الرئيسية / مسؤولية من ما يحدث في العراق ! ؟

مسؤولية من ما يحدث في العراق ! ؟

مسؤولية من ما يحدث في العراق ! ؟

بقلم : أ.د.صالح بن سبعان

إن أمريكا وهي دولة عظمى سنة أولى استعمار وليست في مستوى تأهيل الدول الأوربية التي أتقنت السياسات الاستعمارية منذ أكثر من قرن، قامت باحتلال دولة العراق بعد غزو مسلح، ولم تفعل ما كانت تفعله سابقاتها الأوربية، بتنظيم الواقع السياسي للدولة المستعمرة، إذ لم تفعل ما كانت تفعله بريطانيا التي تستن قوانيناً مستلهمة من التراث القانوني العرفي للمجتمعات التي تحكمها، كما ولم تفعل ما تفعله فرنسا التي كانت تطبق القوانين الفرنسية في مستعمراتها.
لقد اكتفت أمريكا بالسيطرة على موارد العراق النفطية وتركت الدولة تغرق من فراغ دستوري، وفي فوضى أمنية عارمة، هذا إلى جانب إهمال الخدمات اليومية الأخرى للمواطن مثل الماء والكهرباء وشبكات الاتصال الحديثة…. إلخ.
وهذا الانفلات الأمني، بالطبع هو البيئة المثالية لنمو جرثومة الإرهاب وكل أشكال الجرائم الأخرى. وهو الأمر الذي يطلق يد القوى السياسية المتآمرة على العراق كدولة وكمجتمعات لتنفيذ مخططاتها.
وهذا ما حدث ويحدث الآن في العراق.



التعليقات


ملاحظة:لايسمح بالتعليق بعد مرور48 ساعة على نشر المحتوى

10 - عباس
2018-08-29 08:04:30
المصلحون يجب أن تكون سمة المجتمع لا سمة رجال الدين ووزارات الحكومات الإسلامية ،،، هكذا كان مجتمع الرسول كلهم مصلحون لا صالحين .
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
9 -
2018-08-29 08:04:08
حكم بول بريمر العراق 2 سنه وكتب في مذكراته - طلب نوري المالكي وشلة ايران الاجتماع به فخاف من محاسبته على الفوضى والتسيب وهم تحت الاحتلال وعند الاجتماع طلبو منه رواتبهم ومستحقاتهم -هدول قادة العراق
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
8 - عباس
2018-08-29 07:51:41
هذا يعطينا فكرة عن أهمية جماعة المسجد فنحن لا نريد فقط من الناس الصلاة لأنهم بهذه الطريقة لا يمنعون الهلاك أو الإستبدال ولكن نريد منهم أن يصلوا ويصبحوا دعاة يتفكرون لإخراج جماعة لأحوج منطقة في العالم
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
7 - عباس
2018-08-29 07:36:28
نصرة الله الغيبية وتأييده وموالاته مرتبطة بالدعوة إلى الله وليست مرتبطة بإقامة الشعائر الدينية ،،، الذين يقومون بالشعائر هوؤلاء هم الصالحين وهم لا يمنعون الهلاك أو الإستبدال وإنما يمنعه المصلحون .
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
6 - عباس
2018-08-29 07:14:24
من أجل ترتيب أوراقنا بشكل أفضل علينا أن نغير عواطفنا لتكون مثل عاطفة الرسول وهي عاطفة الشفقة والرحمة على كل المخلوقات ونغير فكرنا ليكون مثل فكر الرسول وهو فكر العالم ونغير طريقتنا لتكون مثل سنة الرسول
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
5 - عباس
2018-08-29 07:06:59
قوة المبعوث من قوة باعثه ( قال لا تخافا إنني معكما أسمع وأرى )
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
4 - عباس
2018-08-29 07:03:04
بعد دراسة وتحليل إتضح أن العرب ما زالوا يعانون من آثار الإستبدال وهي آثار عنيفة نظرا لإرتفاع نصرة الله الغيبية وتأييده ،، من أجل إسترجاع نصرة الله الغيبية وتأييده وموالاته علينا جميعا أن نقوم باالدعوة
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
3 - عباس
2018-08-29 06:58:41
الإستبدال يكون من الله ،،، الله ليس بينه وبيننا عداوة ،،، ولكن هذا دينة وأرسل الرسل من أجل نشر دينة فإذا تقاعست القوة المدعومة من الله عن آداء واجبها ،،، فإن الله برحمته يهيئ قوة أخرى لتقوم بالمهمة
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
2 - عباس
2018-08-29 06:55:21
منذ سقوط الخلافة العباسية لم يستطع العرب تجميع أنفسهم في كيان قوي متماسك وموحد دول صغيره تقوم ما تلبث ان تختفي وصراعات وفقر وتخلف ،،، كل هذا بسبب ترك جهد الدعوة ( وإن تتولوا يستبدل قوما غيركم )
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
1 - عباس
2018-08-29 06:50:43
العرب وبعد سقوط الخلافة العباسية مازالوا يعانون من آثار الإستبدال ،، أولا بدلوا بالعجم العثمانيون ،، الإستبدال هو أن ترتفع نصرة الله الغيبية وموالاته وتأييده ،، هذا يحدث إذا غيروا المقصد وتركوا الدعوة
لا يعجبني(0) اعجبني(0)

أضف تعليق
كاريكاتير