الرئيسية / جيل الرؤية/ طالب جامعة شقراء

جيل الرؤية/ طالب جامعة شقراء

جيل الرؤية/ طالب جامعة شقراء

بقلم : كوثر الأربش

في بيتي أريد ابنًا مثل هذا الطالب الذي طرح سؤالاً بكل شجاعة على مدير جامعة شقراء معالي الدكتور عوض الأسمري. نعم، نحن ننجح حينما نربي جيلاً شجاعًا، صادقًا، وخلوقًا في الوقت ذاته. هذا ما كان عليه طالب جامعة شقراء. وهو يمثل جيل الرؤية، كما أحب أن أسميهم، هذا الجيل الذي يجد نفسه جديرًا بالثقة، وعلى أتم الاستعداد لشغل الوظائف، وقبل هذا الاستعداد لها بالتعليم الجيد. «جيل الرؤية» الذي يدرك معنى «الوطن» ومعنى أولوية المواطن دون التقليل من الآخر/ الأجنبي. الوطنية التي تتجاوز الأشعار، استعداء الآخرين، الركون لأمجاد الماضي، والتفاخر غير المستند إلى المنجز. تجاوزت كل هذا؛ لتصبح مسؤولية ضخمة بأن ننهض ببلادنا، نخدمها، ونسابق بها العالم.. ثم تنهض بنا، تخدمنا، وتسابق بنا العالم. هذه هي الوطنية بمفهومها الحديث الذي علينا أن نشجعه، نكرسه، ونحميه. طالب جامعة شقراء استحق بجدارة احترام السعوديين؛ لأنه أدرك استحقاقه من جهة، ولم يسئ الأدب مع مدير جامعته من جهة أخرى، وثبت على موقفه حتى بعد اتهامه بالعنصرية! تحية بل ثناء كبير لابن هذا الوطن الغالي. قُبلة على جبين والدته، والكثير من التقدير لوالده؛ لقد أنشأتما ابنًا تحتاج إليه كل عائلة.

الآن، دعونا نحلل خطاب د. الأسمري بموضوعية. وقبل كل شيء دعونا نسأل بكل صدق: هل جامعات المحافظات طاردة للطالب المتفوق؟ وأيضًا طاردة وظيفيًّا للمعلم السعودي؟

إن كان الأمر كذلك فالأمر جلل، وعلينا أن ندق ناقوس الخطر؛ فكل سعودي يستحق بيئة تعليم فائقة، بغض النظر عن المنطقة، مدينة أو قرية. ميزانية التعليم 192 مليارًا سعوديًّا، وهي تشكل ما يقارب 15 % من الميزانية السعودية لعام 2018. فما الذي يعيق رفع مستوى التعليم الجامعي في المحافظات والقرى النائية؟

أرى أن تسرع الجامعات تلك لدراسة للأمر بدقة، وتضع حلولاً تدفع بآليات التعليم؛ لتنافس الجامعات الكبرى، سواء بإعادة الهيكلة، أو على صعيد جذب المعلم السعودي لها. فما المانع من وضع حوافز تحوِّل «البيئة الطاردة» كما عبِّر د. الأسمري لـ»بيئة جاذبة»؟ وأخيرًا إلغاء الطبقية بين الجامعات؛ فلا يكون لدينا جامعات للطلبة المتميزين وأخرى للطلاب الأقل تميزًا.

لا أريد أن يتحول رد د. الأسمري لمادة دسمة لاستغلال أعداء الوطن، ولا فرصة للتفريغ في هاشتاقات تويتر. أريد أن يصبح موضوع دراسة استراتيجية، وتكون نقطة تحوُّل مهمة وعاجلة.

نقلا عن الجزيرة



التعليقات


ملاحظة:لايسمح بالتعليق بعد مرور48 ساعة على نشر المحتوى

13 -
2018-09-18 08:43:54
نحن مع الطالب يادكتور لانه الصح
لا يعجبني(0) اعجبني(2)
12 -
2018-09-18 08:43:25
رؤية 2030 واضحة يادكتور
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
11 -
2018-09-18 08:42:39
من يحبط الاجيال القادمة لا يستحق اي شي
لا يعجبني(0) اعجبني(1)
10 - احمدررررر
2018-09-17 16:44:07
من يحبط الأجيال القادمة بدلا من تحفيزهم لا يستحق ان يتولى منصب قيادي في التعليم او غيره الشباب هم مستقبلنا
لا يعجبني(1) اعجبني(4)
9 - احمدررر
2018-09-17 16:40:30
الجزء الأهم في البيئة الطاردة هو أسلوب مدير الجامعة في الإجابة على سوأل الحق من الطالب وحق كل مواطن و إتهام الطالب بالعنصرية عندما سأل عن حق أبناء الوطن في بلدهم أهذا جواب من يفترض فيه ان يقود الجيل
لا يعجبني(1) اعجبني(3)
8 - الوطن
2018-09-17 15:50:09
لقد جانب الصواب الدكتور الاسمري وخانه التعبير وسؤال الطالب هو سؤال كل مواطن وطالب اين السعودي ....لدينا كفاءات تحتاج من يحتظنهم ويصبر عليهم ويعطوا الفرص في تطوير انفسهم والنتائج سوف تكون مبهره للجميع
لا يعجبني(1) اعجبني(2)
7 - مزعوط
2018-09-17 14:26:08
احسنتي ***
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
6 - محمود البراهيم
2018-09-17 13:28:38
طرح ناظج ، هادف ، يستحق التأمل
لا يعجبني(0) اعجبني(1)
5 - منقاش
2018-09-17 13:25:03
يحل جزءا من هذه المشكلة بمراجعة شروط الجامعات السعودية لتوظيف حملة الدكتوراه السعودية فلا معنى لتقييد التعيين على عمر يقل عن الاربعين بينما الجامعة تتعاقد مع اجانب اعمارهم فوق 50 وتمدد لأجانب فوق 60
لا يعجبني(0) اعجبني(5)
4 - الزرقوى
2018-09-17 13:13:20
المشكلة انه عندما يحصل احد ما على مرتبة معالى يصبح بينه وبين بقية الناس فارق زمنى باكثر من سنة ضؤية يخاطب الناس من خلاله
لا يعجبني(0) اعجبني(3)
3 - عبدالله الناصر / حائل
2018-09-17 13:01:29
نريد مجلس للجامعات مهمته التوظيف على الجامعه الرفع بمتطلباتها من الأساتذه وعلى المجلس التوزيع بعد دراسة الملف من خلال نظام شفاف ومتمكن وماعلى مديرالجامعه سوى الأستقبال والقبول دون جدليه اوجدال
لا يعجبني(0) اعجبني(3)
2 - عبدالله الناصر / حائل
2018-09-17 12:53:27
نعم الطالب يافع وجريء وطموح بسؤاله ولكن الدكتور غير ذلك عندما قرأنا الردود الوارده من جميع مناطق المملكه لقد بحثوا عن عمل في هذه الجامعه الفتيه وكان لهم بالمرصاد وكأنها اصبحت مملكته انه بلا رؤيا ابدآ
لا يعجبني(0) اعجبني(5)
1 -
2018-09-17 11:21:47
يبدو أنه للأسف لا حياة لمن تنادي
لا يعجبني(1) اعجبني(2)

أضف تعليق
كاريكاتير