الرئيسية / أمريكا و تقليب صفحات التاريخ !؟

أمريكا و تقليب صفحات التاريخ !؟

أمريكا و تقليب صفحات التاريخ !؟

بقلم : أ.د.صالح بن سبعان

دعونا نعود إلى تقليب صفحات هذا التاريخ لنستخلص العبرة منه ونستشف النتائج ، ونسقرئ المستقبل .

إبان مرحلة الحرب الباردة ، وبعد انتهاء الحرب العالمية الثانية في عام 1945 ، ولنصف قرن إلي نهايات القرن ، حيث تفتت الإمبراطورية السوفيتية ، كانت الولايات المتحدة ترفع في حربها الأيديولوجية ضد المعسكر الاشتراكي الشيوعي شعار الحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان والقيم الفردية ، في مواجهة الشمولية وديكتاتورية الدولة في المعسكر المقابل .

لم يسال أحداً نفسه آنذاك إلي أي مدي تمثل هذه الشعارات قيماً حقيقة في الوجدان الأمريكي ، والي أي مدي تشكل مبادئاً حقيقية في العقل السياسي الأمريكي ؟ . ورغم أن السياسة الامريكية الخارجية كانت دائماً تعمل في اتجاه مناقض لهذه القيم التي ترفعها شعاراتاً ، كما ذكرنا من قبل ونحن نتحدث عن النفاق والكيل بمكيالين ، إذ لم تدخر جهداً في دعم الأنظمة الإرهابية ، وتدبير الانقلابات العسكرية علي الأنظمة الشرعية المنتخبة في كل أنحاء العالم ، خاصة في حديقتها الخلفية .

إلا أن العديد من الحالمين في دول العالم الثالث انطلت عليهم شعارات قيم الحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان التي ظلت ترفعها الولايات المتحدة في حربها الأيديولوجية الباردة ضد المعسكر الأحمر ، وكانوا يستندون في ذلك إلي الدستور الأمريكي الداعم لهذه القيم ، ومأخوذون بالسطح الخارجي للحياة الامريكية حيث تتنوع وتعدد ألوان الطيف الثقافي والعرقي ، ويتمتع كل لون عرقي وثقافي بالفرص المتساوية العادلة .

إلي أن فضح انفجار (11 سبتمبر) زيف هذه الشعـارات البراقة .

وبقدر ما أثار هذا الانفجار جنون الأمريكان بما سببه من جرح لنرجسيتها كدولة عظمي أوحد في العالم ، وكشف هشاشة نسيجها الأمني ، بقدر ما كشف هشاشة هذه الشعارات ، وعدم تجذر هذه القيم في نسيجها الاجتماعي والأخلاقي .



التعليقات


ملاحظة:لايسمح بالتعليق بعد مرور48 ساعة على نشر المحتوى

2 - الزرقوى
2018-08-17 20:40:14
هل امريكا عدو للمملكة ام صديق ؟؟؟؟
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
1 -
2018-08-16 22:22:35
جزاك الله كل خير قلت الحقيقة عن أمريكا التي هي خليط من الصهيونية اليهودية والنصرانية تتحكم في سياسات أمريكا الخارجية التي تدعم الانقلابات والإرهاب حتى استطاعت قلب الطاولة واتهام المسلمين بالإرهاب .
لا يعجبني(0) اعجبني(0)

أضف تعليق
كاريكاتير
X