الرئيسية / غياب (نجم)

غياب (نجم)

غياب (نجم)

بقلم : عبدالرحمن محمد المطوع

(نجم) لمن لا يعرفها، خدمة تأمين متعلقة برصد تفاصيل وكتابة تقارير حوادث السير في السعودية، التي لا تشهد أية إصابات. حديثي ليس عن تقصير في الأداء بل في صعوباته، وما استحدث من السماح لأطراف الحادث من توثيق ما جرى بواسطة التطبيق الخاص بنجم على منصات تطبيقات الهاتف الجوال، من تصوير 4 صور ورصد البيانات والمسار. لهو تطوير فعلي في الخدمة وتخفيف الزحام في الطرقات، كون هذا التوثيق مستندا عليه في الإجراءات. وما سمعته عن أحد متضرري الحوادث من آلية عمل (نجم) ونظام المرور قبل وجودها، قد لا يختلف، إلا في أن سيارة نجم حضرت إلى الحادث بديلا عن سيارة المرور. فالإجراء المتبع حاليا بعد كتابة تقرير موظف شركة نجم، من تقدير نسبة الخطأ، وتحديد المسؤولية على طرفي الحادث المروري، هو توثيق التقرير من المرور. ثم يصار إلى جولة روتينية وعتيقة من شيخ الورش وتقييم ثلاث ورش إصلاح، ومن ثم الرفع إلى شركتي التأمين لدفع وإصلاح الضرر. ما يجب أن يحدث هو أبعاد دور المرور أو تقليصه والاعتماد على تقرير نجم، خصوصا أنها جهة موثوقة ومعتمدة من الجهات التأمينية. وهذا إجراء قائم في أغلب دول العالم. لماذا الذهاب إلى 3 ورش وشيخ المعارض؛ فيما يمكن التواصل بين شركات التأمين ووكالات السيارات نفسها لتقدير الإصلاح، ومن ثم الدفع للمتضررين. وجود المرور ممكن أن يكون توثيق التقرير لإعطاء صبغة رسمية حكومية فقط ليس أكثر. فما لدى المرور يكفيه من مهام وطرق مزدحمة ومتابعة حوادث فيها إصابات أو وفيات، فهل يمكن أن تقلص دوائر التعقيد وتصبح مصيبتك مجرد مصيبة؟
المصيبة الأولى الحادث والثانية دوخة متابعة إصلاح سيارتك سواء كان الخطأ لك أو عليك.

نقلا عن عكاظ