عبد الرحمن الراشد : اتهام إيران السعودية بالسرقة!

عبد الرحمن الراشد : اتهام إيران السعودية بالسرقة!

تابع صحيفة” المرصد” عبر تطبيق شامل الإخباري
https://shamel.org/panner

صحيفة المرصد: علق الكاتب، عبد الرحمن الراشد، على اتهام إيران لروسيا والسعودية بسرقة حصتها من النفط، قائلا: ”هي تعلم جيدا أن أحداً لم يسرق برميلاً منها أو من حصتها، للسوق قواعد لم تتغير منذ القدم، سوق النفط لمن يقدر أن يبيع النفط وليس من يجلس عليه”.

وأوضح ”الراشد” في مقال له بصحيفة ”الشرق الأوسط” تحت عنوان”اتهام إيران السعودية بالسرقة”،أن إيران تملك احتياطياً ضخماً تحت الأرض لكنها تنتج القليل، ولن تبيع إلا الأقل منه، بسبب العقوبات الأميركية خسرت من صادراتها النصف، حتى الآن، هذا مع أن موعد الحظر الأميركي على مشتريات بترولها لم يبدأ بعد، موعده في شهر نوفمبر المقبل.

على إيران  أن تتحمل الثمن

وأشار إلى أنه ليس ممنوعا على إيران إنتاجه أو تصديره لكن على المشترين أن يختاروا بين نفط إيران أو التجارة مع أميركا. طبعا معظم الدول تخلت عن شراء نفط إيران كي لا تخسر السوق الأميركية.

وأضاف: لف وزراء الخارجية والبترول والتجارة الإيرانيون نصف العالم يحاولون إغراء المشترين، بتخفيض السعر، والقبول بعملاتهم المحلية، والمقايضة التجارية، ورغم ذلك معظم الدول رفضت. إذن ليست السعودية وروسيا من سرق النفط بل هذه سياسة إيران العدوانية التي كلفتها أسواقها وزبائنها ومداخيل بلادها.

وتابع: طالما أن طهران تريد أن تلعب لعبة ثقيلة، بالانتشار عسكريا في المنطقة وإشعال الحروب ودعم الجماعات الإرهابية والإصرار على مشروعها النووي العسكري، إذن عليها أن تتحمل الثمن.

خسرت إيران أكثر من مليون برميل

واستكمل: خسرت إيران فوراً، أكثر من مليون برميل، عجزت عن بيعها من إنتاجها اليومي البالغ مليونين ونصف مليون برميل، والأرجح أن تفقد مليون برميل أخرى خلال الأسابيع المقبلة عند بدء تنفيذ العقوبات. وستنكمش حصة إيران إلى ما لا يزيد على نصف مليون برميل وستضطر لبيعه بسعر مخفض جداً، هذا إن استطاعت، لأن حكومة الولايات المتحدة عازمة على مضايقتها حتى تصبح صادراتها من النفط صفراً.

وتابع: خسائر إيران مضاعفة لأنه مع تراجع صادراتها ستنهار مداخيلها، ثم سترتفع عليها التكاليف على الواردات أيضا بسبب حملة المقاطعة الأميركية عليها. ولا ننسى أن حلم الحكومة الإيرانية بتطوير قدراتها لمضاعفة إنتاجها من النفط حتى يصل إلى 5 ملايين برميل يوميا فشل بعد انسحاب الشركات العالمية.

خلق مبررات للوضع السيئ

وأضاف: في هذا الوضع الخطير تحاول الحكومة الإيرانية، أمام شعبها، خلق مبررات للوضع السيئ الذي أوصلت البلاد إليه بإلقاء اللوم على الآخرين، مثل اتهامها السعودية وروسيا بسرقة حصتها في السوق. الحقيقة أن اللوم كله يجب أن يوجه إلى النظام الذي قدم مشاريعه العسكرية الخارجية على التزاماته الداخلية، ولأنه تمدد عسكريا وسياسيا في المنطقة كان عليه أن يتوقع هجمة عكسية.

وتابع: طهران تسعى لخلق عدو خارجي، السعودية تحديداً، ولا نتوقع أنها ستتمادى بعيدا في اتهاماتها لروسيا لأنها ليست في وضع يسمح لها بمواجهة قوتين عالميتين كبريين في الوقت نفسه؛ الولايات المتحدة وروسيا. والنظام في طهران يذكرنا بما فعله صدام حسين عقب نهاية حربه مع إيران، فقد وضع اللوم في ضائقة بلاده الاقتصادية على الكويت، التي اتهمها بسرقة البترول، ولام السعودية والإمارات مدعيا أنهما تخفضان أسعار البترول في السوق للإضرار عمدا باقتصاد العراق.

هناك دول زاد إنتاجها

واستكمل:السوق دائما فيها تبدلات، حتى مع تقلص صادرات نفط دول مثل إيران وليبيا وفنزويلا وغيرها، هناك دول زاد إنتاجها مثل الولايات المتحدة التي صارت مع روسيا من أكبر المنتجين في السوق. ورغم الزيادات من جانب دول قادرة مثل السعودية وروسيا فإن الأسعار لا تكف عن الارتفاع.

السعودية وإيران بلدان غنيان بالنفط، إنما الفارق في فلسفة وكيفية التعامل معه

وأوضح أن السعودية وإيران بلدان غنيان بالنفط، إنما الفارق في فلسفة وكيفية التعامل معه. ففي إيران، منذ وصول نظام رجال الدين للحكم، والنفط وسيلة الدولة في تنفيذ طموحاتها بالتوسع والحروب. أما السعودية اليوم فهي نفس السعودية في السبعينات والثمانينات وما بعدها، تنظر إلى النفط كسلعة تعتمد عليها في مداخيلها لإدارة اقتصاد البلاد.

واختتم: النتيجة أن إيران صارت بلدا مدمرا اقتصاديا، يفاخر بإنتاجه للصواريخ والمفاعلات النووية والحرس الثوري، في حين تفاخر السعودية بمؤسسات ناجحة مثل «أرامكو» و«سابك» ومشاركتها دول المنطقة الاستقرار والتنمية.

التعليقات مغلقة.

14 تعليق

  • 14
    غير معروف

    لولا النزاعات ماعاش الغرب واوربا وهذا هدف لهم ، هم يقتاتون على تحريك النزاعات في كل الانواع وفي كل الاتجاهات وعلى كل صيغه ولون وعرق ومذهب

  • 13
    أبو العز الدمشقي

    عندما كانت أوبك متماسكة كانت تهز العالم واليوم العين بصيرة واليد قصيرة ولو المشكلة عند الناتو أو الاتحاد الأوروبي لدعموا بعض بدلا من التشمت ببعضهم البعض ومن قبل بالسبع حكما على فريسة سياكلها السبع

  • 12
    ظل الرياض

    اقول لأمريكا وروسيا وللعالم اجمع.اقضوا على ايران بأسرع وقت ممكن وقبل فوات الاوا،.انها هي العدو الأكبر للناس اجمعين.لا،÷م حقودين وغدارين وخونه وسفاكين للدماء.اقضوا عليهم عاجلا قبل فوات الأوان.

  • 11
    غير معروف

    ياخوفك يبيعهوه عن طريق العراق
    لان ايران مخرنفه العراق صح والحكومه العراقيه بتقبل باي شي من ايران

  • 10
    ساري FM

    هذه العبارة هي خلاصة المقال ( على المشترين أن يختاروا بين نفط إيران أو التجارة مع أمريكا ) …كاتب ممتاز ومحترم

  • 9
    عبدالحق

    المجوس بياعين شعارات للاتباع الدلوخ يستعملوهم لتحقيق احلامهم اعطوا شيعة العرب الماضي حتى يبكوا عليه وهي تسرق الحاضر والمستقبل في احلام توسعها مثلما قالت الكاتبه كوثر الاربش في المقال الاخير

  • 8
    غير معروف

    الله يجيب العواقب سليمه وبس

  • 7
    الحرفي

    خمسة عشر مليون يوميا 000

  • 6
    hima

    حكم المتشددين,لابارك الله فيهم,دائما هلاك للمجتمع,وايران مثال نموزجي لحكم التشدد,وكيف يسوق مجتمعه للهلاك.

  • 5
    الحرفي

    السعوديه من 30 سنه هي من يحافظ على الحصص للبترول وانتاجه وليس نسرق علما ان السعوديه يمكن تنتج خمسة عشر برميل يوميا واذا فلت الحبل على الغارب سوف تكون غلب الدول لأتنتج برميل واحد الهدؤ والصدق افضل من ؟

  • 4
    غير معروف

    اهب ياالقناص ما ينام 24 ساعه في ذا المرصد كيف ما يطق فيه عرق في مخه 😂

  • 3
    صباح الخير والنسمه تهب وخاطري مرتاح

    عراقي ينحر طفله قرباناللحسين وإيران تقدم لهم الاسحله لكي يقتلون المسلمين أهل السنة والجماعة في سوريا والعراق واليمن هل مازال هناك شك في دينهم

  • 2
    القناص

    تحليل كأنه من بي بي سي المقال يمكن ان يقال في تغريده في تويتر

  • 1
    جواد جدة

    توقعت المقال باتهام بسرقة بطيخة..؟؟!!