الرئيسية / الهلال (65).. النصر (53)

الهلال (65).. النصر (53)

الهلال (65).. النصر (53)

بقلم : صالح الهويريني

يترقب عامة الرياضيين لقاء الغد التنافسي والجماهيري الذي سيجمع الهلال بالنصر لأنه بين متصدر الدوري (الهلال) ووصيفه (النصر).. ولأن نقاطه الثلاث أيضاً تمثل أهمية قصوى لدى كل فريق.. الكفة في حظوظ الكسب تبدو برأيي متساوية وإلى حد كبير بين الفريقين.. ويظل الأهم هو أن يكون (حكام المباراة) على قدر كبير من الأفضلية والتميز في قراراتهم وبما يمنح كل ذي حق حقه.

ويبقى الأكيد.. أن النصر سيدخل اللقاء بضغوطات نفسية مضاعفة طمعاً في كسب نتيجته وعلى اعتبار أنه فيما لو خسر نتيجته فإن ذلك يعني أن فارق النقاط (بعد رفض احتجاجه على الوحدة) سيتضاعف إلى (6) نقاط لمصلحة الهلال بل ولربما زاد الفارق إلى (9) نقاط وذلك في حالة تمكن الهلال من الفوز على فريق أحد في مباراته المؤجلة.

لقاء الغد يحمل الرقم (161) في عدد اللقاءات التي جمعت الهلال والنصر على مر تاريخهما (بدون الوديات.. والمباريات الأولمبية) الهلال فاز في (65) لقاء.. في حين كسب النصر (53) لقاء.. وتعادل الفريقان من خلال (42) لقاء.

مع العلم.. أن النصر بوجود (الحكم المحلي) يتفوق على الهلال في عدد مرات الفوز وذلك بواقع (45) فوزاً نصراوياً.. مقابل (43) فوزاً هلالياً.. ويعد الحكم عمر المهنا وعلى مر التاريخ هو أكثر حكم تولى إدارة مباريات الهلال والنصر.. حيث أدار (24) مباراة.. فاز النصر في (11) مباراة. في حين لم يكسب الهلال سوى (5) مباريات فقط.

أما على صعيد المباريات التي جمعت الفريقين وأدارها (حكام أجانب).. فمباراة الغد تحمل الرقم (38).. فاز الهلال في (22) مباراة.. في حين لم يكسب النصر سوى (7) مباريات.. وحضر التعادل في (8) مباريات.

(من النوادر) على مر تاريخ الدوري السعودي الممتاز الذي انطلق في موسم 1397هـ لا يوجد فريق حقق بطولته ولم يحتسب لمصلحته ومن خلاله سوى (ضربتي جزاء فقط).. باستثناء الهلال عندما حقق بطولة دوري موسم 1410هـ وعبر (22) مباراة خاضها.. (الأولى) كانت أمام الطائي (وأهدرها حسين الحبشي).. (والأخرى) كانت أمام الرائد (وسجلها سامي الجابر).

أكثر عدد مباريات جمعت الهلال والنصر لم يتذوق فيها أحدهما ومن خلالها طعم الفوز على الآخر كان (13) مباراة متتالية (في الدوري.. ولي العهد، كأس الملك) ولمصلحة الهلال حيث خسر النصر (10) مباريات منها.. وخيم التعادل على ثلاث.

وحدث ذلك (ابتداءً من مباراة الفريقين في الدور الأول من دوري 2005م).. وحتى إلى ما قبل مباراتهما (الدور الثاني) في دوري 2010م.. وهي المباراة التي حملت الرقم (14) وكسبها النصر (2-1) وأقيمت عصراً على ملعب استاد الملك فهد.

كلام في الصميم

وخرج النصر من البطولة العربية الحالية على يد فريق مولوديه الجزائر، مواصلاً النصر بذلك (فشله) وعجزه عن تحقيق هذه البطولة.. في حين واصل الهلال والأهلي مشوارهما وبلغا دور الثمانية من خلالها.. بالتوفيق للفريقين.

عندما تم تعيين الأخ سعود السويلم رئيساً للنصر وكاسم جديد على الأوساط النصراوية استبشرنا بهذا التعيين، وقلنا إنها خطوة مهمة ولعلها تكون سبباً في القضاء على (ثقافة المظلومية) في النصر والاحتقان، ولكن للأسف الحال ظل على ما هو عليه بل وربما أسوء من ذي قبل.

عبارة (ليش ما فزتوا على الهلال) التي قالها مشجعون نصراويون لرئيس الوحدة حاتم خيمي بعد فوز فريقه على النصر هي تأكيد جديد على حقيقة ثقافتهم (هزيمة الهلال أهم من فوز فريقنا)!!

(أجمع نقاد التحكيم على وجود ضربة جزاء لم تحتسب للفيحاء في الدقيقة 75 ضد الأهلي.. أين حكام الفار؟.. هم من يجب محاسبتهم ومعاقبتهم.. أعتقد أنهم كانوا مشغولين ولم يعطوا المباراة أهميتها.. معتقدين أن أندية الوسط لا يتكلمون ولا يطالبون بحقوقهم).. هذه كانت عبارة عن تغريدة منطقية كتبها رئيس الفيحاء سعود الشلهوب في حسابه بالتويتر.

(شيء طيب) أن يطالبوا بتطبيق (اللوائح) لأن فريقهم هو أكثر من استفاد من عدم تطبيقها على مر التاريخ.

احتجاجاتهم لا تنتهي.. واحتقانهم لا ينتهي.. وتجاوزاتهم لا تنتهي.. السؤال: إلى متى وهم على هذا الحال الذي لا يخدم الصالح العام لمنافساتنا الرياضية..؟!!

الشباب أول فريق

يعد الشباب هو أول فريق يحقق بطولة الدوري الممتاز من خلال (3) مواسم متتالية.. (البطولة الأولى) بطولة دوري موسم 1411هـ في يوم الأربعاء 17-7-1991م وكانت على حساب النصر (في جدة) بهدف فهد المهلل.

(البطولة الثانية) كانت في يوم الخميس 28-5-1992م من أمام الاتفاق (في الرياض) وبواسطة ضربات الترجيح وبعد أن انتهت الأشواط الأصلية والإضافية بالتعادل بهدف لمثله.. سجل للشباب فهد المهلل.. وللاتفاق مروان الشيحة.. (مع العلم) أن هذا النهائي شهد حصول المهاجم الشبابي المهلل على بطاقة حمراء.

أما بطولة الدوري الثالثة (في جدة) فكانت على حساب الهلال في يوم الأربعاء 28-7-1993م) وبواسطة أيضاً ضربات الترجيح بعد أن انتهت الأشواط الأصلية والإضافية (1-1).. هذا النهائي كان من المفروض أن يقام في يوم الجمعة (23-7-1993م) ولكن بسبب وفاة الأمير سعد بن عبدالعزيز رحمه الله (أكبر أبناء الملك عبدالعزيز) تم تأجيله.

خاتمة:
اللهم أحفظ (السعودية) وأهلها وحكامها من كل شر.. اللهم من أراد بها سوء فاشغله في نفسه واجعل تدبيره تدميراً عليه.. اللهم أغفر لنا ولوالدينا وللمسلمين أجمعين.. وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه إلى يوم الدين.

نقلا عن الجزيرة



التعليقات


ملاحظة:لايسمح بالتعليق بعد مرور48 ساعة على نشر المحتوى

5 - ي و س ف
2018-12-07 19:25:37
وبالنسبة للعربية فنستطيع القول بملء الفم العربية صعبة قوية اما عن عبارة ليش مافزتو ع الهلال فتلك طامه كُبرى لأنهم ومن حيث لم يشعرو يمدحون الهلال وعندمواجهتهم بذلك يُنصبون الأفضلية لفريقهم يالا العجب!!
لا يعجبني(0) اعجبني(2)
4 - ي و س ف
2018-12-07 19:16:11
عطفاً على ماسبق سيلعون (لاعبوالنصر) تحتَ ضغطٍ شديد وهوا ماسيُساهم بفقدانهم للتركيز أو هكذا أعتقد لأنه حتى في ضلِ التعادُلات السابقة والتي أشار لها المؤرخ في نهايتها المنتصر الهلال ماشاء الله
لا يعجبني(0) اعجبني(2)
3 - ي و س ف
2018-12-07 18:01:18
طبعاً لانُخفي جانب الضغوط الأُخرى ولعل أبرزُها الوضع في اعتبارهم (لاعبو النصر) ونُصبَ أعيونهم فارق ال15 مباراة المُتقدم بها الزعيم في ضل وجود الحُكام الأجانب دون تقنية الفار فكيف بالفار الله المعين
لا يعجبني(0) اعجبني(2)
2 - ي و س ف
2018-12-07 17:50:14
فحتى وإن افترضنا جدلاًبقبول الإحتجاج سيلعب لاعبو النصر تحتَ ضغطِ علو كعب الهلال عليهم بالتحكيم الأجنبي إذا ماوضعنا في الإعتبار وجود حُكام تقنيةالفار كمساعدين لحكم الساحه وحساسية ربعنا منهم ومن تقنيتهم
لا يعجبني(0) اعجبني(2)
1 - ي و س ف
2018-12-07 17:40:53
مرحباً أيُها المؤرخ: بإذن الله وتوفيقهِ سبحانه سيكون الفوز حليفاً للزعـيـم بمباراة الغد في موسم التحكيم الأجنبي ولاأعتقد بأن نتيجة الإحتجاج المقدم من النصر سيكون ذا آثر
لا يعجبني(0) اعجبني(1)

أضف تعليق
كاريكاتير