قمة بيروت أُسدل الستار قبل البدء

قمة بيروت أُسدل الستار قبل البدء

هكذا كانت نهاية القمة الاقتصادية العربية المقامة في بيروت انتهت من حيث لم تبدأ .. ولمن لا يعلم أولايريد ان يتفهم بأن غياب قادة الحكومات العشرين لم يكن مرتباً سلفاً كما يومئ البعض موعزاً السبب للتشنج والاحتقان لجهة قادة لبنان أو ما تضمنه جدول اعمال القمة بل جاء استجابة منطقية وطبيعية وان شئنا (احترازية ) ان جاز التعبير ولا تستدعي الاستهجان أو أنملة لغط .. فالهيمنة الإيرانية على مفاصل المؤسسات اللبنانية هي السائدة والعنوان العريض والساطع لرجل الشارع اللبناني فما بال الأمر بالساسة .

إلى ذلك التحرز الأمني مسوغ بالمجمل واستطراداً التحوط من الخطر مبرراً واقعياً لا بل بديهياً ولا غضاضة ان همزاً او لمزاً وبكلمة أدق الشعور بالخيبة والتأسي بعدم حضور ملوك ورؤساء عرب للقمة ان كان ثمة أسى فليوجه بتبعاته ومفاعيله السابقة والحالية دعك من اللاحقة لجهة إيران بوصفها ليس فحسب دشنت ومكنت ( حزب الله ) في لبنان والذي يعتبر أخطر ميليشيا في العالم على الاطلاق بل ما فتئت إيران السبب الرئيس بالخراب في المنطقة ولن نبالغ في شيء إذا ما قلنا بأن أي إقتتال أو حروب في الإقليم وربما ما وراء الأقاليم إلا وتجد طهران سبباً إما بشكل مباشر ضليع وسافر أو صريح لكن بالوكالة أو متواري ومندس .. أوليس ذلك مبرراً لعدم حضور القادة يا سادة .

التعليقات مغلقة.

3 تعليقات

  • 3
    غير معروف

    ايران وما ادراك مايران

  • 2
    غير معروف

    ان هناك اسى فليوجه لايران وزبانيته حزب الله فلبنان تحت قبضة ايران وهو يعرف ذلك فلماذا العتب على القادة العشرون

  • 1
    غير معروف

    ايران ام المشاكل والزعازع ولبنان تعتبر احد مدنها فمن غير المنطقي ان يحضر قادة دول العشرين والخطر من كل جانب وقادة لبنان يعرفون ذلك وهذا الغمز واللمز من باب رفع العتب