حمل تطبيق شامل الإخباري
الرئيسية / خاص جمهور الأهلي

خاص جمهور الأهلي

خاص جمهور الأهلي

بقلم : أحمد الشمراني

• في البدء يجب أن نتفق أن هذه الرسالة التي مهرتها أو عنونتها «خاص جمهور الأهلي» لن أبحث من خلالها عن مقعد وثير في مدرج الراقين إدارة وجمهورا بقدر ما هي مشاعر محب صادق هدفه في الأول والأخير الأهلي ولا غير الأهلي.

• أحبابي وأصدقائي وكل الأهلاويين أعرف أن مشاعركم كما هي مشاعري تجاه الأهلي لا يمكن المساومة أو المزايدة عليها، فطموحاتنا كلنا أن يكون الأهلي بطلا لكافة البطولات، وهي طموحات مشروعة ولا يمكن لأحد أن يعتبرها خارج سياق الممكن، وهنا ربما مع أي هزة للفريق تأخذ ردة الفعل منحى آخر نختلف ونتفق عليه، إلا أنه منطقي وسائد في كل الأندية.

• الرأي أياً كان من المحب أو غير المحب لا يمكن رفضه مهما ارتفعت حدته، لكن بشرط أن يكون رأيا مبنيا على معطيات، أما الآراء المتشنجة والانتقائية فنحن كلنا ضدها وأولنا مجانين الأهلي، ولاسيما تلك التي تذهب للشخص وتترك عمله.

• وقبل أن أسرف في تبيان ما أريد من خلال هذه الرسالة، بودي أن أشير إلى أن خطاب

«هذا محسوب علينا وذاك على غيرنا» خطاب مرفوض، فلا يوجد في الأهلي من هو محسوب على غير الأهلي، ومن هذا المنطلق أدعو إلى التصدي لمثل هذا الكلام منا جميعا إدارة وإعلاما وجمهورا.

• الإدارة التي هي في الأول والأخير من مدرج الأهلي لها ما لها وعليها ما عليها مثل كل إدارات الأندية، وحديثنا عن أخطائها، إن وجدت، واجب تفرضه مبادئ الأهلي، لكن بشرط أن يكون حديثا يعالج الأخطاء من خلال الإشارة لها لا من خلال خطاب منفعل يهدم ولا يبني.

• إدارة الأستاذ ماجد النفيعي ليست في معزل عن الأخطاء، ونقدها واجب أهلاوي طالما هدفنا الإصلاح، كما أرى أن الثناء عليها من خلال بعض النجاحات واجب أخلاقي، وفي الحالتين الأهلي يجمعنا.

• موسى المحياني لا يمكن أن أقف في وجه من ينتقده، فهذا حق مكفول للجميع طالما هناك ما يستحق أن يقال في قالب نقدي رزين وواعٍ، فموسى ليس منزها عن الأخطاء ولا محصنا عن النقد، لكن ضد أن يتحول موسى أو غيره إلى هدف شخصي تنسج حوله القصص والحكايات والاتهامات، فهو في الأول والأخير إنسان وله كرامته، فينبغي ونحن ننتقده ألا نخرج نقدنا عن دائرة عمله لكي على الأقل نضع أيدينا على موضع الخلل.

• فكما أرى، بل وهذا رأي أكثركم، أن معالجة أي خطأ لا يمكن أن تأتي بصوت عالٍ أو توزيع الاتهامات أو هاشتاقات «ارحل يا فلان»، بقدر ما تأتي وفق خطاب إعلامي يتم فيه عرض المشكلة والحل، وهذا الذي يفترض أن يسود في الأهلي وغير الأهلي.

• يجب علينا أن نهدأ كثيرا في تعاملنا مع الأهلي، وأن نركز على ضرورة دعمه بالحضور في المدرجات والدفاع عن حقوقه في الإعلام بالمنطق، ولا أرفض أبدا أن ننتقد المدرب أو الإدارة أو اللاعبين متى ما رأينا أن هناك ما يستوجب النقد.

• ومضة:

أحيانا نُصر على الصمت لأن هناك أشياء لا يعالجها الكلام.

نقلا عن عكاظ



التعليقات


ملاحظة:لايسمح بالتعليق بعد مرور48 ساعة على نشر المحتوى

2 - نواف
2018-12-12 14:04:41
عنوانك خاص بجمهور الاهلي يصلح لشخص يكتب بمنتدى وليس كاتب يطرح رأية للجميع
لا يعجبني(1) اعجبني(1)
1 -
2018-12-12 11:16:41
احس انك متحفض كثير مو شوي تجلد بالهلال على اي شي بسيط ونفس الشي مع الاتحاد وتجي عند الاهلي وتنخ وماتقدر تنتقد هذا اللي مضيع ناديكم
لا يعجبني(1) اعجبني(0)

أضف تعليق
كاريكاتير