الذين يغيظهم الاعتدال

الذين يغيظهم الاعتدال

الاعتدال مطلب في كل مناحي الحياة، ومنها الاعتدال الديني. مشكلة الاعتدال الديني أن الكل يدّعيه والقليل يؤديه، غير أن هناك كوكبة فريدة من تلك القلة مارست الاعتدال عن دراية شرعية وتجربة ثرية، ومعايشة فعلية لتفاصيل الصحوة خلال مخالطة الجماعات الفكرية والسلفية. هذه الكوكبة تحديدا، عادت بتجارب ثرية من الملعب الصحوي الذي خاض بطولاته رباعي شرس مكون من: «التبليغ، الإخوان، السرورية، السلفية». فئة معتدلة بجدارة، خرجت من بين تلك المعسكرات ووقفت على منهج الوسطية، لا إلى التشدد ولا إلى الانحلال، وهي ما تستحق، في نظري، لقب الكوكبة المعتدلة الاستثنائية. بالتأكيد، فإن الرباعي الشرس، المشار إليه سلفا، يعادي هذه الفئة الاستثنائية- الناجية من رباعية الصحوة- كونها تكشف للمجتمع وللتاريخ تجاربها مع تلك الفصائل وتعرّي كوارثها، غير أن مكمن الغرابة يقع في أفراد مناوئين لها ليسوا من تلك الرباعية، وهنا تنبعث الشبهة، فلماذا؟ مبعث الشبهة هو أن هذا المناوئ يُظهر للمجتمع جانب الحياد، لكونه غير محسوبا على الرباعي المذكور «ظاهرا» غير أن الخافي أمرّ وأخطر!. هذه الزمرة المشبوهة والتي تُظهر الوجه المثقف البعيد عن النزاعات الأيديولوجية، بينما هي في الخفاء تحفّز أفراد معسكرات التشدد على البقاء في معسكراتهم، تضيق الأرض عليهم بما رحبت حين يجنح المتشدد إلى فضاء الاعتدال، ومن ثم يبدؤون في ممارسة النعوت المشينة ضده كـ«المنتكس، المتلون، رجيع الصحوة، الوطنجية…». السؤال المثار هنا هو: لماذا تغتاظ هذه الفئة «المشبوهة» من اقتلاع عباءة التشدد الصحوي إلى رحاب الوسطية؟! شخصيا، وجدت أن الذين تخلّوا عن الجماعات المنغلقة إلى حيث سماء الاعتدال، غالبهم إن لم يكن جميعهم، اصطفوا إلى جانب أوطانهم وقيادتهم، بعدما رأوا طوام تلك المعسكرات الفكرية المؤدلجة، سيما فيما يتعلق بعداوة الأوطان وهذا، جزما، هو السبب الجوهري الذي يغيظ تلك -الفئة المشبوهة- لأن في ذلك تكثيفا لسواد المدافعين عن أوطانهم. نافذة: هذه الزمرة المشبوهة التي تُظهر الوجه المثقف البعيد عن النزاعات الأيديولوجية بينما في الخفاء تحفّز أفراد التشدد على البقاء في معسكراتهم، تضيق الأرض عليهم بما رحبت حين يجنح المتشدد إلى فضاء الاعتدال، ومن ثم يبدؤون في ممارسة النعوت المشينة ضده كـ«المنتكس، المتلون، رجيع الصحوة، الوطنجية…».
نقلا عن الوطن

التعليقات مغلقة.

18 تعليق

  • 18
    أبو محمد

    بعض الكتاب في اعتقادي أنه يكتب وفي مخيلته بأن غالبية القراء جهله ولا يفرقون بين التشدد والانحلال . ياعزيزي والله نعرف الوسطية ونعرف الاعتدال ونعرف الانحلال ونعرف مقاصد بعض الكتاب لذلك نرفض الوصاية .

  • premium medal
    17
    غمد عِـطاف

    ت 3 مررررررررررة خخخخخخخخخخخخخخخخ

  • premium medal
    16
    غمد عِـطاف

    نريد مع …… الأعتدال يا فهد و الذي تناشد به التقيد و …… الأمتثال بما شرعه الله و سنة نبيه صل الله عليه و سلم بين الحرام و ….. الحلال.

  • 15
    عبدالله

    تعليق 13ما يكتبه مثل بقيه قطيع الليبراليون.

  • 14
    مقال رائع

    مقال جميل لكن عرف لي هل من وللجميع ماهو الاعتدال؟ هل هو مانراه حاليا؟

    الوسطية هي التعريف المناسب وهي مابين انحلال الليبراليين والعلمانيين وبين تشدد الصحويين والدواعش

  • 13
    مطلب

    #مقال الاحمري في الصميم وانا متابع له من زمان يتحدث عن دراية واطلاع بالجماعات المؤدلجة لكن بعض الناس منزعجين… واصل واصل

  • 12
    عبدالله

    تغريب المجتمع يسير ويمشي تحت مسمى الوسطيه او الاعتدال

  • 11
    عبدالله

    تعليق 7للاسف لا تستحق اسم محمد فانت ليبرالي المشبوة هو انت ومن هم على شاكلتك ***

  • 10
    عبدالله

    الوسطيه والاعتدال بنظر بنو ليبرال خلع الدين رويدا رويدا لإفساد النساء من تبرج اختلاط ورقص وهزي يانواعم وقتل الغيرة. تمهيد لما هو اتي أشد وانكى لترضى اليهود والنصارى

  • 9
    عبدالله

    اي اعتدال الله يشفيك! ***

  • 8
    كوداك

    بعض كتابنا يعتقد أن اقحام اسم الوطن فرض عين في كل نقاش فكري ومجتمعي .. لاياسادة ياكرام ياحضرات الكتاب .. الوطن للجميع والنقاشات بكل أطيافها لا تدعوها تفسد للتآخي قضية .

  • 7
    محمد

    السؤال : لماذا تغتاظ هذه الفئة «المشبوهة» من اقتلاع عباءة التشدد الصحوي إلى رحاب الوسطية؟
    الجواب :لان الكثير منهم مصالحهم الدنيوية تتطلب ذلك

  • 6
    الزرقوى

    كل من تصدر للفتوى ولم يذكر اراء اصحاب المذاهب السنية الاخرى فهو ظالم لله وللدين والعباد . كان على الطنطاوى اذا سئل عن مسألة فيها اختلاف قال فى المسأ لة قولان او ثلاثة يذكرها ثم يؤيد الراجح عنده

  • 5
    الكودي

    اعرف هذا ابن عمة عندة مصنع بأسم طفلة لصناعة الاحذية والجلود طرف من باالحمر

  • 4
    رادوبيس

    المؤكد أن الصحوة اضرت بنا كثيرا وعانينا تعقيداتهم ولو لم يقهرهم الله لكانت الحياة بوضع لا يطاق. ليس لي مصلحة من هذا الكلام غير قول الحق والاعتراف بما رأيتة وعايشتة. الأنسان العادي ذو التربية الصحوة بي

  • 3
    غير معروف

    تقييييييييييل دم

  • 2
    واحد من الناس

    ممكن تعّرف الاعتدال في منهجك ياسعادة المفكر الجهبذ

  • 1
    باهر 12

    لو يخبرنا الكاتب ما هي صفة هذه الفئة الراشدة..وما هي عقيدتها..ومنهجها عشان نعرف شو الاعتدال فيها أما زعم الوطنية فكل من ذكرتهم مواطنون ولكن السؤال لك ماهي علاقة الإسلام بالوطنية عندكم؟وما حدودها؟