الأمراض النفسية في محكمة الأحوال الشخصية!

الأمراض النفسية في محكمة الأحوال الشخصية!

أصدرت اللجنة الوطنية لتعزيز الصحة النفسية دليلاً يتضمّن أحد عشر اعتلالاً نفسياً لا تُقبل فيها دعاوى فسخ النكاح لدى محكمة الأحوال الشخصية في حال إصابة أحد الزوجين بها. وهو اجتهاد يُشكرون عليه، إلا أنه من وجهة نظري فإن قبول الحياة بين الطرفين لا تحتاج إلى أي دليل أو إرشاد، فقد يكون أحد الزوجين مريضاً بمرض عضوي أو نفسي مزمن ويقبل الطرف الآخر البقاء معه، بل يكون داعم له إلى أن يصل إلى مرحلة التحسن أو الشفاء، وقد تكون الحياة الزوجية بين طرفين ليس بهما أو بأحدهما علّة أو مرض، وتكون الحياة بينهما مستحيلة!

أعتقد أن الشخص المصاب بأي مرض نفسي في حال كان مؤمنًا في قرارة نفسه بإصابته بهذا المرض، وكان صريحاً مع الطرف الآخر من البداية، بمعنى ألا يكون هناك أي خداع عند الزواج، فإنه هنا يسير على بداية صحيحة لحياة سليمة تتجاوز كل الأمراض، أما إن كان لديه حالة إنكار بالمرض ولا يصارح أقرب الناس إليه ولا يحاول أن يساعد نفسه بالعلاج، فهنا سيكون الطرف الآخر بعد الزواج هو الضحية، وهنا من حق هذا الطرف أن يفسخ العقد بدون أدلة إرشادية تقبل بالقضية أو لا تقبل!

هناك بعض الأمراض النفسية لا يستطيع الشريك تمييزها وتشخيصها إلا بعد مضي وقت من العشرة، بل أحياناً الأم لا تعرف أن ابنها أو ابنتها لديهما إصابة بأمراض نفسية أو بعد أن يتقدم بهم العمر أو بعد تجاوز مرحلة المراهقة مثل مرض (الفصام) الذي لا يظهر بشكل جليّ ويكون الشخص طبيعي جداً إلا من بعض التصرفات التي قد نعزوها لأي حدث، ومن ثم يتضح أن هذه التصرفات بسبب هذا المرض.

لا أحبذ مطلقاً أن يؤخذ بهذا الدليل الإرشادي للأمراض النفسية التي توجب أو التي لا توجب فسخ عقد النكاح لدى محاكم الأحوال الشخصية، لأن قبول الطرف الآخر والتعايش مع مرضه أمر نسبي يختلف من شخص لآخر، وقد تتزوج فتاة بشاب أو العكس، بإصابة بنوبات الهلع أو الوسواس وهذه كما يقول الدليل لا توجب فسخ عقد النكاح، وبالتالي فهي سوف تؤثر على الطرف غير المريض وقد يصاب بالمرض النفسي جراء مكابدته لشخص لديه وسواس أو هلع، فلماذا نجبره على أن يعيش في هذه الأجواء السوداوية؟

بكل صراحة أقولها، من حق أي إنسان أن يتجه إلى المحكمة ويطلب فسخ عقد النكاح طالما لم يعد لديه قبول لاستمرار الحياة، حتى لو لم يكن الطرف الآخر مريضًا نفسيًّا، دون تحديد ولا إجبار على حياة غير مقبولة!

نقلا عن الجزيرة

التعليقات مغلقة.

6 تعليقات

  • 6
    ليه

    يا ناكرة العشير في الرخاء والصحة تعيشين معه تستمتعين وحين يمرض أو يغفر تبحثين عن غيره
    صدق رسولنا ناكرات العشير

  • 5
    غير معروف

    ابو عمر مستكثر على كاتبة أن تأخذ صف المرأة رغم أني لم ألحظ ذلك، بينما القوانين الذكورية دائما في صف الذكر! فالذكر لا ينصر إلا ذكر يمثله. وأنتن لكن رحمة الله أيتها النساء فلتحتسبن ذلك عند رب اسمه العدل

  • 4
    أبو عمر

    استاذة سمر
    اتمنى ان تكوني حيادية عند تناولك بعض المواضيع المتعلقة بين الزوج وزوجته
    من خلال متابعتي لمقالاتك الاحظ ان لديك ميول للجانب النسوي ودائما تحملين الرجل مسئولية كل شيء سلبي في الحياة الزوجية

  • 3
    يااستاذة سمر

    اكثر الشعب مصاب بحالات نفسيه وكل العالم يبيع فى صيدلياته علاج لهذه الظاهرة الا هنا عندنا ممنوع ؟ ماسبب تكدس النفسيات بصورة مرعبة ؟

  • 2
    محمد

    الزواج شراكة برضى الطرفين ويستمر برضى الطرفين وينفصم برغبة الطرفين أو رغبة أحدهما وليس عبودية ولا تملك ولا قهر والقضاء يشرف فقط على هذه الخيارات وسلاسة سيرها ولا يحق له أجبار شخص على حياة لا يريدها

  • 1
    محمد

    كلام من ذهب . ليس لأحد الحق في أجبار شخص على العيش مع شخص آخر لا يريده ولا يطيقه أبدا سواء رجل أو امرأة بدون تفريق ولا يحق للقضاء أجبار أحد للعيش مع آخر .