القمم الثلاث وإبداع السعوديين

القمم الثلاث وإبداع السعوديين

قمم مكة الثلاث كانت عملاً دبلوماسيًّا محترفًا ومميزًا، فوجئ به حتى الإيرانيون أنفسهم، وشعروا كما لم يشعروا من قبل بأنهم أمام أسلوب جديد في الحشد السياسي، جعلهم فعلاً لا قولاً ودون سابق إنذار يشعرون بأنهم في خانة (اليك). وجاء في تنسيق مع الحشد الأمريكي العسكري، وكأنه مكمل له، وأنا يهمني هنا القمتان، الأولى الخليجية والثانية العربية، على اعتبار أن القمة الإسلامية كان مقررًا لها سابقًا، ولم تكن مفاجئة. ويمكن القول إن القمتين الخليجية والعربية ركزتا بشكل واضح على إيران واعتداءاتها، واعتداءات أذرعها في المنطقة. والنجاح هنا أن القمة الخليجية كانت بالإجماع، أما العربية فلم يتحفظ على مقرراتها سوى العراق، غير أن من يستمع لكلمة الرئيس العراقي وتوجهاتها وما وراء سطورها يتأكد أن التحفظ على البيان الختامي كان لرفع الحرج، ولكي لا تتسبب موافقته على البيان بحذافيره ككل الدول العربية في أن تهز أمن واستقرار العراق لظروف لا تخفى على الجميع؛ فكان الاعتراض خجولاً بكل ما تحمله الكلمة من معنى، وكأن لسان الرئيس العراقي يقول «اقرؤوا إيماءات الكلمة وما بين سطورها، وهي تفصح عما لم أفصح عنه».

اللافت للنظر أن لبنان، وربما لأول مرة، لم يتحفظ على البيان الختامي، وأقره، رغم أن البيان يوجِّه الاتهامات بلغة مباشرة وحازمة إلى الإيرانيين. وفي تقديري إن الرئيس الحريري نسق ذلك مع حزب الله؛ فعلى ما يبدو أن نصر الله أراد أن يبيّن عتبًا من نوع ما لحكومة الولي الفقيه، الذي توقف عن التمويل؛ وهو ما جعله في أزمة خانقة، ولاسيما أن لبنان ينوء بدَين يربو على التسعين مليار دولار، والإيرانيون – وربما لأسباب ملحة – قدَّموا عليه في التمويل الحوثيين؛ وهو ما جعله يشعر بالحرج أمام كوادره؛ فأغلب الحزب، وبخاصة مناصروه، يقفون معه ويساندونه طمعًا في الدولارات الإيرانية، فإذا توقف الدفع توقف الدعم والمساندة.

كل ما أريد أن أقوله هنا أن تبدُّل مواقف كثير من العرب سببه عجز إيران عن الوفاء بمستحقات عملائها. وليس لدي أدنى شك في أن الحشد العسكري للولايات المتحدة، والحصار غير المسبوق، والريادة السعودية للمشهد الخليجي والعربي، ستخلط أوراق الملالي. وإذا ما استمر الحصار والعمل الدبلوماسي السعودي بهذا الزخم لفترة طويلة فستجد أن نفوذ وتأثير الإيرانيين سينحسر بشكل كبير؛ فالعمل الإرهابي الذي تتكئ عليه إيران من وراء الستار يتطلب قدرات مالية ضخمة، وكذلك أيضًا المليشيات التي يجلبونها من العراق وأفغانستان وباكستان هي الأخرى لا تقاتل حبًّا في سواد عيون الفرس، وإنما للمال وليس للأيديولوجيا. كما أن اعتماد السوريين على المال الإيراني لمواجهة استحقاقاتهم الاقتصادية «سيزيد الطين بلة».

الجهد الدبلوماسي والسياسي والتنظيمي في مكة المكرمة كان فعلاً جهدًا يرفع الرأس، وأدى – كما وصلني من بعض المشاركين – إلى انبهار الوفود وإعجابهم. وهذا – بلا شك – سيصب في مصلحتنا، وسيكرس دور المملكة كدور ريادي أول في المنطقة.
نقلا عن الجزيرة

التعليقات مغلقة.

تعليق

  • 1
    غير معروف

    تعليق مخالف