حمل تطبيق شامل الإخباري
الرئيسية / عيّرتني بما هو شرف وإكبار!!

عيّرتني بما هو شرف وإكبار!!

عيّرتني بما هو شرف وإكبار!!

بقلم : علي الزامل

تابع صحيفة” المرصد” عبر تطبيق شامل الاخباري

https://shamel.org/panner

مقال اليوم لصديق أبى إلا أن يسطره وآثر أن يكون عبرة وعظة للآخرين اترككم مع صديقي .. يقول : إلى وقت قريب لم أكن باراً طيعاً لوالدتي ولا لوالدي، الذي توفاه الله حتى بعد أن تزوجت ورزقت بأبناء إلى أن جاء يوم توفت والدة أحد أصدقائي المقربين فذهبت لتقديم واجب العزاء وإذا به منهارا يجهش بالبكاء وبحرقة شديدة ذهبت في اليوم التالي والثالث وإذا به على ذات الحال وبعد شهر ذهبت إليه وبالكاد استقبلني وإذا بي أرى شخصا آخرا لا يشبه صديقي شخصا بائسا مكلوماً نحيلا شاحب المحيا حاولت أن أواسيه وأخفف عنه وطأة فقدانه لوالدته .. رد علي بغصة وبصوت متهدج : أنا لم أحزن على وفاتها فالموت حق بقدر ألمي على أنني لم أبر بها ساعة فقد اشغلتني مباهج الحياة ومعتركها إلى أن فقدتها .. كانت كلماته كالطلقات النارية نفذت بجسدي محدثة ألماً اعتصر قلبي وصعق وجداني سارعت على الفور منطلقا إلى حيث أمي الرؤوم لعلي استجديها الصفح عني فارتميت في حضنها وقبلت رأسها ويديها وقدميها فاستغربت إذ لم تعهدني بهذا الحنو وفرط العاطفة فعاهدت نفسي بأن لا أغيب عنها يوما وأبر بها ما حييت استغربت زوجتي من هذا التغيير الجذري والمفاجئ ولاحظت عليها الامتعاض والاستياء يزداد يوما اثر يوم وحتى معاملتها لي اختلفت لا بل وقل احترامها ! وذات يوم اتصلت بي والدتي وطلبت مني غرضا وكنا وقتها انا و زوجتي نستعد للخروج فقلت لزوجتي سوف ألبي رغبة والدتي ومن ثم أعود وزمجرت وتنمرت ورفعت عقيرتها قائلة: ” أنت ضعيف شخصية” لم أعرها اهتماما وغاية أمري وقتذاك أن ألبي طلب والدتي وكان من أمري ما كان انتهى.. اختم : اإ كان ضعف الشخصية على هذه الشاكلة أي بر الوالدين والإحسان اليهما فنتمنى غرف المزيد من هذا الشرف والإكبار كما نتمنى على كل من قرأ المقال الاستفاقة من سبات الغفلة وذرائع الانشغال ومبررات التأجيل سارعوا الان وانحنوا تحت اقدامهم خانعين نادمين على ما فاتكم قبل فوات الأوان فالحذر الحذر ثم الحذر من عذاب الضمير تنويه: من هو ضعيف الشخصية الحقيقي؟ الذي يبر بوالديه أم الخانع الصاغر لزوجته على حساب عقوقه لوالديه .



التعليقات


ملاحظة:لايسمح بالتعليق بعد مرور48 ساعة على نشر المحتوى

24 -
2019-02-08 20:05:13
لاتتخيل ياكاتراز شعور الندم لدم بر الوالدين
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
23 - للكاتراز
2019-02-08 20:02:50
اتفق معك ياكاتراز الام لايمكن تعويضها والندم على عقوقها لايوصف رأيت ذلك بنفسي
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
22 - الكاتراز
2019-02-08 19:04:27
" الجنه تحت أقدام الأمهات " - " لو كنتُ آمرًا أحدًا أن يسجد لأحدٍ لأمرتُ المرأة أن تسجد لزوجها " خارطة الطريق للمقال
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
21 -
2019-02-08 00:00:39
من لايتعظ من هذه القصة لاخير فيه ومصيره الندم
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
20 -
2019-02-07 23:37:33
الزوجة بدلها زوجة اخرى لكن الام لايمكن تعويضها
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
19 -
2019-02-07 20:54:01
سدد وقارب الزوجالحكيم يرضي الطرفين
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
18 -
2019-02-07 19:07:28
مابعد امي ام
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
17 -
2019-02-07 18:57:41
طلق !!!
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
16 -
2019-02-07 18:56:58
لاتتزوجون نصيحه عيشوا تحت اقدام امهاتكم والله راحه بالدنيا وجنة بالاخره انا كلنا كذا والحمدلله مرتاحين لا مسؤولية ولا شي
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
15 -
2019-02-07 18:54:54
امك جابتك للدنيا وصبرت على غثاك وشقاك وشلون توفيها حقوقها والله لو اني احج فيها كل سنه ماوفيت ربع الله يعفينا من غفلتنا
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
14 -
2019-02-07 18:52:10
تعليق ١٢ شفيك صاير امعه مالك راي اكيد تسمع لامك ترى الام وحده والمره فيه مليون
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
13 -
2019-02-07 18:51:10
الاسلام حثنا على بر والدينا ماقال طيع زوجتك ي* اضن خرفاننا واجد
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
12 -
2019-02-07 18:49:44
اذا الام والمره مايتواطنون وش اسوي
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
11 -
2019-02-07 18:48:55
مابعد امي احد
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
10 -
2019-02-07 18:48:25
سدد وقارب ياخي بعد الله يهديها الوالده تحس زوجتك خاطفتك منها
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
9 -
2019-02-07 18:47:28
اهبي يانها تعقب
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
8 -
2019-02-07 18:46:52
والله لا اطق عشرة عليها
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
7 -
2019-02-07 18:46:33
وش بعد بر الوالدين ؟؟؟ ماضن في خسارة اكبر من عدم برهم
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
6 -
2019-02-07 18:45:58
الله لايحرمنا بر والدينا
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
5 -
2019-02-07 18:45:32
لين فات الفوت ماينفع الصوت
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
4 -
2019-02-07 18:02:51
خسارة كبيرة من يضيع عليه بر الوالدين فلاشي يعادله
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
3 -
2019-02-07 18:00:44
انشروه كي تعم الفائدة موضوع مهم واحتسبوا الاجر
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
2 -
2019-02-07 17:45:55
امك ثم امك ثم امك
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
1 -
2019-02-07 17:41:20
بر الوالدين يجب ان الاهم من كل شي
لا يعجبني(0) اعجبني(0)

أضف تعليق
كاريكاتير