الرئيسية / دورالمرأة السعودية … عبر التاريخ !

دورالمرأة السعودية … عبر التاريخ !

دورالمرأة السعودية … عبر التاريخ !

بقلم : أ.د.صالح بن سبعان

قالت الفرنسية فيوليت زوجة الرحالة والضباط والدبلوماسي ” هارولد ديكسون” في انطباعها عن لقاءاتها مع الأميرات السعوديات وخاصة شقيقة الملك عبد العزيز الأميرة نورة ” كانت أكثر النساء التي قابلتهن جاذبية ومرحا ، فهي من أهم الشخصيات في الجزيرة العربية ، وتشارك شقيقها الملك في كل مجالسه ، وأنها لا شك من أجمل وأشهر البنات في كل عصر ، ولا ينافس أسمها إلا اسم شقيقها الملك عبد العزيز ” وهذه الشهادة تكشف لنا عن ما تحتله المرأة في حياة هذا التاريخي ، وعلى ذات النهج سار خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله “رحمه الله ” الذي أعلن في خطابه بمجلس الشورى خلال افتتاحه العام الثالث من الدورة الخامسة لأعمال مجلس الشورى قراره الملكي بحق المرأة في أن تكون عضواً في مجلس الشورى في بلادها ، وأن تترشح للانتخابات البلدية ، ولها الحق في المشاركة في ترشيح المرشحين ، ليفتح الباب الذي ظل مغلقا ، على مصراعيه أمام مشاركة نصف المجتمع الذي كان معطلا للمشاركة السياسية ولينهض بالدور الفاعل المتوقع منه في مسيرة التنمية الشاملة والمستدامة. وقد رد خادم الحرمين الشريف بطريقة مفحمة على أولئك الذين ظلوا يعارضون أي مشاركة للمرأة في بناء المجتمع دون أن يسميهم ، ولكن ، ولأنهم دائما ما كانوا يستندون إلى حجج ينسبونها زعما للشريعة الاسلامية ، فقد كانت إشارة الملك واضحة إلى هذه الفئة حين قال مفندا هذه المزاعم “لأننا نرفض تهميش دور المرأة في المجتمع السعودي في ظل مجال عملها وفق الضوابط الشرعية وبعد التشاور مع كثير من علمائنا في هيئة كبار العلماء ومن خارجها والذين استحسنوا هذا التوجه وأيدوه”.مشيرا إلى أن “للمرأة المسلمة في تاريخنا مواقف لا يمكن تهميشها منها سواء بالرأي والمشورة منذ عهد النبوة تيمنا بمشورة أم المؤمنين أم سلمة يوم الحديبية، والشواهد كثيرة مرورا بالصحابة والتابعين حتى يومنا هذا”.واعتبر العاهل السعودي أن “التحديث المتوازن المتفق مع قيمنا الإسلامية مطلب هام في عصر لا مكان فيه للمتخاذلين والمترددين”. وختم قائلاً “من حقنا عليكم الرأي والمشورة وفق ضوابط الشرع وثوابت الدين ومن يخرج عن تلك الضوابط فهو مكابر وعليه أن يتحمل مسؤوليته لتلك التصرفات”..



التعليقات


ملاحظة:لايسمح بالتعليق بعد مرور48 ساعة على نشر المحتوى

3 - عباس
2018-09-14 07:02:16
هنا أيضا عاشت إمرأة من أجمل النساء اللاتي عشن على الأرض ،،، إنها أمنا فاطمة بنت الرسول الخاتم ،،، أكثر الخلق محبة للرسول ،،، حينما علمت أنها ستكون أول من يلحق بالرسول من أهله بعد وفاته ،،، تبسمت وسرت
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
2 - عباس
2018-09-14 06:57:10
أمنا عائشة روت أكثر من ألفين ومائتان حديث ،،، وكانت عبارة عن جامعة شرعية ،،، لديها معلومات في كل العلوم ،،، وقد أحسنت للبشرية جمعاء ونقلت وبلغت كل تلك العلوم ،،، وهي من كبار المبلغين للرسالة الخاتمه .
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
1 - عباس
2018-09-14 06:49:27
المرأة السعودية هي التاريخ والحضارة والمستقبل ،،، هنا كانت آمنا حواء ودعواتها المباركة لذريتها وهنا كانت أمنا خديجة المعلمة الكبيرة للبشرية وهنا كانت أمنا عائشة وروت أكثر من الفين ومئتين حديث
لا يعجبني(0) اعجبني(0)

أضف تعليق
كاريكاتير