ليس جديداً أن يكرهنا بعض العرب!

ليس جديداً أن يكرهنا بعض العرب!

يمكننا -نحن السعوديين- وصف الصحافة والإذاعات العربية خلال فترة الخمسينات والستينات وما تلاها بـ «إعلام بمرتبة عدو»، إذ لم تخلُ ساعة من تنمّر وتحريض ضد السعودية، كانت لغة الخطاب متوحشة مليئة بالاتهامات الباطلة، يسيرها الخلاف السياسي والعداء المستحكم من دول «الجمهوريات الانقلابية» ضد الملكيات العريقة وعلى رأسها المملكة العربية السعودية.

لقد كانت إذاعات بغداد ودمشق وبيروت وصوت العرب من القاهرة لا تتوقف عن إلهاب المشاعر العربية ضد المملكة شعباً وحكاماً، كان الهدف اغتيال الشخصية السعودية وتشويهها ووصمها بالتخلف والبداوة، وزاد الأمر سوءاً بعدما اشتعلت المنطقة الشرقية بالنفط والغاز، وأصبحت الأموال تتدفق إلى الخزائن السعودية، لقد أجج ذلك نيران الغيرة والحقد والكراهية وتعالت أصوات الافتراء والغبن والطمع في الثروات.

هل نسينا شعارات أن ثروات العرب للعرب وعن اقتسام مداخيل النفط وعن أن النفط ظهر في الأراضي الخطأ وعند الأناس الخطأ؟!

ما ترونه اليوم في قناة الجزيرة وتلفزيون العربي وغيرهما من الصحف والمجلات والمواقع الإلكترونية ومئات الآلاف من حسابات الفيس بوك وتويتر واليوتيوب من فحيح وسموم وتقيؤ لا يختلف عن أيام الخمسينات والستينات، هي نفس الأحقاد ونفس الشعارات ونفس القضية التي يعلقون عليها «قرفهم» قضية فلسطين التي باعوها وباعاها أجدادهم بثمن بخس، ويريدون منا أن ندفع بالنيابة عنهم ثمن ما تقاضوه وأكلوه من أموال حرام، إنهم أيها السادة أحفاد وحفيدات أولئك الكارهون المبغضون، شربوا أحقادهم وكرههم من إعلامهم كما درّسوه لأبنائهم جيلاً بعد جيل في مناهجهم الدراسية.

هل نسينا «اضرب اضرب يا صدام بالكيماوي من الخفجي للدمام»، إنه تمني الموت والزوال قبل أن يكون مجرد كراهية عابرة، إنه التنمر «الحضاري» الذي يتوهمونه والفوقية والعجرفة التي لا تتوقف، من يقول إن العراق فقير، من يقول إن سوريا معدمة، من يصف فلسطين بأنها أرض مقفرة، لديهم أكثر أراضٍ صالحة للزراعة على وجه البسيطة وأكثرها مياها وأنهاراً جارية لا تتوقف، لا تخلو أراضيهم من ثروات أقلها مكامن النفط والغاز والفوسفات، نعم وظفوا أموالهم بطريقة خطأ، دمروا أوطانهم وحاربوا بعضهم البعض، ووظفناها بطريقة جيدة، فلماذا يحملوننا وزر كوارثهم وبلادة إداراتهم؟

كلهم تبنّوا العداء للدول الملكية محاولين فرض تصورهم لطريقة الحكم، لكنهم لم يطوروا طرق حكمهم فكانت كل أمة تنقلب على من قبلها، تسحل أعداءها وخصومها في الشوارع.

بدأت مع العام 1952 موجة الانقلابات العربية التي قادها العسكر ما بين عروبيين وبعثيين وشيوعيين، كانت إخفاقاتهم كبيرة وتناحرهم مستمر، وكانت فلسطين «قميص عثمان» الذي اختبأوا خلفه ورفعوه في وجوه خصومهم في كل عرس وفي كل مناسبة، طبعاً لا جيوشهم الكبيرة ولا أسلحتهم الحديثة استطاعت هزيمة إسرائيل، وكل ما فعلوه أنهم حمّلوا «السعودية» التي استعصت على محاولاتهم الانقلابية وزر خياناتهم وإخفاقاتهم.

كانت مصر وفلسطين وسوريا والعراق في الخمسينات الميلادية وما قبلها دولاً ثرية تعوم فوق المياه والمحاصيل، لكننا لم نسمع عنهم وعن شعوبهم أنهم مدّوا يد العون ذات يوم للسعودية الناشئة، لم يرسلوا الأموال لتعزيز خزينة الدولة الجديدة، لا أحد في صحارينا القاحلة رأى قوافل شاحنات الفواكه والقمح تخترق النفود والدهناء وجبال السراة قادمة من غوطة دمشق وبساتين العراق ومزارع فلسطين لتوزع كهدايا، لم يرَ السعوديون في طول بلادهم وعرضها طريقاً ولا مستشفى ولا مدرسة أنشأها الفلسطينيون أو السوريون أو العراقيون أو اللبنانيون هبة منهم وعطاء، كل ما نعرفه أننا وبعد تدفق عائدات النفط استعنّا بالكثير منهم كما غيرهم من الشرق والغرب في التعليم والصحة والإدارة لكنه لم يكن أبداً بالمجان، عملوا وأخذوا.

نقلا عن عكاظ

التعليقات مغلقة.

19 تعليق

  • 19
    غير معروف

    هخهخهخ يا محم بيك ودي تقول الاسم الرباعي بس واقولك من اي الاعراب انت

  • 18
    ابوشنب

    الحمد الله نحن شعب طيب حتى عندما يتم ذكر هاذي الدول نتمنى لهم الخير ونذكرهم بخير عندما كان الأجداد يذهبون للتجارة ولم اذكر ولم أسمع موطن سعودي كان يحسد هاذي الدول عندماكانو في خيرات#ونعيم يارب احمدك

  • 17
    (حب السعوديه شرف لايناله عديم الشرف)

    كلامك درر ولكن في الاونة الاخيرة نحن من اعطاهم الفرصه تلو الفرصه ليتشدقوا بنا
    وذلك بابتعادنا عن منهج الدين

  • 16
    اليوسفي

    ياساعدي هل نسيت التكيه المصريه

  • 15
    غير معروف

    درك الله ترى الحق قديم وانت هالمره تكلم بصدق

  • 14
    غير معروف

    كفيت ووفيت ايها الساعدي فعلاً مقال يُدرس وينشر
    لاطراهم قالوا احنا اللي علمناكم مااحدفهمهم انهم موظفين عندنا ويشتغلون عندنا بفلوس ولالهم فضل

  • 13
    يا 12 انت لا تعلم شيء من التاريخ هناك دول كانت تساعدنا قبل البترول ومنها السودان ؟؟

    هل تعرف ذلك ولا لا تعرف ياجاهل وذلك قبل البترول اما كلامك المتبقي صح صحيح صوح المصاحيح ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  • 12
    زائر

    الموضوع ممتاز لم يساند أحد السعوديه قبل البترول لماذا نحن نساعدهم الان ولماذا لانعتمد على الشباب السعودي مكان اللبناني والمصري والفلسطيني وغربان الشمال ونرجعهم الذين يشتمون بلادنا ليلا نهار ؟؟

  • 11
    سبحان الله

    تعليق 7 .كذاب …الشعوب العربيه صار عندها جوالات تصور وتسجل حقدهم علينا وترسل

  • 10
    قرفان

    انت اصلي يا رقم 9 كفيت ووفيت ****

  • 9
    ********

    ****

  • 8
    ميلاد احمد

    تعليق مخالف

  • 7
    تعليق مخالف

    العرب اخوة بالدم والدين والشعوب العربية مغلوبة على امرها..***

  • 6
    غير معروف

    لا أحد في صحارينا القاحلة رأى قوافل شاحنات الفواكه والقمح تخترق النفود والدهناء وجبال السراة قادمة من غوطة دمشق وبساتين العراق ومزارع فلسطين 

  • 5
    غير معروف

    شكرا لك يالساعدي أيها الوطني الصادق

  • 4
    طلال

    تعليق مخالف

  • 3
    ظامي اليل

    كل العرب…الا ماندر.

  • 2
    واوووووووو

    اكبر خطا اننا عندما استقدمناهم لم نفهمهم انهم موظفون ونحن ندفع لهم ولم نفهمهم ان لنا تاريخ وحضارة ولدينا علم وعلماء بل للاسف كرس مثقفونا اللذين جنسانهم الفكرة الخطأ عنا وتعمدو ذللك وسكتنا …….

  • 1
    ابو محمد

    مقال يدرس