تصعيد إيران في الوقت الخطأ !

تصعيد إيران في الوقت الخطأ !

ما إن خرج بيان اجتماع الرباعية في لندن يوم الأحد الماضي والذي يدين هجوم ميليشيات الحوثي على مطار أبها بداية هذا الشهر بمقذوف استهدف صالة القدوم حتى فوجئنا بعد البيان بساعات قليلة بهجوم آخر بطائرة مسيرة استهدفت مواقف سيارات مطار أبها للمرة الثانية، مما خلف وفاة مقيم وإصابة عدة أشخاص في مواقف المطار، علماً أن قوات الدفاع الجوي السعودي قد أسقطت الثلاثاء الماضي طائرتين من نفس النوع أطلقتهما ميليشيات الحوثي باتجاه السعودية.

نحن الآن أمام تحد سافر وتصعيد خطير تمارسه إيران بأذرعتها الإرهابية في المنطقة، وهي حرب الوكالة التي لم ولن تتجرأ ملالي إيران على إعلانها، أو التعهد أمام المجتمع الدولي بتحمل مسؤوليتها ووقفها أو تبني موقف مسؤول أمام ما تواجهه إيران من أزمات داخلية واحتمالات ضربة عسكرية قاضية وحرب إبادة كما عبر عنها الرئيس الأمريكي.

سلوك إيران في المنطقة ترتب عليه توتر كبير فأصبح يتسنم رأس اهتمامات الدول الكبرى ويتصدر أخبار العالم كونه وضعا خاطئا في الوقت الخاطئ الذي يتحتم فيه الحسم، وهو الوقت الذي تميز بالشفافية والسرعة والتركيز على المصالح لا زمن الدسائس والمؤامرات الخائبة التي تعلم إيران نفسها أنه لاطائل منها ولكنها تصر عليها بحكم موروثها الثوري الذي لم تحاول تجاوزه أو التنازل عنه أو حتى تطويره ليتماهى مع اختلافات العصر ومتغيرات المرحلة، فهذا السلوك الإيراني كما نعلم ليس وليد اللحظة بل سلوك خبيث اعتدناه واكتوينا به طويلاً، ولكن الفرق أنه لم يعد من الحكمة تحمل هذا العبث المستمر وقد حان وقت التأديب في ظل ما تعيشه منطقة الخليج من متغيرات وتحولات نحو النماء والازدهار وبالتالي ضرورة الدفاع عن مصالحها الحيوية ومعوقات التنمية فيها وأهمها قطع رأس الأفعى الإيرانية لترضخ لمتغيرات العصر صاغرة!

نقلا عن عكاظ