ثأر تاريخي يرجع للحرب العالمية الأولى .. هندي يذبح بريطاني بعد تخطيط 21 عاماً .. والسبب مفاجأة !

ثأر تاريخي يرجع للحرب العالمية الأولى .. هندي يذبح بريطاني بعد تخطيط 21 عاماً .. والسبب مفاجأة !

تابع صحيفة” المرصد” عبر تطبيق شامل الاخباري

https://shamel.org/panner

صحيفة المرصد – طه عبدالناصر رمضان : تمكن هندي من الأخذ بالثأر من بريطاني بعد 21 عاماً من التخطيط لعملية الاغتيال .

مقتل ما يزيد على 500 هندي وإصابة ألف آخرين

وتبدأ القصة عندما كان شاب يدعى أودهام سينغ (Udham Singh) يبلغ من العمر 20 سنة ، ضمن تجمع عشرات الآلاف من السيخ بحديقة جليانوالا باغ (Jallianwala Bagh) بمدينة أمريتسار (Amritsar) بإقليم البنجاب لإحياء مهرجان فيساكي (Vaishakhi) الديني ، عام 1919 ، خلال احتلال بريطانيا للهند عقب الحرب العالمية الأولى ، وبالتزامن مع ذلك رافق العديد من المسلمين والهندوس السيخ خلال هذا المهرجان الذي تحوّل تدريجياً لتحدٍّ واضح لقرار السلطات البريطانية المانع للتجمعات.

وخلال ذلك اليوم، حلّت فرقة عسكرية بريطانية تكونت من مئات الجنود بقيادة الجنرال ريجينالد داير (Reginald Dyer) بهذا المكان. وحال مشاهدته لهذا العدد الهائل من الهنود، تخوف الجنرال البريطاني من انتفاضة قد تهزّ المدينة فما كان منه إلا أن أمر بفتح النار على الجماهير المتجمعة، ما تسبب في مقتل ما يزيد على 500 هندي وإصابة ألف آخرين.

قبض عليه البريطانيين

وفي بريطانيا بارك مجلس اللوردات ما حصل بمدينة أمريتسار، مؤكداً على شرعية ما قام به الجنرال داير لتطبيق القانون، فضلاً عن ذلك دافع حاكم البنجاب البريطاني مايكل أودوير (Michael O’Dwyer) عن الحادثة متوعداً المحتجين الهنود بعقاب شديد ، فيما توعد الشاب أودهام سينغ بالانتقام من حاكم إقليم البنجاب مايكل أودوير بعد اتهامه بالوقوف وراء الحادثة.

وفي حدود العام 1924، غادر أودهام سينغ الهند ليستقر فترة بالولايات المتحدة الأميركية ، وبعد مضي 3 سنوات، عاد أودهام سينغ للهند مرة أخرى ليقبض عليه من قبل البريطانيين حال وصوله بسبب حيازته أسلحة نارية.

تنفيذ مخططه

وفي سنة 1931، غادر أودهام سينغ السجن لينتقل عقب ذلك نحو كشمير قبل أن يشق طريقه نحو أوروبا، ومع حلول سنة 1934 بلغ الأخير العاصمة البريطانية لندن ليبدأ بالتحضير لعملية اغتيال الحاكم البريطاني السابق لإقليم البنجاب مايكل أودوير، حيث أقدم الرجل الهندي على شراء مسدس وذخيرة وانضم لإحدى المنظمات الحقوقية بلندن في انتظار حلول الوقت المناسب لتنفيذ مخططه.

ويوم 13 من شهر مارس سنة 1940، استغل أودهام سينغ حضور مايكل أودوير لاجتماع المنظمة الحقوقية ، ليوجه إليه رصاصتين أسفرت عن وفاته في عين المكان. وبالتزامن مع ذلك تمكنت الشرطة البريطانية من إلقاء القبض على الرجل الهندي الذي لم يبدِ أية مقاومة.

التعليقات مغلقة.

21 تعليق

  • 21
    زائر

    كفو يابو هنود

  • 20
    سعيد

    التعليق رقم 15 الهندي ارجل واشجع منك ***

  • 19
    طلال

    ارفع القبعة احترام للهنود لايرضون الذل والاهانة

  • 18
    زائر

    اشوف البعض يحش في الهنود ترا الهنود ارجل مليار مرة من كثير من الاعراب عبيد النساء والشهوات اهل الهشك بشك الهنود صنعوا النووي ووصلوا الفضاء والعربان همهم اطياز الممثلات والمطربات حقيقة مؤلمة

  • 17
    القحطاني 1

    والمقصود سلامة الجميع جابو لهم كرتون هيل وقطمة قهوة فيها خمسين وابشركم سدوا فيما بينهم.

  • 16
    غير معروف

    كفو لكل ظالم يوم ياخذ المظلوم حقه منه ان لم يكن في الدنيا في الاخره اللهم اعفو عنا ولاتجعلنا مع الظالمين

  • 15
    في الجبهه

    الهنود بعد ماتعد مليون فرد يطلع واحد بعد المليون شجاع 😂😂😂

  • 14
    سعيدان

    كفو والله كل يدفع ثمن اغلاطه الضعيف يصبح قوي والعكس والدنيا دواره الرجال مايروح حقه ماعدا صدام حسين ذبحوه ولا حد طق له خبر هههههه الله لايبلانا ولايحطني مكانه

  • premium medal
    13
    الرحااال

    الهند عددها في ذلك الوقت اضعاف اضعاف اضعاف اضعاف الجنود المحتلين..لكن خوفهم هو اللذي تسبب في احتلال دولتهم..مع ان اكثر جنود البريطاني هم من الهنود !!! الهندي يشعر بالراحه اذا استعبده بريطاني 💚

  • 12
    عربي

    هناك أرشيف فيه أسماء ظلمه عاثوا في الأمه الإسلامية فساد وطغيان وظلم وسوف يواجهون نفس مصير البريطاني ومعروف العربي بالثأر ولو بعد 200 سنه يأخذ بثاره

  • 11
    فليحان

    فيلم هندي ولكن بدون رقص وموسيقي.

  • 10
    غير معروف

    وين ( قلم الخنبقه ) و(اسم) مايعلقون على جرائم اعمامهم الانجليز مزعجينا بالاخوان ومكبرينهم وحنا ندري ان اعمامهم الغرب واسرائيل اكبر خطر قبح الله اذناب الغرب احذروهم هم العدو

  • 9
    إتحادي صميم

    بريطانيا هم سبب مصائب العالم.

  • 8
    زائر

    هذا فيلم امتياب بتشان اسمه مارد

  • 7
    غير معروف

    بلير البريطاني هو من خطط لتدمير الدول العربيه بدعم من غطر والابله الصغير بوش وكاد المخطط ينجح ولكنهم فشلوا. دولتنا محميه من رب العالمين.

  • 6
    مفتاح

    كفو يالهندي

  • 5
    غير معروف

    عزالله ان هذا الشنب الثار ثم الثار

  • 4
    عابر سبيل

    رجلٌ… والرّجال قليل

  • 3
    رجل عنده وطنية وحب للحرية هذا والله انه كفو.

    مش مثل العرب الي الان يعتقدون امريكا وروسيا وجميع الدول الاستعمارية قاتلة الشعوب ومغتصبة الحقوق اصداقائهم ويعتمدون عليهم.

    لا حول ولا قوة الا بالله.

  • 2
    بردودق صندقان

    كفو كفو

  • 1
    الأخضر

    جرائم بريطانيا في نهب ثروات الدول وزعزعة استقرارها لاتعد ولاتحصى قديما وفي العصر الحاضر وإن اختلفت الأساليب والأشكال