الرئيسية / رويترز:قريبا الدولار سيصل 14 جنيها مصريا..وانتظروا هذه الكارثة الاقتصادية!

رويترز:قريبا الدولار سيصل 14 جنيها مصريا..وانتظروا هذه الكارثة الاقتصادية!

رويترز:قريبا الدولار سيصل 14 جنيها مصريا..وانتظروا هذه الكارثة الاقتصادية!

صحيفة المرصد:يبدو أن الحرب التي تشنها مصر على المتعاملين في السوق السوداء للعملة لا تؤتي ثمارها المرجوة، وذلك بعد اتساع الفجوة بين السعر الرسمي للعملة والأسعار في السوق السوداء أكثر من أي وقت مضى بعدما ضاقت لفترة وجيزة مع خفض العملة حيث يشتري المتعاملون الدولار ويبيعونه بزيادة 20 بالمائة فوق السعر الرسمي البالغ 8.78 جنيه.
وقال تجار عملة “إذا أغلق مكتب الصرافة فإننا سنواصل العمل من الشوارع وبهذه الطريقة سيصل السعر إلى 13 أو 14 جنيهًا مقابل الدولار” وذلك حسب وكالة رويترز للأنباء.
وكانت أسعار الدولارواصلت ارتفاعها في تعاملات السوق الموازية، لتسجل بعد ظهرأمس “الخميس” 10.50 جنيه للشراء و11 جنيهًا للبيع، بتراجع قدره 80 قرشًا مقارنة بأول أمس الأربعاء، متأثرًا بقرار شطب تراخيص 9 شركات صرافة نهائيًا بسبب ثبوت تلاعبها بسوق الصرف والمضاربة على الدولار بالسوق الموازية.
ورغم إطلاق البنك المركزي الذي كان يأمل بأن يؤدي خفض قيمة الجنيه 13% إلى تخفيف الضغوط النزولية على العملة المصرية حملة على مكاتب الصرافة التي تتعامل بأسعار أعلى كثيرًا من السعر الرسمي فإن الدولارات لم تعد تدخل النظام المصرفي واحتياطيات البنك المركزي الدولارية لا تكفي لدعم الحاجات الاستيرادية للبلاد.
وتواجه مصر صعوبات في استعادة النمو منذ ثورة 25 يناير 2011 التي أطاحت بالرئيس الأسبق حسني مبارك وما أعقبها من اضطرابات أدت إلى عزوف السياح والمستثمرين الأجانب وهما مصدران مهمان للعملة الصعبة التي تحتاجها البلاد لاستيراد سلع شتى من الوقود إلى الأغذية.
وأكد مصرفيون في تصريحات لـ “رويترز” أن الحملة على السوق السوداء كان لها مردود عكسي إذ أنه مع زيادة المخاطرة في التعامل في السوق الموازية ارتفع الدولار أمام الجنيه وبدأ الناس يكتنزون العملة الصعبة للمضاربة على السعروأدى ذلك إلى هبوط العملة المصرية إلى مستوى قياسي لتبلغ 11.50 جنيه مقابل الدولار هذا الأسبوع.
وأوضح تجار يعملون أو يملكون أو يتعاونون مع مكاتب للصرافة، أن عملياتهم تسير بسلاسة بفضل الرشى والخدمات التي يقدمونها لضباط الأموال العامة وموظفي البنك المركزي.



التعليقات


ملاحظة:لايسمح بالتعليق بعد مرور48 ساعة على نشر المحتوى

15 - رعد الشمال
2016-04-23 15:26:07
لايزال لدينا عقليات غلابه ومساكين ولايدرون وين الله حاطهم . اجل وش تسمي إنقلاب السيسي ؟ الذي اوصل مصر إلى هذا المستوى من التردي روح العب بلاستيشن
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
14 - انوس
2016-04-23 15:21:05
يلعن اللة الثورات والإخوان وأعوانهم وحفظ اللى مصر من هولاء الكلاب واعونهم
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
13 - مخمخه
2016-04-23 02:32:32
قلنا سيصل إلى 20 جنيه ... وسترون
لا يعجبني(1) اعجبني(2)
12 - مسافر
2016-04-23 02:00:22
اعجبتني كلمه احد العاملات التركيات لأردوغان عندما قالت اتمنى ان يطول الله في عمرك لأنك تخدم الامه الاسلاميه هذا هو من دعم الاقتصاد بعكس العسكر من سرق
لا يعجبني(1) اعجبني(0)
11 -
2016-04-23 00:41:47
فساد مالي
لا يعجبني(0) اعجبني(1)
10 - عابر للحدود
2016-04-23 00:02:39
ﻻ احد يتكلم عن الجنيه السودانى وﻻ الدينار اﻻردنى وﻻ الليرة وﻻ اى عملة فقط الحديث عن الجنيه المصري وانهيارة اعانكم الله يا اهل مصر فالحرب عليكم شرسه
لا يعجبني(2) اعجبني(2)
9 - عبدالله
2016-04-22 22:22:36
أمر طبيعي لوجود حكم مستبد وكل الأموال من مساعدات بعشرات المليارات من الدولارات وإيرادات قناة وثروات تذهب لحسابات سريه لققط سمان
لا يعجبني(0) اعجبني(3)
8 - زائر70
2016-04-22 22:09:58
5 اسال الله مالك الملك مدبر الامور بمايشاء ذو العزة والجلال ان يردكيد الحاقدين الحاسدين في نحورهم وان يذبهم كما اذهب قوم فرعون الظالمين
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
7 - زائر70
2016-04-22 21:55:04
الحاسد محسود ونشكر الله العزيز الحكيم على عدله ورد الشر الى اصحابه اهل الحقد والحسد والنصب والاحتيال الذين يقابلون الحسنه في السيه والمعروف بسبع كفوف
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
6 - أبو شدا
2016-04-22 21:52:26
لن يطول حكم السيسي لأنه ***. وما الله بغافلًا عما بفعل الظالمين
لا يعجبني(0) اعجبني(2)
5 - السوبر
2016-04-22 21:16:45
بصراحة فيه احد ورى موضوع الاقتصاد المصري ويتمنئ انهياره وبقوة مدري ايش المغزى من ذى الموضوع لكن اسئل الله ان يخيب رجاه ويعز مصر واهلها باذنه تعالى
لا يعجبني(1) اعجبني(2)
4 - زائر
2016-04-22 21:14:44
الظالم ظليمات اهل مصر لم يصون نعمة الله عليهم شعب يظلم نفسه ويرسله الي التهلك بسب الفلوس تزوير استعباط سريقات فتوي كلا علي ليله وما خفي اعظم
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
3 - جبال سدير
2016-04-22 21:11:57
امس محمد بن زايد داعمهم باربعة مليارات دولار لكن مافيها بركة لا ن النية ماهي طيبة خاصة ان تاتي قبل ان يصادق البرلمان المصري على اتفاقية ترسيم الحدود
لا يعجبني(0) اعجبني(1)
2 - مسافر
2016-04-22 21:04:40
من اقتصاد اسوا الى اسوا ان شاء الله
لا يعجبني(1) اعجبني(2)
1 - فيصل العتيبي
2016-04-22 20:38:14
مخالف للنشر
لا يعجبني(0) اعجبني(0)

أضف تعليق
كاريكاتير