الغذاء والدواء… التحذير قبل أم بعد؟!

الغذاء والدواء… التحذير قبل أم بعد؟!

تابع صحيفة” المرصد” عبر تطبيق شامل الاخباري

https://shamel.org/panner

مؤخرًا طالعتنا الهيئة العامة للغذاء والدواء بخبر تحذيري اتبعته بتقرير مفصل تحذر فيه من استهلاك مياه (الهدا) نظراً لتجاوزها الحدود القصوى المسموح بها من مادة البرومات المسببة للسرطان والفشل الكلوي وأوصت الهيئة المستهلكين بتجنب استهلاك هذا المنتج والتخلص مما لديهم منه وقد اتخذت الهيئة الإجراءات اللازمة حيال إلزام المصنع بسحب المنتج من الأسواق وإيقاف خطوط الإنتاج للمنتج المخالف وكفى!! السؤال الكبير ما مدى فائدة هذه التحذيرات بعد أن استهلكها الكثير من الناس خصوصاً انهم علموا أنها قد تسبب السرطان والفشل الكلوي وحيث ان هذه الامراض لا تكتشف (لا سمح الله) إلا بعد شهور وربما سنوات الأخطر من هذا وذاك تداعيات الخوف والتوجس من هذه الأمراض الخطيرة وهذا يعني أن كل من استهلك من هذه المياه سوف يعيش حالة نفسية مريرة…. السؤال التالي: من يعوض هؤلاء في حال أصيبوا بهذه الأمراض فضلاً عن التبعات النفسية؟ الهيئة العامة للغذاء والدواء ام صاحب المنتج! القضية بالتأكيد جد شائكة لذا يتوجب على هيئة الغذاء والدواء فحص المنتجات (الداخلية والخارجية) بشكل دوري ودقيق قبل أن ينزل المنتج الى الأسواق وبالتوازي سن عقوبات صارمة لكل من يخالف او يلتف بشكل او اخر. تنويه: التحذير بمفهومه الحقيقي والعلمي هو عند اكتشاف أي خلل أو عطب في المنتج كأسلوب احترازي لعدم تسريبه الى حين التأكد يقيناً من صلاحية المنتج أما (التحذير) بعد سريانه في أجساد الناس فسمه ما شئت عدا مسمى التحذير . وبكلمة أدق : التحذير قبل وقوع الضرر وليس بعد تمرير مفاعيله.

التعليقات مغلقة.

3 تعليقات

  • 3
    غير معروف

    التحذير قبل وقوع الضرر وليس بعده

  • 2
    غير معروف

    تابع ماقبله :
    إستهلكوا هذه المواد المسرطنه وسيكلفون الدوله علاج لهم ممن أصيبوا أو الذين سيصابون مستقبلاً .. فعلاً يجب محاسبة هؤلاء أولاً ومن ثم يجب الكشف المسبق وأيضاً التحذير المسبق !!

  • 1
    غير معروف

    لا فظ فوك أخوي علي الزامل .. نعم هذه المواد المستهلكه من مياه وأغذيه لماذا الآن تم التحذير منها بعد أن إستهلكها الناس وأكيد أصيبوا بالسرطان والفشل الكلوي وسيأتي هناك غيرهم من المواطنين .. يتبع