الرئيسية / إدارة بالفوضى !

إدارة بالفوضى !

إدارة بالفوضى !

بقلم : علي الزامل

على خلفية مقالي ( عقلنة الإدارة ) الذي تطرقت فيه لضرورة ايجاد مقاربة بين ثالوث ( الوقت، الجهد، المال) والعائد او المردود. وضربت مثلا ان بعض المديرين يكلف موظف او اكثر فقط (للتجسس) على الموظفين بحجة استجلاء منجزاتهم… وردتني رسالة هذا فحواها : لو ان مديرنا فعل ذلك لهان الامر فلعلنا اعتبرناه حرصا منه على عطاء الموظف لكن مديرنا جعل ادارتنا فوضى عارمة بسبب انه اوكل لبعض الموظفين التقصي لكل شاردة وواردة تقال عنه ان مديحا او قدحا .. اكتشفنا ذلك مؤخرا بمقتضى ما حصل للبعض فالذين كانوا يشيدون بالمدير حصدوا الحوافز والمزايا اما اللذين انتقدوه (بموضوعية) فكان مآلهم النقل او التطفيش فضلا عن حرمانهم من حقوقهم المكتسبة المفارقة عندما انكشفت لعبة المدير أصبح الجميع يمتدحون المدير ويشيدون بإنجازاته وان هزوا! المفارقة الاكبر بعد افتضاح امر (جواسيسه) استبدلهم بآخرين فطفق كل موظف لا يثق بالآخر وأصبح معيار تميز الموظف ليس فيما يقدم من انجاز بل في كيل المديح للمدير فعمت الفوضى في الادارة المفاجأة لقد انقلب السحر على الساحر فلم يعد المدير يدرك حقيقة مشاعر موظفيه لناحيته فالجميع اما يبجلونه او يلوذون بالصمت… انتهى … المفارقة الحقيقة كيف تقلد مثل هكذا (شخص) الادارة فمن ابسط ابجديات الادارة الثقة بالنفس وهو يفتقدها بالكلية.. وهو يعرف ذلك جيداً بدليل انه يشحذ ويستجدي المديح وان كان مزيفا وعلى عواهنه فمثل هؤلاء (ينتشون) بالثناء والتبجيل بحسبانه يعوضهم عن فشلهم او هكذا يوهمون انفسهم كان الاجدر بهم ان يطوروا انفسهم كي يتسنموا المناصب بجدارة واقتدار واستطراداً الثقة بدلا من اللهاث على المناصب كيفما أتفق..



التعليقات


ملاحظة:لايسمح بالتعليق بعد مرور48 ساعة على نشر المحتوى

5 -
2018-09-01 17:49:33
ان المدير الناجح هو ذلك الاداري الذي يعمل وفق مرتكزات وضوابط تحقق اهداف ادارته.. فمعيار نجاحه لايمكن قياسها من خلال جوقه يحيطون به ويطبلون لاتجاهاته.. ولكن مايحققه من منجزات تصب لصالح المؤسسه والمجتمع
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
4 -
2018-09-01 05:01:00
المدير جزء من منظومة إدارية شاملة ومتكاملة.المنظومة هنا مثل الأوركسترا Orchestra لابد أن تكون جميع عناصرها مهيأة للعمل كفريق عمل واحد وكل عنصر مؤهل لتأدية دوره بشكل متناغم مع البقية. دورالقائد توجيهي.
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
3 -
2018-08-31 22:44:16
للأسف أصبحت هذه ثقافه في مجتمعنا وأغلب مدراء الأقسام ومدراء الإدارات هذا ديدنهم وفي كل القطاعات ولن تجد قطاع نظيف من هذه الفئه أبداً .
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
2 - بدر بن سليمان
2018-08-31 22:11:04
لا يعني الوصول للمنصب أنه(الأكفأ)القياده والثقه بالنفس ليست صفات مكتسبه فقط،هذاالنوع من المدراء سريعي الإنكشاف ولكن السؤال الأهم موظفي هذا المدير إكتشفوا سره ومالوا لمدحه .. فما موقف مدراء هذا المدير؟
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
1 - murad
2018-08-31 18:23:07
في النهاية عليك قبول ذلك لأن الغباء الإداري جعل كل الأمور بيد هكذا أغبياء فمصير الكل بيده الترقية بيده والتقييم الخنفشاري بيده والفصل والخصم ويقلك رح إشتك,لن يدخل أحد في مواجهات وصراعات فهنيئا بمديرهم
لا يعجبني(0) اعجبني(0)

أضف تعليق
كاريكاتير