الدين لا يضعف

الدين لا يضعف

على خلفية اعتذار (القرني) وما تمخض عنه من لغط وجدليات شتى .. لن اخوض بسياقات ما صرح به القرني بوصفها استوفت حقها من ردود واستجابات متفاوتة عبر وسائل التواصل لكن سوف اتحدث عن تبعات تستحق الوقوف عندها والمنافحة وربما الذود عنها فخرج علينا كثر من الجهلاء والمتنطعين منصبين انفسهم كعلماء وفقهاء بينما هم للصفاقة والحماقة اقرب كأن يقول احدهم (الدين يضعف) بين فترة وأخرى في إشارة للدين الإسلامي وهذا لا شك جهل سافر وجسيم فالدين الإسلامي كما هو معروف لكل ذي لب وبصيرة ثابت وصالح لكل زمان و مكان .. فالناس هم الذين يتغيرون إن بالتقرب تارة أو بالبعد تارة أخرى وان شئنا الدقة بالتقصير أو بالتقوى لجهة الدين فالقول بأن الدين يضعف إما جهل مدقع او ذريعة يتوسلها البعض للتواري او ربما للتخفف عن تقصيره حسب ما يتوهم .. أتمنى على الجميع بألا يخوضوا او لنقل يقحموا انفسهم في أمور يجهلون بها قد توقعهم في شرور وآثام هم أصلا في غنى عنها.

التعليقات مغلقة.

6 تعليقات

  • 6
    واحد من الناس

    لله درك

  • 5
    غير معروف

    ذريعة يستخدمها ضعاف النفوس

  • 4
    غير معروف

    ت ٣ 👍

  • 3
    اتفق

    الدين لا يضعف ولا يزيد او يقل نحن البشر نلبسه الثوب الذي نريد لكي يناسب هواء النفس لو اننا فهمنا ديننا وطبقناه صح ربما اصبحنا من اعظم الامم

  • 2
    غير معروف

    الانسان هو الذي يضعف امام المغريات والمتغيرات

  • 1
    غير معروف

    البعض يهرف بما لايعرف