يا عزيزي … كلنا موظفون

يا عزيزي … كلنا موظفون

واجهت أحد القراء وبعد التحايا أردف قائلاَ وبشيء من الاستياء: انت كثيرا ما تنتقد الإدارات والمديرين تحديداً ولم تتطرق لسلبيات الموظفين وسوء أدائهم.

قلت: هذا غير صحيح فكل مقالاتي (الإدارية) عن شؤون وشجون الموظفين بدرجاتهم وتدرجاتهم فابتسم ممتعضاً واستطرد يذكرني ببعض عناوين مقالاتي عن المدير وكأنه بذلك أسقط بيدي (ورطني) فقلت له ماذا تعمل؟ فقال بعجرفة (منتشي): أنا رئيس قسم ولدي قرابة أربعة مرؤوسين يعني مدير! .

فقلت حسناً من يرأسك؟ أجاب مدير الإدارة فقلت ومن يرأس مدير الإدارة أي مديرك المباشر؟ فقال المدير العام وعاجلته ومن يرأس المدير العام.

أجاب الوكيل طبعاً فقاطعني متعجباً ماذا تقصد؟ اجبت: اذاً انت موظف ومديرك موظف والمدير العام أيضا موظف فكل هؤلاء وانت من جملتهم موظفون لهم حقوق وعليهم واجبات وكلهم يجمعهم هدف واحد هو تسيير دفة العمل اللهم تكثر المسؤوليات كلما ارتقى المنصب…. فتسمية المدير ماهي الا لتحديد أُطر المهام والمسؤوليات المناطة.

استشعرت أنه لم يستوعب مغزى ما قلت وإن صح التعبير لا يريد ان ينزع عنه ( لقب مدير ! ) فقلت له : هل تستطيع ان تخرج من دون اشعار مديرك ونفس الشيء بالنسبة للإجازة وبقية حقوقك المكتسبة أجاب على الفور بالطبع لا واجبته على الفور : إذاً يا عزيزي كلنا موظفون.

التعليقات مغلقة.

تعليق

  • 1
    غير معروف

    تسمية المدير ماهي الا لتحيد المهام والمسؤوليات لكن من يتفهم هذا صدقني قليل جدا الغالبية تريد المنصب للتباهي