كتاب واحد لا يكفي

كتاب واحد لا يكفي

كتاب واحد لا يمكن أن يكون سببًا كافيًا للتغيير. التغيير قرار بحاجة إلى صدمة، أعني تحديدًا: ذلك الشعور المؤلم الذي يلازم النتائج المبهرة بعد عملية تفكير معقدة. القراءة تُدخلك في صراع الفكرة، تُشعل بداخلك الأسئلة الصحيحة. إنني أخشى على الأجيال اللاحقة من فكرة وجود كتاب يمكن أن يعطيك «التغيير» على طبق من ذهب. مطلقًا، التغيير معركة ضد السكون والأنماط والرتابة والتقليدية. وهذا لا يمكن أن يصنعه كتاب واحد. الوعي يفعل ذلك، وهو عملية تراكمية معقدة.

معرض الكتاب الدولي في الرياض على الأبواب. كل كتب التطوير تلك التي يكتب عليها عبارة (الأكثر مبيعًا) فكِّر مليًّا قبل أن تعتقد أنها ستغير حياتك كليًّا. تناولها كما لو كانت تجربة، خبرة ما، فضولاً، أي شيء، عدا أن تكون سببًا لجعلك مثقفًا أو واعيًا.

تخيل أنك تحاول ملء إناء بالماء كليًّا. إن ذلك لا يحدث بالقطرة الأولى، بل الأخيرة. وإذا أردنا الحقيقة بدقة، فإن جميع تلك القطرات جعلته ممتلئًا. التغيير يحدث هنا بالتحديد: إذا امتلأ الإناء وفاض.

دع عنك تلك الأسئلة الساذجة: ماذا أقرأ؟ كيف ومتى؟

إنها انبعاث داخلي، أعني الرغبة بالقراءة. تلك الطاقة الجبارة التي بالكتاب تبحث عن طاقة موازية لأولئك الأشخاص المشتعلين برغبة القراءة.

قبل أن يفتح معرض الكتاب سيبعث من جديد السؤال القديم: ماذا أقرأ؟

الكتاب ليس علبة ماكياج، ولا وجبة في مطعم، لا تسأل الآخرين عن تجاربهم، أنت وحدك من سيعرف ما هو الكتاب الذي سينقلك لبُعد آخر من أبعاد الوعي المشرقة.

هذا لا يعني أن لا تستفيد من توصيات الآخرين، كم كتابًا قرأناه لأن أصدقاءنا اقترحوه؟ إنني أتحدث هنا عن الوعي، عن التغيير الحقيقي. إنني أبذل جهدي لإيصال فكرة أنه لا يوجد كتاب واحد، كتاب يحمل بين دفتيه ماء الوعي الذي سيغير حياتك.

أذكر أنني سألت أحد مشاهير السوشيال ميديا – وهو بالمناسبة محبوب ومتابَع من ملايين الشباب والفتيات -: هل تقرأ؟ قال: بالتأكيد. قلت: مثل ماذا؟ فأجاب بعد تفكير طويل، طويل للغاية: قرأت كتاب (من أخذ قطعة الجبن خاصتي)! ولم يتمكن بعدها من تذكُّر اسم كتاب آخر.

إنه لشيء مرعب، في الحقيقة شعرتُ بذعر حقيقي من أن شبابنا يقتدون بشخص قرأ كتابًا واحدًا في تطوير الذات!

إن كنت تعتقد بعد هذا المقال أنك ستصبح محبًّا للقراءة.. انسَ الأمر. لقد تخطيت فكرة أن تجعل أحدًا يحب شيئًا ما. الرغبة في القراءة شيء روحاني وعميق، لا يمكن ابتكاره في النفوس. لكني أحاول تغيير مفهوم الوعي، ومن أين يأتي التغيير.

إنني أتحدث مع محبي القراءة. لا تستعجل؛ كن طويل البال، واملأ الإناء قطرة قطرة إلى أن يفيض.
نقلا الجزيرة

التعليقات مغلقة.

7 تعليقات

  • 7
    غير معروف

    ليس واحد ولااثنين بل ثلاثه تكفي

  • 6
    غير معروف

    نعم واحدلايكفي

  • 5
    غير معروف

    اكيدواحدلايكفي

  • 4
    غير معروف

    أي معرض كتاب …. نحن في عصر النت . كل شيء في النت … والله عجبي ..

  • 3
    كوداك

    بصراحة الكتب حتى شيلتها ومسكتها باليد أثناء القراءة صارت مملة..الحمدلله لي أكثر من 5سنين ماقريت ولا كتاب..الحمد لله أي معرفةوأي معلومة جوجل جاهز .

  • 2
    ابو مشعاب

    كوثر الاربش انت مثالا رائعا للمرأة السعودية… شفت لقائك في برنامج من الصفر وايقنت انك ظاهرة اجتماعية فريدة وفقك الله لما فيه الخير والصلاح.

  • 1
    سعود ال سليمان.

    خلاصه المقال املأ الاناء قطره قطره حتى يفيض راأئع تمنياتى لك بالتوفيق ومزيدا من التالق