مصر .. الكشف عن حقيقة “التابوت الملكي” في الإسكندرية

مصر .. الكشف عن حقيقة “التابوت الملكي” في الإسكندرية

صحيفة المرصد : نفى الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار المصري، مصطفى وزيري، أن يكون تابوت الإسكندرية ملكيا، مؤكدا أن السائل الذي عثر عليه داخل الموقع ليس عصيرا للمومياوات فيه “إكسير الحياة”.

نوع السائل
وفند وزيري، في بيان أصدرته وزارة الآثار المصرية اليوم السبت، حول التابوت الذي فتح الخميس الماضي في موقع اكتشافه داخل منطقة سيدي جابر، الأنباء التي تداولتها وسائل إعلام مؤخرا حول نوع السائل وهوية الهياكل العظمية التي عُثر عليها داخل التابوت مشيرا إلى أنها شائعات لا أساس لها من الصحة وفقاً لليوم السابع .

جبانة ملكية
وأكد وزيري أن الدفنة التي عثر بداخلها على التابوت ليست ملكية ولم تستخدم من قبل خلال العصور التاريخية السابقة كجبانة ملكية، كما أن التابوت نفسه ليس ملكيا أيضا ولا يوجد عليه أي نقوش أو كتابات هيروغليفية أو يونانية تدل على هوية صاحبه أو الحقبة الزمنية التي يرجع إليها.

وأشار الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار إلى أن التابوت يخضع حاليا لأعمال الدراسة والترميم في مخازن مصطفى كامل الأثرية والتابعة لوزارة الآثار.

“إكسير الحياة”
وأوضح أن السائل الذي وجد بداخل التابوت ليس عصيرا للمومياوات فيه “إكسير الحياة” أو الزئبق الأحمر كما يشاع بل هي مياه للصرف الصحي تسربت من بيارة الصرف الموجودة بالمنطقة عبر فجوة صغير في التابوت كما قام الأخصائيون بأخذ عينة من هذا السائل لتحليها ومعرفة مكوناته.

الهياكل العظمية
أما بالنسبة للهياكل العظمية التي عثر عليها داخل التابوت، فأكد وزيري أنه لم يستدل على هوية أصحابها حتى الآن ولا يوجد أي معلومات دقيقة عنهم، حيث يعكف على دراستهم حاليا مجموعة من المتخصصين في علم دراسة المومياوات والعظام وعلم الإنثروبولوجي لمعرفة هويتهم وسبب الوفاة والحقبة الزمنية التي ترجع إليها هذه الهياكل العظمية.

الجماجم
وقال إن تصريحاته بشأن الجماجم كانت مجرد وصف لشكلها وحالتها وليس لها أي صلة بكونها تخص عساكر في الجيش من عدمه ولكن الدليل الوحيد حتى الآن هو وجود أثر لضربة سهم حربي في جبهة أحد الجماجم.

مجرد دعابة
وتعليقا على ما تم تداوله في بعض مواقع التواصل الاجتماعي حول أن أحد المتخصصين بفريق العمل صرح بأن هذه الهياكل العظمية لشخص واحد في مراحله العمرية المختلفة، قال وزيري: “إنه أمر غير وارد علي الإطلاق بأن يصدر هذا التصريح من أي متخصص لأنه أمر غير منطقي ويتنافى مع مبادئ العقلانية، معربا عن اعتقاده بأن هذا التصريح مجرد دعابة من رواد فيسبوك والمشهورين بخفة الدم”.

للاشتراك في خدمة “واتس آب المرصد” المجانية  أرسل كلمة “اشتراك” للرقم (0553226244)

في حال رغبتكم زيارة “المرصد سبورت”  أضغط هنا

التعليقات مغلقة.

12 تعليق

  • 12
    قلم الحقينه

    احتمالات إن التابوت يعود إلى الاخونجيه
    أيام فرعون الأول قبل 7000 سنه

  • 11
    لولو الصغيرة

    يارب احفظ بلاد الاسلام والمسلمين

  • 10
    ههههههههه

    بل هي مياه للصرف الصحي تسربت من بيارة الصرف الموجودة بالمنطقة عبر فجوة صغير في التابوت

  • 9
    البدراني،،

    آخر شي يطلع واحد مقتول بالحارة قبل كم شهر ومدفون بالتابوت..

  • 8
    أبو عقرب

    طع 100

  • 7
    غير معروف

    لايجوز نبش القبور

  • 6
    بدران

    4 – شخصيهہ هههههههههههههههه حرام عليك

  • 5
    كاشف الجن

    هذا تابوت للجن ولا يوجد به دلالات للأنس واسوائل التي به لربما حيونات منويه للجن قبل آلاف السنين بالون الأحمر مخزنه ومخبأة لأغراض فالكونيه بها اسحار متعجرفه

  • 4
    شخصيهہ

    طالما ان السالفه فيها مجاري ليه مايتعاقدون مع قلم اللطم بما ان تخصصه غطاس مجاري ؟

  • 3
    اذكرواالله -صلوا على الرسول صل الله عليه وسلم -

    سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم –

  • 2
    التبع

    صحيح في مصر مقابر تاريخية ولكن اللي وجدوها بالاهرمات فقط والباقي كلها مقابر فوتو شوبية وليست حقيقية

  • 1
    طيب تبحثو عن تراث اعداء الله ودينه الفراعنه عليهم لعنة الله

    وجد بداخل التابوت ليس عصيرا للمومياوات فيه “إكسير الحياة” أو الزئبق الأحمر كما يشاع بل هي مياه للصرف الصحي تسربت وكل البحث من اجل المال والشهره لمن عاد الله ودين وادعاء انه آلهه من دون الله