الرئيسية / خمسيني يرثي الزمن الجميل

خمسيني يرثي الزمن الجميل

خمسيني يرثي الزمن الجميل

بقلم : علي الزامل

يا ليته يعود.. هذا ما تأوهه (خمسيني ) بحشرجة وغصة يعتصره أنين من فرط الحنين بعد أن تنهد تنهيدة بائسة استتبعها بزفرات عادت به إلى شريط الذكريات ثم صمت برهة وكأنه أراد التوقف عنوة عند محطات يستدعي بها شجونه ويستعير ولو بأطياف مما كان يؤنسه ويبهجه لكن يبدو أن الحزن غالبه واختطفه التوق والاشتياق فاغرورقت عيناه بالدموع أهي دموع الفرح باستحضار لحظات جميلة؟! أم دموع الحسرة ليقينه بفقدانها إلى غير رجعة، المرجح مزيج من هذا وذاك يقول: كنت إذا رجعت من عملي لمجرد دخولي منزلي إذ بصغيرتي ذات السبع سنوات تلاعب عرائسها وبمحاذاتها ابني ذو الخمس سنوات يمتطي (سيكله) ذو الإطارات الثلاثة وما إن يشاهداني يتسابقان متنازعان لمجاذبتي والفرحة تملأ فرائصهما الغضة ويصدحان بصوت ممزوج يُعبئ أرجاء المنزل حبوراً وفرحاً (بابا،بابا) فأتلقفهما بكل جوارحي وأعانقهما على كتفي وأتلحفهما بصدري أتأرجح بهما وضحكاتهما لم ولن تبارح وجداني قبل أذني وبعد هذا الاستقبال الماتع نتناول الغداء ثم نلهو قليلا ونتبادل المزاح واللعب وكل يوم على هذا المنوال إلى أن عصفت بنا (الاجهزة الذكية ) وجرفت صفونا واغتالت دون رأفة أجمل اللحظات.

الآن يدخل الأب البيت دون أن يستشعر به أبناؤه فهذه منهمكة بـ (سناب شات) أو (إنستجرام) والآخر يشاهد شرائط فيديو على (يوتيوب) وثالث يلعب مع (صديق!) لا يعرفه ما وراء البحار والصغيرة تحتضن (الآيباد) تحدق فيه بلا هوادة أعلم سلفاً أن كل من يصغرني بسنوات لن يتفهم وطأة وقسوة الهاجس الجاثم والحنين المؤرق إلى حيث ما قبل وسائل التواصل الاجتماعي فمن عاش لحظة من ذاك الزمن المفعم بالدفء والحنو الحميمي لا ريب سوف يقول وبلا تردد: خذوا كل شيء ودعوني أنعم بيوم بل ساعة واحدة من ذاك الزمن الجميل .



التعليقات


ملاحظة:لايسمح بالتعليق بعد مرور48 ساعة على نشر المحتوى

7 - الي اسير مصر
2018-09-23 10:51:56
اما اعتقادك او تأويلك ان الحنين والاشياق للماضي ضرب من الرحعية والتزمت فهو تشبيه ضحل ينم عن فكر هش يسفه العواطف ويكرس للانانية والمادية الصرفة وتجافي شتى الانتماءات ويقد يتساوى او هو اقرب للبهيهية
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
6 - الي اسير مصر
2018-09-23 10:45:14
الحنين الي الماضي لايعني الشدة ولا التزمت كما تتصور او (تصور!؟) فمن ليس لديه ماضي يستلهم منه لن يكون له مستقبل فمن دون الاتصال بالماضي والتعلم منه تفشل في التخطيط لمستقبلك فالحياة سلسلة من الخبرات
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
5 - اسيرمصر
2018-09-23 02:04:28
طبع الناس الحنين للماضي لكن الحقيقة انه مجرد وهم فلا ماض جميل ولا غباء فزمن اليوم اجمل بمافية من تعقيدات لكن يتوقف هذا على تركيبة الشخص وقدراته فلا تضحكون علينا بزمن الجهل والشدة والانغلاق سلام
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
4 - بدر بن سليمان
2018-09-22 15:40:01
وأنا أقرأ المقال عرجت بي الذكرى لذلك الزمن .. شتان ما بين الماضي والحاضر .. الرحلة للماضي مؤلم حد الوجع .. الكل تغير إلا من رحم ربي .. علينا مواكبة التغير بما يتوافق حياتنا وديننا وعاداتنا
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
3 -
2018-09-21 17:50:06
يا ليته يقف عند هذا الحد بل ساهم في تخريب الييوت . افة التطور والتكنولوجيا تعدت مسألة الانشغال الى ما هو اكثر بكثير . يوجد بيوت اتخربت فعلا بسبب التواصل الاجتماعي.
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
2 -
2018-09-21 17:31:26
فعلا ياليته يعود
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
1 - Dr3
2018-09-21 17:23:43
اليم مقالك
لا يعجبني(0) اعجبني(0)

أضف تعليق
كاريكاتير