الرئيسية / احتراب بين المارقين والفاسدين !!

احتراب بين المارقين والفاسدين !!

احتراب بين المارقين والفاسدين !!

بقلم : علي الزامل

إذا أردت التيقن باستشراف حتمي ومحقق بانهيار أي نظام لا تتحين الإحتراب بين المصلحين والمارقين واشباههم الفاسدين فهو احتراب قد يطول أمده لا بل ربما يُحسم لصالح المفسدون .

ما يحدث في إيران يشي بانهيار محدق استناداً على الفرضية أعلاه بمقتضى مفاعيل العقوبات الأمريكية الجديدة. دعك من التعويل على الاحتجاجات الشعبية فقد استطاع النظام الإيراني اخمادها وقمعها مراراً بالحديد والنار لكن هذه المرة الاحتدام على اشده داخل اقبية النظام وفي أروقة المؤسسات الحكومية وردهاتها إذ توالت الاتهامات المتبادلة وتقاذف المسؤوليات .

جراء تداعيات ما يحدث من انهيار اقتصادي مضطرد وغير مسبوق في الانحاء بل لنسميه (اندحاراً اقتصادياً ) فانهيار العملة لم يهدأ حتى اللحظة منذ اختطف الخميني سدة الحكم .

وفي السياق بلغ عدد المصانع التي أُغلقت 70% حسب مصطفى مير سليم المرشح الرئاسي السابق والعضو الحالي في مجلس تشخيص النظام .

من جديد: هذا الصراع المحتدم بين أركان السلطة وإن شئت احتراب العمائم والذي سوف يزداد حدة وضراوة مع بزوغ فجر يوم الأحد القادم موعد سريان العقوبات الأمريكية الجديدة الأمر الذي يُعبد الطريق مجدداً أمام الشعب الإيراني ويعزز إرادته واصراره للإطاحة بالنظام الذي بات محتماً ووشيكاً هذه المرة وعلى مبعدة خطوات ليكون لليل آخر.



التعليقات


ملاحظة:لايسمح بالتعليق بعد مرور48 ساعة على نشر المحتوى

3 - ابو سعود
2018-11-02 20:46:49
احتراب العمائم هو نهاية النظام الإيران ليكون لليل اخر
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
2 - ابو محمد
2018-11-02 17:57:15
احتراب العمائم هو نهاية النظام الإيران ليكون لليل اخر
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
1 -
2018-11-01 18:13:05
نسأل الله ان يرد كيد الكائدين في نحورهم
لا يعجبني(0) اعجبني(0)

أضف تعليق
كاريكاتير