الرئيسية / المـتأسلمون الحركيون والتحرش الجنسي

المـتأسلمون الحركيون والتحرش الجنسي

المـتأسلمون الحركيون والتحرش الجنسي

بقلم : عقل العقل

تطالعنا وسائل الإعلام الغربية خاصة بفضائح «تحرش جنسي» لبعض رموز الإسلام السياسي وإعلاميين محسوبين على هذا التيار، وآخرها ما نشر قبل أيام من قبل شبكة أوربية حول اتهامات تحرش جنسي ضد أحد العاملين فيها وهو مذيع سابق في قناة خليجية من قبل زميلات له في القناة، وأكدت المصادر أن تلك الاتهامات ذات صدقية عالية، مشيرة إلى أنه لم يعد يعمل لديها، وأن القضية أصبحت في يد القضاء. قبل ذلك بأشهر وجهت تهم تحرش واغتصاب ضد طارق رمضان المقيم في فرنسا والذي يطلق عليه الإعلام هناك بالمفكر الإسلامي وحفيد حسن البنا مؤسس حركة الإخوان المسلمين، وكانت احدى المدعيات عليه امرأة ذات إعاقة في الساقين ومعتنقة للإسلام حديثا، ومن يبحث في «اليوتيوب» يجد العجب العجاب لمقاطع مشينة تحمل إيحاءات جنسية ضد صغار السن في محاضراتهم لبعض ما يسمون رموز الصحوة في منطقتنا، والغريب أننا لم نسمع يوماً باتخاذ إجراءات قانونية ضدهم، فمن أين أتت لهم هذه القدسية والمناعة ضد هذه التصرفات المريضة والشاذة؟

باعتقادي أن هذه الحركات السياسة المتخفية بلباس الدين غسلت أدمغة الملايين في منطقتنا وخلقت لها «ولاءات» جماهيرية تبرر تصرفات بعض رموزها بحجج دينية مثل الستر وعدم فضح أخيك المسلم وأن هذا الرجل أو ذاك قد تاب، في المقابل نجد أن منصاتهم الإعلامية لا تدّخر جهداً في التركيز على قضايا تحرش أو اتهامات تحرّش لبعض السياسيين العرب أو من رموز تيارات فكرية مختلفة معهم، وكل ذلك باسم الدين المختطف منهم، علينا أن نفرق بين هذه الرموز التي تدعي أنها حامية الدين ويصل الحال في بعضهم أنهم هم الدين نفسه، والغريب أننا لم نسمع يوما من هذه الأسماء من يقدم اعتذارا عما قام به من أعمال تحرش جنسي ضد نساء أو أطفال، بل إن المؤسسات الإعلامية والدينية التي يعملون بها لم تقدم يوما ما اعتذارا عن بعض تصرفاتهم، في المقابل أتذكر قبل أسابيع عندما زار البابا أرلندا قدم اعتذارا باسم الكنسية لبعض الأفراد الذين تعرضوا لاغتصاب أو تحرش جنسي من قبل رجال دين عندما كانوا صغارا، ووسائل الإعلام الغربية ركزت على هذا الموضوع بشكل مكثف وقت الزيارة واستضافت عددا من الضحايا، فهذه أعمال خطرة لها تبعات نفسية واجتماعية سلبية ولا يسقط الحق فيها بالتقادم. قبل أيام أقالت شبكة «سي بي إس» رئيسها التنفيذي ليسلي مونفيز بسبب اتهامات بالاعتداء والتحرش الجنسي. المشكلة لدينا أننا نربط بقدسية الدين وتصرفات بعض أتباعه ومن يطلق عليهم برجال الدين وكأننا حينما ننقدهم ننقد الدين ذاته، فهم بشر لهم أخطاؤهم كباقي البشر، ولكن علينا ألا نبرر لهم باسم الدين ونصمت على جرائمهم خوفاً من جماهيريتهم الطاغية في الفضاء الثقافي والاجتماعي.

نقلا عن الحياة



التعليقات


ملاحظة:لايسمح بالتعليق بعد مرور48 ساعة على نشر المحتوى

2 - محمودالبراهيم
2018-09-18 23:25:41
لا ارى نقدا للزينبيات والمتعه لمده دقائق لدى متديني ومتدينات الصفويين
لا يعجبني(0) اعجبني(1)
1 - محمودالبراهيم
2018-09-18 23:23:17
العلمانيون والليبراليون يعيبون على غيرهم الأشياء التي هي من صميم مطالبهم الا وهي الانحلال والدعاره
لا يعجبني(0) اعجبني(1)

أضف تعليق
كاريكاتير