تركيا.. والتقليد الأعمى..!!

تركيا.. والتقليد الأعمى..!!

أؤمن بأن السياحة هي فكر وثقافة، تتحقق أهدافها للشخص الذي يعرف نفسه جيداً ويفهم احتياجاته، بمعنى ألا ينقاد خلف الترويج الإعلامي أو الشخصي لجهة معينة أو مدينة أو أيّ وجهة سياحية، ولا ينقاد خلف آراء بعض الأشخاص ممن تكون لديهم احتياجات سياحية مختلفة تماماً عنك.

أضف إلى ذلك، أن من أهم معايير اختيار الوجهة السياحية هو الأمان التام في البلد التي سوف تسافر إليها، فمثلاً الترويج الكبير الذي حدث على مدى السنوات الأخيرة للسياحة في تركيا، وكلنا نعرف أنها بلد غير آمنة أبداً، فيرد عليك أحدهم قائلاً: (بالعكس أنا سافرت ولم أرَ فيها أيّ شيء)..! وهنا الإشكالية العظمى، أن مفهوم الخطر في أي بلد مشبوه يعتقد الناس أن هذا الخطر سوف يرونه في الشوارع، أو أن العصابات يجب أن تنتظرهم على أبواب المطار، وهذا الأمر غير صحيح، والبلد الخطير وغير الآمن لا يضع لافتة تحذيرية على سطح المطار ليبلغ الزائرين بأنها بلد خطيرة، وقد تسافر وتعود دون أن يمسك أذى، لكنك قد تكون واحداً من بين عشرة أشخاص يتعرض لمشكلة قد لا يعود منها -لا سمح الله-، أو قد يكون واحداً من الأشخاص الذين روجت لهم عن السياحة في هذه البلد أحد الضحايا فتعيش في حالة تأنيب ضمير طوال حياتك.

ومن هنا، تنطلق التحذيرات من أرضية حقائق ووقائع لحالات تعرضت لمشاكل بل مصائب قد تكون أحدهم في يوم ما لو أنك لم تستجب وتقرر السفر إلى بلد مثل تركيا. الأمر الآخر هناك من يرد عليك بقوله إن البلد لو كان خطيراً كما يشاع لما ترددت الجهات الرسمية عن منع السفر إليها.. وهنا أؤكد أن الجهات الرسمية لا يمكن أن تمنع السفر إلى دولة طالما هناك روابط رسمية معها، ووجود الروابط لا يعني أن الدولة آمنة، هناك دور آخر يقع على الإعلام وعلى الأفراد أن يكون لديهم الوعي الكامل، وتحديد قراراتهم بأنفسهم.

منذ سنوات وبعد زيارتي إلى تركيا آنذاك، قررت مقاطعتها، وكتبت وحذرت وما زلت أؤكد بأنها دولة قائمة في ثقافتها على احتقار العرب، فلماذا أكون إمعة وأذهب لدعم دولة تحتقرني لأنني عربية؟ بل وثبت بالدليل والبرهان دعمها للإرهاب وفتح أراضيها ملجأً لكل إرهابي، فما الذي يحدني على السفر إلى بلد أرصفتها وزواياها تعج بالإرهابيين؟.. بالمناسبة، لن يضع الإرهابي علامة تدل على رأسه.
لا شيء يدعو للمغامرة، فالبدائل أجمل وأرقى وأفضل في المنتجات السياحية، لكن مع الأسف ما حدث من كثافة السياحة إلى هذه الدولة الإرهابية ناتج عن التقليد الأعمى والانقياد خلف تجارب الآخرين، إذا ما علمنا أن هذه التجارب هي مجرد عرض إعلامي من قِبل منظمات وجماعات إرهابية عملت بجهد لجذب الناس وأخذ أموالهم التي لن تذهب إلا لدعم هذه الجماعات.

معنى أن تسافر طلباً للسياحة، يعني أنك تبحث عن الراحة والأمان، فلا تجعل روحك وسلامتك رهناً لصدفة لم تضعها في الحسبان وتقودك إلى مصير النهاية.

نقلا عن صحيفة الجزيرة

التعليقات مغلقة.

لا يوجد تعليقات

  • 2
    تايلند

    عارفين البدائل أجمل .. يالله سلْوا أقلامكم باكتاب وتوسطوا .

  • 1
    نصراوي

    تركيا دولة اسلامية ذات أجواء خلابة وخاصة الارياف التركية والمدن البعيدة عن زحمة العواصم.تكون آمنه