إيران وآليات الإلتفاف على العقوبات الأمريكية

إيران وآليات الإلتفاف على العقوبات الأمريكية

قبل الاتفاق النووي مع إيران عام ٢٠١٥ م كانت تحاول إيران تدبير أمور اقتصادها بالتجارة السرية للنفط وأيضاً تجارة المخدرات غير المشروعة والتي نقلتها إلى وكلاؤها بعد ذلك لكن بعد الإتفاق النووي حصلت إيران على أموالها المجمدة ودخلت شركات أوروبية إلى السوق الايرانية ولولا فرض العقوبات الامريكية مرة اخرى على ايران لاستمرت ايران في صرف اموالها التي حصلت عليها بعد الاتفاق النووي على الارهاب والارهابيين .

العقوبات الامريكية التي فرضها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على ايران وصلت الى تصفير النفط الإيراني وحرمت إيران من ٥٠ مليار دولار من عائدات النفط الايراني بالاضافة الى خروج الشركات الأوروبية من السوق الايرانية وهذا وجه ضربة قاصمة الى الاقتصاد الايراني الذي اصبح محاصرا بالعقوبات الامريكية لكن ايران تحاول ان تستعيد خبرات الماضي في التهرب من العقوبات عليها وتحاول الالتفاف على العقوبات وكما قال محمد جواد ظريف في أحد اللقاءات في نيويورك أن إيران لديها دكتوراه في الإلتفاف على العقوبات الأمريكية وهذا اعتراف صريح وضمني من وزير خارجية إيران الذي هو بالمناسبة على خلاف مع وزير النفط الايراني بيغين زنغنة لانه يرى أن وزارة النفط الايرانية فشلت في الاستفادة من الاتفاق النووي وهذا كان سبب محاولة ظريف الاستقالة من منصبه
بلاشك العقوبات الامريكية أثرت على أنشطة إيران الخبيثة وعلى مليشياتها الإرهابية واعترف بذلك حسن نصرالله الذي طلب من أنصاره التسول لجمع المال لحزب الله واسماه بالجهاد لذلك تحاول إيران اليوم الضغط على الدول الأوروبية للاستفادة من بقائها في الاتفاق النووي وجعلت الدول الاوروبية تضع آلية للتبادل التجاري والمصرفي مع إيران وهذه الآلية يطلق عليها انستكس لكنها لن تكون مجدية كثيراً لأنها لن تكون قادرة على اعادة الشركات الاوروبيه التي خرجت من ايران لان الدول الاوروبيه ليس لديها سلطة على هذه الشركات التي تخشى على اقتصادها من العقوبات الامريكية والية انستكس لن تفيد ايران في مبيعات النفط لانها سوف تكون في سلع محدودة مثل الادوية لكن ايران بلاشك تحاول خلق اليات للالتفاف على العقوبات الامريكية وكما تفعل مع الدول الاوروبيه وتحاول الاستفادة من ما تبقى من الاتفاق النووي تفعل مع العراق وتحاول الاستفادة من السيطرة على ثروات العراق وايضا للالتفاف على العقوبات الامريكية لذلك توصل مسؤولين ايرانيين مع عراقيين الى الية الاغراض الخاصه وهذه الالية تسمح للعراق استيراد الطاقة الايرانية بالدينار العراقي وتضع هذه الاموال في حساب مصرفي خاص داخل العراق لكن لايمكن لايران سحب هذه الاموال يسمح لها فقط بشراء الحاجات الانسانية من خارج العراق وهذه الية اخرى تحاول ايران بها الالتفاف على العقوبات الامريكية بعد الية انستكس الاوروبيه .

الولايات المتحدة الامريكية غير راضية عن هذه الاليات لكنها تضغط بقوة لمحاولة افشال اي تحرك ايراني الغرض منه الالتفاف على العقوبات لذلك السؤال المطروح الان بعد هذه الاليات هل يمكن ان تنجح ايران من خلال هذه الاليات تخطي ورقة الضغط الامريكية العقوبات؟
هذا ما سوف تكشف عنه الايام القادمة

التعليقات مغلقة.

لا يوجد تعليقات

  • 2
    هههههههههههههههههههههههههههههه

    ابا الورع مصدق نفسه ومصدق ان هناك عقوبات ضد ايران

  • 1
    غير معروف

    ابا ردح ماودك تنام وتريح وتستريح الموضوع في وادي وانت شكلك في طعس اخر
    لا تنس صك الباب وراك