تنّمر الزوجة وتأرنب الزوج؟!

تنّمر الزوجة وتأرنب الزوج؟!

ثمة سؤال معضل ومحير ربما لم يدر بخلد الكثيرين: لماذا يتغير كل من الرجل والمرأة سلوكياً بعد الزواج ويتحولا للنقيض؟ فتلك البنت البريئة الخجولة والودودة قبل الزواج إذ بها تستقوي وتتنمر بعد أيام معدودة من زواجها.

وذاك (البطل الهمام) المستأسد الذي يملأ ردهات بيت أهله زئيراً قبل الزواج إذ به (يتأرنب) بعد مضي أيام وربما ساعات من زواجه! أسارع قبل أن يمتعض أحدهم متهكماً بطبيعة الحال.

لا أقصد الجميع حتى لا أقع في شرك التعميم لكن هذا هو السائد شاء من شاء واستاء من استاء عودة للسؤال فالتحول من النقيض إلى النقيض (هذا ما نقصده تحديداً) يستدعي وقفة تأمل.

ترى هل السبب ” فسيولوجي ” محض؟ أم النقلة الاجتماعية من كيان أسري إلى آخر لها دور في تغير السلوك وقولبته؟ أم لعله تعامل كل منهما لجهة الأخر وبكلمة أدق: هل الرجل أخفض زئيره أو قل ارجأه إلى حين وذلك لزوم استمالة الزوجة وعلى حين غرة نسي كيف يزأر!

والمرأة تقمصت التنمر كأسلوب احترازي لمواجهة الزوج فاستمرأت هذا الدور فآثرت الاستمرار عليه والتنعم بمعطياته الأثيرة!

التساؤلات كثيرة أترك الإجابة للقراء ولذوي الإختصاص والدراية من دون أن نغفل أهل الخبرة !

التعليقات مغلقة.

7 تعليقات

  • 7
    سارة

    انا مع تأرنب الزوج وتنمر الزوجة لان الرجل بطبعه قوي والمرأة ضعيفة علشان يحصل توازن

  • 6
    غير معروف

    انا مع تعليق رقم ٤ لكل مقام مقال

  • 5
    غير معروف

    فالشدك مطلوبة اخيانا وكذلك التأرنب مطلوب لتستم الحياة الزوجية

  • 4
    غير معروف

    ارى ان التنمر له اوقاته وكذلك التأرنب اي حسب الظروف

  • 3
    بدر بن سليمان

    لو لم يفضل القائد الجلوس بالركن لما كان للتنمر ظهور .. في اعتقادي ان النسبه الاغلب تكون اجتماعيه

  • 2
    غير معروف

    تنمر الزوجة قد نجد له مبرر وهو اسلوب احترازي لكن ( تأرنب) الزوج لامبرر له

  • 1
    ناسي

    السيارة اذا بدأت تتعطل ويعرف ان سبب تعطلها مكينتها يبدا يتذمر صاحبها ويبدا يكرها ويحاول إصلاحها في كل مره ولكن يستمر الزعل ويبدا يتذمر منها علما انها ذات موديل حديث وشكلها ما زال من الموديلات الجديدة