دكّان ( الجزيرة ) للتقبيل

دكّان ( الجزيرة ) للتقبيل

مهلاً لا تتعجلوا هذا ( الإعلان ) قديم وقت كان لهذا الدكان زبائنه الذين يبتاعون منه بضائع مغشوشة بالكاد هضمها لكنهم يتجرعونها ويتحملون غثائها وغثيانها مضطرين بوصفهم زبانيته . أما وقد طفح كيل الدكان إذ لم يكتف بترويج الغش والبضائع الفاسدة بل وصل به الامر للاستخفاف لجهة ما تبقى من زبائنه ، بل حتى هؤلاء انفضوا من حوله .. ما تقدم ليس من قبيل التندر والسخرية بل اقل ما يقال عن هذه القناة التي بات شغلها الشاغل بث سمومها وشيطنتها هنا وهناك وإلا ماذا نسمي ان تأتي هذه القناة واخواتها عند اجراء الحوارات بثلاثة من مرتزقتها مقابل واحد على انه ( محايد ) من منطلق المهنية أو الايهام بالمهنية ان اردنا الدقة ! وفجأة يتحول هذا المحايد وإذ به مرتزق كبير .. المضحك أكثر عندما يأتون بشخص محايد حقيقي وهذا نادر جداً لكن لكم ان تتخيلوا ما لذي يحدث ولماذا تتخيلوا فالجميع يعلم انهم يتكالبون عليه بالصراخ والشتائم لدرجة لا يستطيع ان ينبس بكلمة حق .. دع عنك كل هذا ففي الآونة الأخيرة وتحديداً على خلفية ( خاشقجي ) وصل بهم الحال لاختراق وتلفيق تصريحات دول وتحويرها وان شئت تجييرها لما يتسق وتوجهاتهم .. ألم أقل انه دكان لم يعد يصلح للتقبيل فلا أقل من أقفاله غير مأسوف عليه .

التعليقات مغلقة.

3 تعليقات

  • 3
    لاموني

    سؤال محريني. ليش النظام القطري مرعوب لحد انه قام يسويها على نفسه في الليل من اختفاء خاشقجي وش انت مسوي ومهبب يانظام الحمدين مواطن سعودي ومختفي في تركيا ليش خايف من هذه الأحداث مسلفه وتبيه يرد السلف

  • 2
    غير معروف

    تعليق رقم واحد اظم صوتي الي صوتك

  • 1
    متأمل

    الله يكرم الدكان عنهم .. ***