الرئيسية / اليوم المرتقب !

اليوم المرتقب !

اليوم المرتقب !

بقلم : خالد السليمان

غدا سيكشف سمو ولي ولي العهد الرؤية المستقبلية للمملكة، وستعلن خطة التحول الوطني لتحقيق ذلك، هو باختصار قد يكون موعد إعلان الدولة السعودية الرابعة !
المواطن هو المعني الأول بهذه الرؤية وخطتها، وهو الركيزة الأساسية لتحقيقها ونجاحها، والمستقبل لا يصنع الورق وإنما الإنسان !
والاستثمار في الإنسان السعودي هو الضمانة الوحيدة للحفاظ على قيمة هذه المملكة وقدرتها على تلبية متطلبات الحاضر ومواجهة تحديات المستقبل، بعبارة أخرى هو الشريك الأول في رؤية المستقبل وتنفيذ خطة التحول، وهي شراكة إسهام وليست شراكة تبعية، لذلك ستتغير أشياء كثيرة في المجتمع منها مفهوم العلاقة بين الوطن والمواطن وأنها علاقة تكاملية متساوية باتجاهين لا اتجاه واحد، علاقة أخذ و عطاء، مسؤوليات وحقوق، علاقة يستمد كل من طرفيها وجوده من الطرف الآخر !
تحقيق الرؤية المستقبلية ونجاح خطة التحول يحتاج لأن تكون معايير الكفاءة والإنتاجية والنزاهة الأساس في تولي المسؤوليات، وأن يكون العمل المؤسسي هو المنهج، وأن تلعب المؤسسات التشريعية والحقوقية والقانونية دورا مستقلا في رقابة الأداء ومحاسبة التقصير ومعاقبة الفساد والحفاظ على ثروات الوطن !
العدالة الاجتماعية شبكة أمان أي دولة، والكفاءة الإدارية بوصلة اتجاه أي نجاح، والمساواة الحقوقية ضمانة وحدة أي مجتمع، والنزاهة الأخلاقية سلاح مواجهة أي فساد، والشراكة الوطنية درع حماية أي وطن !

نقلا عن عكاظ



كاريكاتير