبيعية، كما أنه يتسبب في تعقيدات حياة فتيات في مقتبل عمرهن، ينظر إليهن المجتمع نظرة سلبية، ويكن عرضة لأطماع المرضى وضعاف النفوس، وتضيق الفرص أمامهن لبدء حياة زوجية طبيعية مرةً أخرى .

أما العنوسة فلا أظننا في حاجة إلى توضيح مثالبها وأضرارها بعد أن أصبحت شبحاً تخشاه كل فتاة وأسرة، تريد لابنتها أن تبني أسرتها الخاصة وتؤدي الدور الطبيعي الذي خلقها الله من أجله .

مزالق الأوهام ومخاطرها : ولكن يبدو أن الشاب الذي يواجه مشكلة ارتفاع تكاليف الزواج في مجتمعه لا يمعن التفكير جيداً في نتائج زواجه من أجنبية، ويبني على هذه النظرة السطحية .

فعندما يذهب الشاب إلى الزواج من الخارج وخاصة في البلاد العربية يتصور أهل العروس، أو يصور هو لهم وضعاً اقتصاديا غير حقيقي، وبعد أن تأتي الزوجة إلى المملكة تفاجأ بواقع اقتصادي لزوجها غير الذي كانت تتوقعه أو تحلم به لتطل المشاكل برأسها في عش الزوجية تغذيها خيبة أمل الزوجة .

لذا على الشاب أن يمعن التفكير جيداً قبل إقدامه على مثل هذا الزواج، وأن يتحسب لكل صغيرة وكبيرة في المستقبل حتى لا يدفع الأبرياء الذين نتجوا عن هذا الزواج فاتورة واستحقاقات التفكير السطحي .



كاريكاتير
X