ميزانية إيران تُقرأ قبل أوانها

ميزانية إيران تُقرأ قبل أوانها

ليس من قبيل المبالغة او التندر القول بأن ايران الدولة الوحيدة على مستوى العالم التي بمقدور أي فرد وعلى مستوى العالم أيضاً أن يقرأها مسبقاً دون كبير عناء هذا على الصعيد العالمي أما الشعب الإيراني فغاية طموحه وأقصى تطلعاته ألا يصل الإقتصاد الإيراني إلى ما دون القاع بوصفه أي الشعب الإيراني لم يعد يترقب بصيص تعافي اقتصادي (خيالي) كي لا نقول خرافي فمنذ اختطف الملالي سدة الحكم والنظام لم يدخر جهداً في توظيف العوائد المالية في مجالات الإرهاب والتدخلات في البلدان المجاورة لغائيات عبثية ينأى عنها الأشقياء والجهلاء .

المفارقة أن النظام الإيراني لم يكتف بما جره على شعبه من ويلات وأهوال ليس أولها الفقر المدقع ولا آخرها تفشي الأمراض وانتشار المخدرات بل تمادى إلى حد الاستهانة بعقول وإنسانية الشعب الإيراني وكرامته على خلفية الميزانية الأخيرة فالنظام وبلا ذرة حياء أوعز الأزمة المالية واندحار الإقتصاد بالمجمل لجهة العقوبات الامريكية الأخيرة .

فأي استهتار مفرط هذا وأي تذاكي سخيف وتسفيه فالشعب الإيراني يدرك قبل غيره كل صغيرة وكبيرة فقد تجرع الفقر والخراب والدمار بألوانه وتضاعيفه منذ نعومة أظفارهم.

إلى ذلك يمكننا القول دونما مبالغة بأن العقوبات الحقيقية وإن شئت التاريخية هي عقوبة النظام الإيراني لجهة شعبه هذا إذا جاز لنا أن نسميه شعبه .

التعليقات مغلقة.

لا يوجد تعليقات

  • 2
    غير معروف

    رغم الثروات الهائلة الا ان ايران من سيء الى اسوء والسبب الملالي فما دون القاع سوف يحدق بهم اذا لم يتخلصوا من هذه الزمره

  • 1
    عبدالله الناصر / /حائل

    فلنعيد الذاكره الى الوراء قليلآ كانوا الأيرانيون الحجاج ابان حكم الشاه يعيشون بحبوحة العيش والأسلوب الراقي واشياء اخرى وكان لهم قيمه ومقام بينما حجاج الملالي فقراء ويتم توجيههم كالقطعان اختلاف شاسع