الرئيسية / السومة وعلة الاتحاد

السومة وعلة الاتحاد

السومة وعلة الاتحاد

بقلم : أحمد الشمراني

• أسهل كلمة تردد اليوم أن تقول «هذا اللاعب مقلب»، والأسهل منها أن يأتي إعلامي من آخر الصف ويطالب ويلح في الطلب بـ«استقالة الرئيس الفلاني»، وقس على ذلك من هموم وشجون الوسط الرياضي، الذي قد يبيعك كلاعب أو مدرب أو رئيس من خلال خسارة مباراة.

• نحن عاطفيون نعم، لكن يجب أن لا تتحول عواطفنا إلى سوط مسلط على الأندية، تحت ذريعة نحن عشاق، ولازم نكون أصحاب قرار.

• أحب الأهلي وأعشق الأهلي، لكن هذا ليس كافيا لأن أعزف على وتر هذا الحب أو العشق عزفا عاطفيا، أدغدغ به مشاعر الجمهور، لأنني لا أحب النفيعي أو لست على وفاق مع بعض لاعبيه، فهذا كما أرى عمل كيدي وليس إعلاميا.

• وحينما آخذ الأهلي «مضرب مثل» فهدفي ليس الأهلي فقط، بل التعميم على كل الأندية التي تعاني من فئة نذرت نفسها للتأزيم فقط، دون أن نعرف هل يقبضون ثمناً لذلك.

• في الهلال، في النصر، في الاتحاد متواجدون، وإن كانوا في الهلال لا يظهرون إلا مع الآسيوية وخسارتها، كون الهلال محليا ثابتا، إما بطلا أو وصيفا، في حين في الأندية الأخرى متواجدون وبكثرة.

• المشكلة أن هذا الكلام يقودنا إلى كلام هو المشكلة بذاتها، كون المعنيين به متمرحلين، يحبون النادي من خلال مرحلة ويعادونه إلى أن تعود مرحلتهم، كما كان الاتحاد أيام البلوي، على اعتبار أنها الأكثر وضوحاً والأسهل تناولاً، على الأقل بالنسبة لي، لأن الشك زائل بيني وبين كل الاتحاديين، أستثني منهم الزميل عدنان جستنية، على اعتبار أن «خياله واسع»، وأخشى أن أدفع ثمن ما بين الأقواس خاطرة، وخواطر أبي فارس أكثر تأثيراً على بعض جمهور الاتحاد من «الأخطل الصغير».

• أعود إلى أساس الموضوع وأقول لكل متمرحل في أي ناد، إن اليوم مختلف عن الأمس، لأن من يدير الرياضة اليوم شخص قوي، ولهذا أنصح هؤلاء المتمرحلين أن يكفوا عن محاولاتهم، لأن كل شيء مرصود، وأي شكوى من رئيس ناد متضرر منهم سيكون لها قرار.

• كما يجب أن يعرف الجمهور بمختلف انتماءاتهم، أن أي رئيس يقصر في عمله أو غير مرتاح لن يبقى يوما والبديل جاهز، ولهذا ادعموا أنديتكم واتركوا صناع ومصدري الأزمات.

(2)

• عمر السومة هو بالنسبة لأي أهلاوي مصدر فرح ومصدر سعادة، والأهلي بالنسبة له «حياة»، وأمام هذا التناغم في العلاقة بين السومة وجماهير الأهلي من الطبيعي أن نستحضرها مع كل هدف له أو لمحة هدف.

• سومة بابلو غويدي ليس سومة جروس، مع الثاني كان يسجل فقط ومع الأول يصنع ويسجل، وحينما يغيب عن التسجيل لا تسألوا لماذا بل ابحثوا عن ماذا قدم وكم هدف صنع.

(3)

• الأخير لا يليق بك يا عميد.

• لا تصدق عزيزي الاتحادي أن ما يحدث للاتحاد سببه مدافع أو رأس حربة أو مدرب.

• مشكلة الاتحاد «منه فيه»، وعلى الأسباب دور يا مقيرن.

ومضة

• لا تبحث عن الشخص الذي سيحل كل مشاكلك.. بل ابحث عن الشخص الذي لن يسمح بأن تواجهها بمفردك.

نقلا عن عكاظ