إدمان الميديا ينتقل للشيبان !!

إدمان الميديا ينتقل للشيبان !!

إلى عهد قريب وتحديداً بعد ظهور الهواتف الذكية ومرادفاتها كان جيل الشباب والمراهقين والأطفال هم الذين يستحوذون عليها ويقضون جل وقتهم يلعبون بها ويتواصلون عبرها .. كان الكبار حتى لا نقول (الشيبان) وقتذاك يتذمرون وينهرون الأبناء ويقرعونهم على ادمانهم لجهة تلك الأجهزة لا بل يستغربون مستهجنين تعلقهم بها . الآن بات العكس هو الصحيح فالعدوى انتقلت للكبار فالزوج والزوجة يجلسان (كتفاً بكتف) وكلٍ منهما قابض على جواله ممسكاً بتلابيبه وبالكاد يلتفت أحدهم لجهة الآخر دعك من ان يكلمه.! جدير بالذكر لقد أصبح عادياً ان تسمع أحد الأبناء يقول لولدته او والده (اتركوا الجولات) نعم بدأ الا بناء هم الذين ينصحون اباءهم بالتخفف من استخدامها وعدم الإدمان عليها! هل هذا المتغير طبيعي يتعين علينا تقبله واستيعابه. أم يستحق وقفة تأمل ومراجعة خصوصاً إذا علمنا ان تلك الأجهزة قد تسرق أجمل اللحظات وأمتعها . وبكلمة أدق : مصادرة ما تبقى من سنوات العمر.

التعليقات مغلقة.

12 تعليق

  • 12
    غير معروف

    المستنكر ان يتركوا مسؤوليلتهم ويتفرغوا للميديا

  • 11
    غير معروف

    استخدام الميديا للكبار غير مستنكر لكن بحدون الا يغلهم عن امور بيتهم وشؤون تربية الابناء لاضرر ولاضرار

  • 10
    غير معروف

    هل يستنكر الكاتب استخدام كبار السن للجوالات

  • 9
    غير معروف

    اتفق مع الاخت رهف

  • 8
    غير معروف

    رقم ٤ المقال بالعربي؟؟!! والظاهر ثقافتك فرنسية؟؟

  • 7
    رهف

    لابد للاجيال السابقة ان تحاكي تقدم الجيل الحالي فنحن في عصر لم يشهد له التاريخ من سرعة وتطور

  • 6
    محمد عماد

    يازين الشيبان لا مسكو هالجوالات يوسعن صدرك

  • 5
    اترك اثر

    المطلوب يعني نرجع لعصر الجاهلية !!!

  • 4
    بوناصر

    مافهمت شي

  • 3
    غير معروف

    انا مع تعليق رقم ٢

  • 2
    غير معروف

    ادمان الكبار اشد وطأة!!

  • 1
    غير معروف

    الزوج وزوجته كتفا بكتف وبالكاد يلتفت احدهم للاخر!؟