من هو الطيار الذي انتصر بمفرده على سلاح الجو الإسرائيلي ؟

من هو الطيار الذي انتصر بمفرده على سلاح الجو الإسرائيلي ؟

صحيفة المرصد – وكالات: وجد الطيار الباكستاني سيف الله عزام نفسه وجها لوجه مع سلاح الجو الإسرائيلي في 5 يونيو 1967، وكان حينها مستشارا معارا لسلاح الجو الملكي الأردني.

غمار الحرب في عنان السماء
لم يتردد الملازم الطيار Saiful Azam الذي تكتب المصادر العربية كنيته بصيغ مختلفة هي أعظم أو الأعظم أو عزام، وخاض غمار الحرب في عنان السماء، وكان بقعة ضوء في ظلام النكسة.
وتكشف مأثرة هذا الطيار الفريدة كما سنرى، صفحات أخرى منسية بين طيات الحربين المصيريتين في تاريخ الصراع العربي الإسرائيلي، حرب الأيام الستة عام 1967، وحرب أكتوبر 1973.

سيف الله عزام
ولد سيف الله عزام في أقصى شرق الهند عام 1941، في منطقة توجد في بنغلاديش الحالية، وهي باكستان الشرقية قبل ذلك، وانتقل إلى باكستان الغربية بعد إكمال دراسته الثانوية، حيث انتسب إلى أكاديمية القوات الجوية هناك، وأصبح طيارا حربيا، وتعززت كفاءته القتالية عام 1963 بتلقيه دورة في قاعدة Luke Air Force الأمريكية في أريزونا.

الهجوم الأول المفاجئ
موعد هذا الطيار مع التاريخ في منطقة الشرق الأوسط كان صيف عام 1967، وتحديدا مساء الخامس من يونيو، حين قصفت 4 طائرات حربية إسرائيلية قاعدة المفرق الجوية الأردنية، بعد وقت قصير من تدمير طائرات سلاح الجو المصري في قواعدها الجوية.
بعد موجة الهجوم الأول المفاجئ، استعد الطيارون الأردنيون ومعهم عزام للمعركة التالية، وتصدى ورفاقه للغارة الثانية وأسقط إحدى الطائرات الإسرائيلية المغيرة وأصاب أخرى لم تتمكن من العودة إلى قاعدتها وسقطت داخل إسرائيل.

صد الهجمات الجوية الإسرائيلية
بعد تلك المعركة الجوية، أرسل عزام وطيارون أردنيون آخرون إلى العراق لصد الهجمات الجوية الإسرائيلية، حيث شارك جنبا إلى جنب في القتال ضد سلاح الجو الإسرائيلي مع الطيار الحربي إحسان شردم الذي أصبح في ما بعد قائدا لسلاح الجو الأردني.
وفوق سماء العراق، لمع نجم هذا الطيار الفذ، وتمكن من إسقاط طائرتين إسرائيليتين مغيرتين، وخرج هذه المرة أيضا سالما من تلك الحرب الطاحنة.

إسقاط أربع طائرات حربية إسرائيلية
وسجّل بذلك اسمه في التاريخ العسكري للمنطقة باعتباره أول طيار مقاتل يتمكن من إسقاط أربع طائرات حربية إسرائيلية في غضون 72 ساعة فقط، وهو أيضا طيار حربي عمل في أربع قوات جوية هي الباكستانية، والأردنية والعراقية، والبنغالية، وكان أسقط طائرات هندية في حرب عام 1965.

حرب النكسة
اللافت أن التقارير الباكستانية تؤكد أن عزام لم يكن الطيار الباكستاني الوحيد الذي شارك في معارك جوية في حرب عام 1967، وأن طيارين آخرين عملوا في مختلف الجبهات العربية أسقطوا مع عزام في حرب النكسة ما لا يقل عن 10 طائرات حربية إسرائيلية في تلك المواجهات العصيبة.
وتقول تلك التقارير إن باكستان كان لها وحدة تضم ما لا يقل عن 16 طيارا، خدموا كمتطوعين في الأردن ومصر وسوريا والعراق في حربي 1967 و1973.
وعلى سبيل المثال، أسقط طيار باكستاني كان يطير على “ميغ – 21” سورية خلال معركة جوية في حرب أكتوبر 1973، طائرة ميراج إسرائيلية، وفي الجبهة المصرية أسقط طيار باكستاني آخر كان يطير على “ميغ” مصرية طائرة إسرائيلية من طراز “إف – 4”.

تاريخ منسي
تلك باختصار، بعض الإضاءات على تاريخ منسي لم ينل حقه في المنطقة العربية، وإن ذكر على أهميته وجلالة قدره، فلماما وعلى عجل.
اكتملت مهمة هذا الطيار في المنطقة العربية عام 1969.. عاد إلى باكستان وعمل في قيادة قطاعات من سلاح الجو وحين استقلت بنغلاديش عام 1971، انضم إلى صفوف سلاح الجو هناك حتى عام 1979، تاريخ تقاعده عن الخدمة العسكرية.

تابع صحيفة” المرصد” عبر تطبيق شامل الاخباري

https://shamel.org/panner

التعليقات مغلقة.

20 تعليق

  • 20
    غير معروف

    الباكشستانيين اوفى بالف مرة من جيراننا العرب هذا مالاحظناه اثناء تعاملنا معهم في كل شي

  • 19
    0ابوعلي

    ردا على تعليق 17 العراقيين هم من امتنع على الهجوم على تل ابيب وكانوا على مرمى حجر منها وكان ردهم المشهور ماكو اوامر لاتعول على قادة الجيوش العربيه جبناء وغادرين مصر على ماقالوا عنها اشجع منهم

  • 18
    غير معروف

    لاتنسو الطيار السعودي اللي اسقط طائرتين عراقيه

  • 17
    ابومازن الصبيحي

    تعليق 5 – في حرب اكتوبرالجيش العراقي هو الذي ابعد اليهود عن دمشق ودحروهم حتى بحيرة طبرية بعد ان استنجد حافظ الجحش بصدام حسين رحمة الله لانقاذ دمشق فارسله لواء لاكنه للاسف غدر بالجيش العراقي بعد ذلك

  • 16
    أبو مازن الصبيحي

    كثير هم سطروا البطولات بالحروب ومنهم الطيار المصري احمد كمال المنصوري الملقب بالمجنون والطيار العراقي اثناء حرب الفرس الذي صدم احدى الطائرات الايرانية بعدما نفذت الذخيرة منه والسعودي ابراهيم العتيبي

  • premium medal
    15
    غمد عِـطاف

    باكستان لها أيادي بيضاء مع العرب من أول و تالي و للمعلومية أفضل عسكرية بحرية هي البحرية الباكستانية و هي أفضل الدول تدريباً و تطويراً في هذا المجال ! بيض الله وجهك يا سيف الله عزام و رحمك الله.

  • 14
    عبدالرحمن

    عايشت هزيمة ١٩٦٧م المذله وليست هي نكسه واقول ان هذا مضخم جدا وغير دقيق فاسرائيل في الحرب هذه وعلى جميع الجبهات مصر والاردن وسوريا لم تخسر ١٠ طائرات فلا اعلم من اين هذه المعلومه التي لم تذكر ابدا..

  • 13
    العامري الدغري

    ويجيك شخص فاقد الوعي يقول لك نحن خير أجناد الأرض

  • 12
    hh

    ستعود باذن الله وينتصر المسلمون فيها وتهزم اليهود

  • 11
    أبو رهف

    والله والنعم في أمثال هؤلاء الأبطال،، بكم نفتخر.

  • 10
    غير معروف

    لماذا لم يتم تصفيته واغتياله هو وافراد اسرته بالكامل جميعاً لماذا لم يتم حرقهم وهم أحياء ليكونوا عبرة للغير

  • 9
    قلم الحقيقة

    سيناريو فيلم

    ولد سيف الله عزام في أقصى شرق الهند عام 1941،

    في 5 يونيو 1967، وكان حينها مستشارا معارا لسلاح الجو الملكي الأردني.

    مستشار وعمره 26 سنة !!!!!!!!!!!!!!!!!

  • 8
    غير معروف

    لايوجد حل مع أسرائيل الا بالحرب فهم عدو محتل
    هدم البيوت وقتل الاطفال وفوق ذلك يريدون التطبيع ! عجباً

  • 7
    الى تعليق ٥

    انت جاهل ومتخلف العراق وسوريا والاردن كلها شاركت في حرب العدو الصهيوني يا مهلوس اكره عيناتك يتكلمون ولايدرون وش يقولون

  • 6
    ابو الأسود الدؤلي

    المشكلة وللاسف بعد هذا كله يخرج علينا اصحاب الفهم السقيم والدهماء والرعاع ليتهم الفلسطيني بأنه باع ارضه وبعد ذلك تطاول هؤلاء الرعاع ليقول ان الفلسطيني باع عرضه أيضا
    ولا يعلم هذا بتاريخ الصراع

  • 5
    فانتوم

    لا يكون سيناريو فيلم .. أول مرة أسمع بأن العراق كان من ضمن مسارح عمليات هذه الحرب.

  • 4
    Sar-al-sa

    اعظم خبر مبيد للمعنويات حتى وان كان مباب التلميع والتودد وخلق او اختلاق مأثره لانه اظهر العرب مجرد هياكل تعتمد في وقوفها على دول هي اقل شانا ومكانه مثل الباكستان رغم عدد العرب وثرواتهم الكبيره

  • 3
    يمني مقيم

    ياكبرها عند العرب

  • 2
    الناقد

    هذا الطيار يعتبر بطل من أبطال التاريخ الأسلامي ، وقدوه يجب الأقتداء به في كليات القوات الجويه ،،

  • 1
    حبحب

    هل بعد فتره سوف قصص هؤلاء الأبطال او التطبيع العربي الرسمي سوف يلغي كل شي جميل في محاربة الصهاينة