الشريان .. و (اللاءات الأربعة)

الشريان .. و (اللاءات الأربعة)

كي لا أُتهم بالمحاباة أو يطالني الإستياء وربما التهكم أقول لم أقابل الأستاذ داود الشريان قط .. ولا يربطنا سوى الإطار المهني .. ما سوف أطرقه لا يخص ” الشريان ” تحديداً بل بالمجمل وان كان هو النموذج الذي استلهمته واستدعيته لهذا الطرح .

أقصد باللاءات الأربع ( لا للشماتة ،لا للتهكم ، لا للتندر ، لا للرثاء ) على خلفية إيقاف برنامج ” داود الشريان ” تمحورت التغريدات بمعظمها ما بين شامت ومتهكم ومتندر و راثي .

لست في مقام من يُقّيم الشريان واستطراداً لست في وارد المنافحة عنه أو حتى مسوغاً ومبرراً لكن للموضوعية ومن قبيل الانصاف ونظراً لان ما حصل لداود قد يحصل لإي إعلامي او مسؤول فالخطأ والإخفاق وارد من الجميع وبلا استثناء الى ذلك لا يُصح التشمت والتندر والتهكم لا بل حتى الرثاء في حال ترجل الشخص من منصبه او مهنته .

نعم الانتقاد البناء متاح للجميع اثناء عمل هذا المسؤول او ذاك الإعلامي وان شئنا فهو مطلب صحي لجهة التقويم والتصويب لكن في حال الترجل لإي سبب ليس من الموضوعية ولا من رجاحة التفكير جلده بـ ” بدم بارد ” ان صح التعبير. وما الجدوى من ذلك أصلاً.

تجدر الإشارة ان مُتقلد المنصب أياً كانت الوظيفة أو المهنة يعتبر شخصية عامة من حق الجميع انتقاده بموضوعية وبحسن الطوية بمقتضى المصلحة العامة لكن في حال ترجل من منصبه يصبح شخصية خاصة لا يصح بحال انتقاده فما بال الامر بان نشمت ونتهكم به أو نسخر منه ونرثيه. يبقى ان نقول ان علاقة المواطن بالمسؤول تنتهي بمجرد فك ارتباط الأخير من منصبه.

التعليقات مغلقة.

10 تعليقات

  • 10
    عبد الرحمن

    ما حدث من داود الشريان خطأ كبير فادح في حق الوطن والمجتمع، لا يقع فيه المبتديء في المجال الإعلامي، فكيف بمسؤول وشخص يُعد نفسه صاحب خبرة طويلة؟ إذا أحسن الظن فيه فكان الأجدر به التحري عن ضيفته (ريري).

  • 9
    السلام عليكم

    الله يوفق استاذ داوود

  • 8
    نعم

    الاستاذ داوود الشريان ما قصر وبرنامجه كان جريئا لكن الشعب لا يريد شخصا يحل المشاكل بل يريد شخصا يلف ويدور

  • 7
    غير معروف

    تعليق رقم 6 عزيز اكيد لم تقرا المقال اولم تستوعبه او من محبي خلط الاوراق اختر واحدة

  • 6
    عزيز

    ماقصرت على الفزعة !!!!

  • 5
    غير معروف

    اعطيتوا اسماء وهمية وبعضها عدوة في تويتر اكبر قيمة لانهم هم من بدأ باتهامه بكل ما لذ وطاب لهم وحتى خونوه نتمنى يعود حتى لا يعتقد التويتريين الوهميين ان لهم هذا التأثير

  • 4
    غير معروف

    ابركها من ساعة قمة الشماتك والتشفي والبعض يصفي حساباته مع الشريان السؤال كم صفقنا له واشدنا به الا يشفع له ذلك ان يخرج بسلام من دون تهكم !؟

  • 3
    غير معروف

    لسوء الحظ فيه تهكم من من تعودنا منهم الحنكة والحصافة وحسن التصرف “ابركها من ساعة، مثال”.

  • 2
    غير معروف

    وما الجدوى من الشماتة اصلا!

  • 1
    غير معروف

    الخطأ والاخفاق وارد من الجميع ولاداعي للتهكم والسخرية