مأساة حقيقية وقعت أحداثها قبل نحو 200 عام .. لماذا أعدمت فرنسا 17 ألفاً خلال سنة أثناء ثورتها؟!

مأساة حقيقية وقعت أحداثها قبل نحو 200 عام .. لماذا أعدمت فرنسا 17 ألفاً  خلال سنة أثناء ثورتها؟!

تابع صحيفة” المرصد” عبر تطبيق شامل الاخباري

https://shamel.org/panner

صحيفة المرصد: تناول تقرير أعده طه عبدالناصر رمضان ونشره موقع العربية الفترة الدموية التي شهدتها “فرنسا” خلال الفترة بين 5 سبتمبرعام 1793 و28 يوليو عام 1794، حيث اعتقل 300 ألف شخص وإعدام 17 ألفا عن طريق قطع رؤوسهم بالمقصلة، وتوفى 10 آلاف آخرين بالسجون بسبب التعذيب.

لويس السادس عشر
وذكر التقرير أنه عقب إعدام الملك لويس السادس عشر يوم 21 من شهر يناير سنة 1793 واندلاع حرب التحالف الأولى والتي سعت من خلالها بعض القوى الأوروبية كبريطانيا وبروسيا لاحتواء الثورة الفرنسية، أمر المؤتمر الوطني الفرنسي يوم 10 من شهر مارس سنة 1793 بإرسال ما لا يقل 300 ألف جندي بشكل سريع لتأمين حدود البلاد. وخلال نفس ذلك اليوم، وافق أعضاء المجلس الوطني الفرنسي على مطلب عدد من كبار الثوريين الفرنسيين، كجورج دانتون (Georges Danton) وماكسيمليان روبسبيار (Maximilien Robespierre) وجان بول مارا (Jean-Paul Marat)، بإرساء محكمة الجنايات الاستثنائية والتي لقّبت لاحقا بالمحكمة الثورية، واتجهت هذه المحكمة لاعتقال ومحاكمة كل من اتهمتهم بخيانة الوطن ومعارضة النظام الجمهوري. وبسبب ذلك، كانت فرنسا على موعد مع موجة محاكمات وإعدامات طالت آلاف المواطنين.

الخلافات بين أهم فصيلين سياسيين بالمؤتمر الوطني
وأوضح التقرير أن هذه ءالاعتقالات والإعدامات التعسفية أثارت الخلافات بين أهم فصيلين سياسيين بالمؤتمر الوطني، حيث عارض النواب الجيرونديون (Girondists) تصرفات رفاقهم اليعاقبة (Jacobins) الداعية للتخلص من كل شخص متهم بخيانة القضية الوطنية. وعلى إثر تصاعد وتيرة الخلاف بين الطرفين، عمد اليعاقبة، بمساعدة الحرس الوطني وأهالي باريس، لمهاجمة النواب الجيرونديين والذين وجهت إليهم تهمة الخيانة ليجبر العديد منهم على مغادرة باريس والفرار نحو مدينة كاين (Caen).

الوضع في فرنسا كارثي
وأشار إلى أنه خلال صيف سنة 1793، كان الوضع في فرنسا كارثيا حيث هددت قوات التحالف المتمركزة على الحدود مستقبل الثورة وبالتزامن مع ذلك تمرّدت العديد من المناطق الفرنسية وعلى رأسها إقليم فونديه (Vendée) ضد سلطة باريس كما سجّلت أسعار المواد الغذائية ارتفاعا مذهلا. وإضافة لكل هذا، صعق أهالي باريس يوم 17 يوليو 1793 على إثر عملية اغتيال جان بول مارا، أحد أهم وجوه الثورة المتعصّبين، من قبل امرأة متعاطفة مع قضية النواب الجيرونديين.

عهد الإرهاب
وتابع التقرير: أمام هذا الوضع، لجأت باريس يوم 5 من شهر سبتمبر سنة 1793 لإرساء عهد الإرهاب (Reign of Terror)، وبموجب ذلك اعتقل كل من حامت حوله بعض الشكوك بمعارضة قضية الثورة ومساندة الملكية لتصادر أملاكه ويمثل أمام المحكمة الثورية، والتي أصدرت في الغالب أحكاما قاسية بالإعدام عن طريق المقصلة. أيضا، تضمّن عهد الإرهاب جملة من القرارات الأخرى كانت أهمها اقتصادية ودينية حيث سعت لجنة السلامة الوطنية، والتي لعبت دور الحكومة، لتحديد الأسعار حسب امكانيات الطبقات الفقيرة بباريس، كما بدأت حملة بزعامة جاك رينييه هيبارت (Jacques René Hébert) لإرساء المشاعر المعادية لرجال الدين ومحاربة سلطة الكنيسة.

التحية على رجل دين
وكشف التقرير على صعيد آخر، أن كلمات خاطئة تسببت في إرسال المواطن الفرنسي نحو المقصلة حيث واجه البعض الموت بسبب إلقائهم التحية على رجل دين، بينما قبع البعض الآخر في السجون في انتظار محاكمته بسبب عدم استخدامه لمصطلح “مواطن”، كما اتجه الجيران للوشاية ببعضهم زورا لتصفية حسابات قديمة فيما بينهم.

سلطة دكتاتورية
ولفت التقرير إلى أنه خلال عهد الإرهاب، حضت لجنة السلامة الوطنية، والتي كان ماكسيمليان روبسبيار أبرز أعضائها، بدور هام ومارست سلطة دكتاتورية بالبلاد فنجحت خلال ربيع عام 1794 في إرسال العديد من الوجوه الثورية كجورج دانتون وجاك رينيه هيبارت ومسانديهم نحو المقصلة، وجاء ذلك قبل أن ينجح روبسبيار في إقناع المؤتمر الوطني الفرنسي بإرساء قانون جديد يوم 10 من شهر يونيو سنة 1794 يقضي بحرمان المتهمين من المحاكمة العلنية والضمانات القانونية، وبموجب ذلك أجبرت المحكمة الثورية على إصدار أحكام بالإعدام عن طريق المقصلة أغلب الأوقات، وهو ما أسفر عن بداية فترة أخرى أكثر دموية استمرت بضعة أسابيع وعرفت بالإرهاب الكبير أعدم خلالها نحو 1400 شخص وانتهت بسقوط روبسبيار.

فترة دموية
وأكد التقرير أنه أثناء عهد الإرهاب والذي استمر حسب أغلب المؤرخين ما بين يومي 5 سبتمبر 1793 و28 يوليو 1794، تاريخ سقوط روبسبيار وإعدامه، شهدت فرنسا فترة دموية أسفرت عن اعتقال 300 ألف شخص وإعدام 17 ألفا عن طريق قطع رؤوسهم بالمقصلة (أعدم العديد منهم علنا بميدان الثورة أو ما يسمى ميدان الكونكورد بباريس حاليا)، ووفاة ما لا يقل عن 10 آلاف آخرين بالسجون بسبب التعذيب وظروف الاعتقال الصعبة.

التعليقات مغلقة.

9 تعليقات

  • 9
    s,dpg

    فرنسا من تتشدق بالحقوق قتلت مليون جزائري بوحشية كانت تجري عليهم احتباراتها النووية وتصلبهم على الحديد كي لايهربوا من الاشعاع

  • 8
    غير معروف

    6 الاسلام ارقى وأسمح مِن تلك العقليات التي تريدون تطبيقها على المسلمين تذكري كيف عفى النبي على كفار قريش يوم فتح مكه هذا هو الاسلام اما ماترىين اليه فهذا فعل المعممين بثورة 79 وفرنسا وليس المسلمين

  • 7
    غير معروف

    6 تحمدي الله العافيه فهولاء مجرد خوارج قتل عشرات الألف بأسباب ليست سياسية وإنما سيناريو معد من عقود يعرف بثورة ربتشموند وريد شيلد وتحويل الدول اللأوربية الى دول جمهوريات فكان لازم بقتل الشعب ضد بعض

  • 6
    ريما..💌

    لو سلكت ثورات الربيع العربي مسار الثورة الفرنسية وبدأت بمحاكم ثورية لما استطاع العسكر والخونة من اغتصاب ارادة الشعوب وكان العالم العربي قد تحرر من العملاء وعبيد اليهود واصبحنا وطنا واحدا حرا ابيا

  • 5
    غير معروف

    بعض العالم محدود الرؤية ولا زال يؤمن بفكرة المؤامرة من الداخل والخارج ونسي ان القادة هم من يديرون تلك الافلام حتى يبقى محور الكون ونسي ان الاسلام ساد رقاع العالم بعدله

  • 4
    ⭐️⭐️

    هذا هو الغرب الراعي الرسمي للارهاب..

  • 3
    سلمان البقمي

    تعليق 1. المغزى إنه في الوقت الذي يتكلم فيه رئيس فرنسا عن لجين وهو لا يعلم خيانتها للوطن ويدافع عنها.. ويتجاهل مطالب المتظاهرين في بلده الذين يطالبون برحيله.. وهذا تذكير صغير لتاريخ الإرهاب في فرنسا..

  • 2
    اللهم اغفرلابي وامي وعودة

    هذاالارهاب عينه بعلمه

  • 1
    غير معروف

    مالمغزى من هذا الشرح لثورة ضد طواغيت انتهو وبادو