«النسوية» سرطان قاتل

«النسوية» سرطان قاتل

– «النسوية» لا تعني كل النساء المطالبات بالحقوق.

– «النسوية» لا علاقة لها بحقوق المرأة.

– الحديث هنا عن حسابات على «تويتر» تدعي المطالبة بحقوق المرأة.

عندما ترى مجموعة من الناس، يستخدمون نفس الرسائل، وبنفس الأسلوب. اعلم أنهم يشربون من مصدر واحد. في «تويتر» خرجت علينا معرفات تحمل صور وأسماء نساء، يقدمون أنفسهم كمطالبات لحقوق المرأة. وحينما تتصفح هذه الحسابات تجدها مليئة بالعري والمشاهد الفاضحة والسباب والمطالب الغريبة. كالمطالبة بحق المرأة في ترك شعر يدها ينمو دون إزالة!

لست بحاجة للقول إنني لست ضد الحقوق عموماً. إنه شيء مضحك أن تقف امرأة ضد حقوقها وحقوق الأخريات. والمشكلة لا تكمن هنا. بل في ماذا تريد هذه الحسابات المشبوهة؟، كيف تطالب؟

بالبدء وقبل كل شيء، لنتفق أن التي تطالب بحقوق المرأة لا تسيء للمرأة. وهذا أمر بديهي. لكن ما يحدث في الحقيقة أن هذه الحسابات تسيء أولاً لكل امرأة تختلف مع نهجها. بل وتشتمها وتقذفها وتدعو عليها بالموت وتسميها «ذكورية»!

وهنا تناقض آخر: تطالب بالتشبه بالرجال وليس المساواة بالرجال، تطالب بعدم إزالة شعر يدها، وترفض التزين والزواج والحمل وممارسة أنوثتها الطبيعية، وتسمي المرأة التي تريد البقاء على طبيعتها الأولى: ذكورية! وهذه عادة كل الحركات الضالة: قلب المفاهيم.

المهم، ماذا تريد هذه الحسابات؟

بعيدًا عن الادعاءات الكاذبة التي تطالب بحق المرأة، ستجد في هذه الحسابات «دعوى صريحة للإباحة الجنسية، العري، كراهية الأسرة والآباء، شتم السعودية والسعوديين، المطالبة بحق الإجهاض، والشذوذ، وخلع الحجاب، وترك الصلاة، والنفور من الرجل» حينما تدخل لحساب أي نسوية لن تخلو من كل هذا أو أحد هذه المظاهر.

أما كيف تطالب؟

فإنها تفعل ذلك بملاحقة المخالفين لها، الشتم بأقذع الألفاظ، ضعف الحجة، الفوضى، التهتك الأخلاقي في الردود. والتكرار. وركز على الأخيرة، لأنها ستكشف لك الكثير. حسابات مختلفة تكرر نفس الجمل، نفس الرسائل. هذا يدل على وحدانية المصدر..

في الحقيقة، الأمر أصبح مكشوفاً لدى الجميع تقريباً، حتى لدى بعض الفتيات الصغيرات اللاتي التقيتهم صدفة. بعد لقائي في روتانا خليجية، قلن: النسويات صدق: مو صاحيات، ونعرف أنهن يُرِدن من الفتيات ترك بيوتهن والهرب للخارج.

ولست هنا لأخبر الناس عن كل ما ذكرته سلفاً، لأن الأمر حقًا واضح للعيان. ما أريد قوله بالتحديد:

لقد نما الإرهاب بيننا بصمت، وعلى مدى سنوات، ولكننا لم ندرك خطره حتى بدأ يحصد الأرواح.

النسوية تدار من الخارج، وهذه الحسابات وهمية ومأجورة. لكن هل ننتظر أن تنجرف لها بناتنا؟ هل ننتظر أن تنتج هذه الحركة المريبة خسائر كارثية لنقوم بالتعامل معها بجدية؟

الكثيرون يهاتفونني لمساندتي بسبب الهجوم الذي أتلقاه من هذه الحسابات الوهمية. وأقول لهم: لا يمكنهم إيذائي بأي شكل من الأشكال، إنني أريد تفادي أزمة قادمة. إنني لست مشغولة ببعض الحسابات البذيئة، بل مشغولة بما ستتركه من ويلات على مجتمعاتنا خلال السنوات المقبلة.

إن هذه الحركة تدعو فتياتنا للمخدرات والشتائم والشذوذ والشتم وضرب الدين والتقاليد عرض الحائط. اليوم سنقول إنها حسابات خارجية، بعد سنوات سنجدها في بيوتنا. لأنها بدأت بالفعل بجذب الفتيات. هل ننتظر ذلك اليوم؟ هل نقوم بتطوير مناهجنا الدراسية، وخطابات مساجدنا، وخططنا التربوية وهناك سرطان» يحمل اسم «النسوية» ينمو ببطء في أحشائها الداخلية؟

أيًّا كان مصدر هذه الحركة الخبيثة، فإنها أدركت أن إفساد المجتمع يبدأ بإفساد المرأة. وكما قال أحمد شوقي: الأم مدرسة إذا أعددتها، أعددت شعباً طيب الأعراق.

إنني أدعو وزارة التربية والتعليم بالتعاون مع الوزارات المعنية بسرعة احتواء هذا المرض والقضاء عليه. قبل أن ينتشر ونحتاج للبتر!
نقلا عن الجزيرة

التعليقات مغلقة.

5 تعليقات

  • 5
    مواطن

    كوثر انسانه واعيه وعاقله وهي ام لذلك تشعر بأهمية تربيه البنات
    ورغم انني اختلف معها كثير الا اني احترمها اكثر من بعض الكاتبات مع انهن قبيليات وسنيات لكن للأسف ما احترمو حتى عاداتنا بمطالبهن التغريبيه

  • 4
    كاتب

    انتي مع مصلحتك فقط، عندما أقفلت الجوالات في القاء مع السفراء و وزير خارجية المانيا، هاجمتي الوطن بشراسة و ادعيتي ان الشيعة مضطهدين و و و و. بينما من قبض عليهم كإنو يدافعون وأحرص منك على الوطن.

  • 3
    غير معروف

    الحقيقة هناك حسابات مشهوره لناس معروفه من الداخل تدعم وبقوة أصوات النشاز الخارجيه يجب البدء بها ومحاكمتها وسجنها لفترات طويله حتى يرتدع من خلفها

  • 2
    الزهراني200015

    كتابتك جميله حقيقه هذه المره بس برضه ماقدر اهضمك **
    مادري الله اعلم!

  • 1
    علي اليامي

    اول مره تكتب في موضوع مفيد فعلا اتمنى منكي الاستمرار هذه المواضيع هي المفيده للمجتمع .الله يجزاك خير.