الرئيسية / السعودية مملكة العدل والوضوح

السعودية مملكة العدل والوضوح

السعودية مملكة العدل والوضوح

بقلم : أ.د.صالح بن سبعان

تابع صحيفة” المرصد” عبر تطبيق شامل الاخباري

https://shamel.org/panner

أتت كلمات البيان السعودي القوي الواثق الواضح حول ما حدث للمواطن السعودي جمال خاشقجي -رحمه الله- وما تبعها من قرارات ملكية، لتطيح بكل التكهنات وتخرس كل الأصوات القذرة النكرة!
سلسلة مترابطة من المبادئ الإستراتيجية الإصلاحية ثقافة وصدق ووضوح خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز دائماً ما تحرج دعاة التغطية – ولا أقول الستر- وتدخل دعاة التخدير وعدم المواجهة في مشكلة مع أنفسهم، ولكنها وبالقدر نفسه تثلج صدور دعاة الصدق في المواجهة، وتستفزهم ليخرجوا ما في صدورهم.
هل لاحظتم صدى كلماته في آخر قمة عربية، وما أثارته من ردود أفعال اختلفت وتباينت في العالم العربي مثلما في الغرب وفي أمريكا ؟!
طريق المليك واضح أمامه، لذا فكلماته واضحة ومباشرة، لا يحتاج سامعها إلى كثير تعمق ليفهمها.
وهو يخاطب شعبه أمام أعضاء مجلس الشورى كان واضحاً وصريحاً – مثلما هو شأنه دائماً- حين أكد على ثلاثة مبادئ، من دونها لن يستقيم أمر لهذا الشعب وللوطن.
وإذا كانت هذه المبادئ الثلاثة: الإسلام, المواطن, المسؤولية، تمثل عوامل النهوض في أي مجتمع من المجتمعات، فإنها الآن وفي ظل انطلاقتنا النهضوية الإصلاحية الشاملة التي يقودها خادم الحرمين الشريفين.
خطابات الملك في كل المواقع والمنابر التي تشرفت بوقوفه عليها، همه الأول والأخير هو خدمة الإسلام والمسلمين من خلال الارتقاء والبذل لخدمة الحرمين الشريفين والمشاعر المقدسة، ثم رفاهية المواطن السعودي، تعليماً، وصحتاً، وإسكاناً.
ويلاحظ المستمع لخطاب خادم الحرمين الشريفين أمام الشورى أو غيره من الخطابات أنه دائماً ما يؤكد على عدم الاستثناء من المسؤولية وتحمل نتائج أدائها، ويؤكد على أن لا أحد فوق القانون أو فوق المسؤولية.
وأوضح أن المعني بهذا ليس الأفراد وحدهم، وإنما المقصود الأفراد والمؤسسات معاً، وإنما بهدف تحقيق هذا الهدف قام المليك من قبل، وقبل أشهر قليلة بالتوجيه بتفعيل المؤسسات والآليات الرقابية والعقابية التي تضمن تحقيق هذه المبادئ والأهداف.
اعتقد أن ملامح بل وتفاصيل الإستراتيجية الإصلاحية التي وعد المليك مواطنيه بها، قد أصبحت واضحة، لم يبق علينا سوى أن نستشعر مسؤولية ما نحن مقدمون عليه، وأن نشمر عن سواعد الجد والصدق لنرتقي بأنفسنا وبهذا الوطن الشامخ المعطاء.!



كاريكاتير