الرئيسية / رفقاً بالرجال … (الأطفال الكبار )

رفقاً بالرجال … (الأطفال الكبار )

رفقاً بالرجال … (الأطفال الكبار )

بقلم : علي الزامل

الرجل طفل كبير .. حقيقة لا اعرف من اطلق هذا الوصف ولا المناسبة التي تمخضت عنه ولا لماذا خُص الرجل بهذه الوصفة فلم نسمع قط بأن المرأة طفلة كبيرة ! .

دعونا من هذا ما يهمنا كيف يستخدم وإن شئت يمارس هذا التعبير من قبل الزوجات لجهة ازواجهن هل باعتباره أي (الطفل الكبير) طيب ومتسامح ومن اليسير تطوعيه أو ترويضه ان صح التعبير ؟ أم حسب التعبير الشعبي (طنشي و إخذيه على قد عقله ! ) .

حسب رأيي وإن كانت الأساليب أعلاه تطبق من بعض الزوجات ! فالطفل الكبير وأقصد الرجال الاسوياء فقط وعدا ذلك ” وحوش كبار ” خارج نطاق المقال : هو الذي يسهل احتوائه وبالإمكان استمالته وكسب وده فبكلمة طيبة أو هدية وربما ابتسامة فالرجل أو الطفل الكبير سرعان ما ينسى الإساءة الغير متعمدة ويغض الطرف برضاه عن طيب خاطر كي لا يفهم من كلامي من بعض الزوجات أنه طيع وحليم وبالمطلق .

فالجدير بالذكر حتى الطفل الحقيقي لا يرضى بالاستفزاز أو التجاهل وبكلمة أوضح : الرجل طفل في الاستجابة في بعض الأمور مقرونة بما يقابلها من دماثة ولطافة من قبل الزوجة هذا ما أود ان تتفهمه كل زوجة وتعمل بمقتضاه .



التعليقات


ملاحظة:لايسمح بالتعليق بعد مرور48 ساعة على نشر المحتوى

2 -
2018-10-08 15:05:27
لماذا لم يطلق على المرأة طفلة كبيرة سؤال يحتاج اجابة
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
1 - ابوعباس
2018-10-08 14:42:30
مقال جميل ..هذه الامور تفرضها الشخصية ونهج التعامل بيت الزوجين
لا يعجبني(0) اعجبني(0)

أضف تعليق
كاريكاتير