مجموعة البجع التركية التي تقود الهجوم على السعودية !

مجموعة البجع التركية التي تقود الهجوم على السعودية !

خلال الأسابيع الماضية تردد اسم «مجموعة البجع» بكثرة في وسائل الإعلام التركية، بعدما كان مجرد ذكرها سراً يقود إلى غياهب السجون، تركيا التي قدمت نفسها كواحة للديموقراطية – كذبا وزوراً – لإقناع الأوروبيين بقبول عضويتها في الاتحاد الأوروبي انكشفت تماماً، فالمعارض أو صاحب الرأي المخالف «للسلطان» لن يكون مصيره بأحسن من مصير العراقيين والسوريين واليوغوسلاف مع تلك الأنظمة البائدة.

لنتعرف أقرب على مجموعة البجع المتنفذة وصاحبة القبضة الحديدية داخل القصر، والتي أصبح انتقادها جزءاً من غضب الأتراك والنخب على «الديكتاتور» أردوغان، الذي خرج من دائرة الغرور والغطرسة ليتحول إلى دائرة الإعجاب بالنفس ووهم الزعامة الخالدة.

الغريب أن من يقود الانقلاب على أردوغان هم رفاقه في الحزب والجماعة، وهو الذي صعد على أكتافهم ذات يوم، وتحول من صبي يبيع اللبن في شوارع إسطنبول عند شركة أولكر التركية إلى رئيس للجمهورية ليس كفاءة منه بل تمكين من رفقائه والتنظيم الدولي، مسيرة سياسية طويلة خاضها هذا «الجرجاني» ذو الأصول غير التركية لكي يصل الى إدارة بلدية إسطنبول ثم رئاسة الوزراء ثم رئاسة الجمهورية.

صعد أردوغان أول الأمر إلى سفينة الزعيم التركي أرباكان ثم عندما وصل إلى زعامة الحزب انقلب عليه وأسس حزبه الخاص، ثم صعد إلى سفينة الزعيم الروحي «فتح الله غولن»، وعندما وصل إلى رئاسة الوزراء انقلب عليه وبدأ في محاربته، مروراً بانقلابه على الجيش الذي وثق فيه وأدخل جنرالاته إلى السجون، وأخيراً وليس آخراً انقلابه على رفاق دربه عبدالله غول، وأحمد داوود أغلو.

تنظيم «البجع الحديدي» كما يوصف اليوم في تركيا يتكون من مجموعة ضيقة من الأقرباء والموالين لأردوغان ويتحكمون في الحكومة والإعلام وأجهزة المخابرات والداخلية التركية، ولديهم سلطة مالية واسعة وصلاحية القبض على الخصوم أو المشكوك في ولائهم ورميهم في السجون بلا محاكمات.

كما أن من أهم أنشطتها تشويه الخصوم عبر وسائل التواصل الاجتماعي وشن حروب وهمية ضدهم واغتيالهم معنوياً.

علينا أن نتذكر أن الحملة على السعودية بدأت منذ أكثر من 10 سنوات وتحمل في طياتها أهدافاً عديدة، أهمها محاولة إسقاط الدولة السعودية عبر مجموعة من الأفعال التي تدخل في نطاق الحرب «القذرة».

أولاً: احتلال معنوي لوجدان ومشاعر وقلوب المسلمين عبر العالم، من خلال تشويه المواقف السعودية وتزوير مقصود، وتدوير الأخبار وتوظيفها ضد القيادة والدولة السعودية بكاملها.

ثانياً: محاولة الفصل بين السعوديين وقيادتهم، عبر استقطابهم للاستثمار في تركيا وزيارتها وتفضيلها والوقوع في ثنائية المقارنة التي روج لها بكثافة عملاء الإخوان، والدفع بتركيا لتكون الخيار الأول في السياحة والاستجمام والتجارة.

ثالثاً: السعي لتشويه السعودية في المحافل الدولية واستغلال عداء قوى اليسار في العالم للدول الملكية ودعم مواقف أعداء الرياض في طهران والدوحة وصعدة.

رابعاً: محاولة تقديم تركيا كبديل للمملكة في المواقف العربية والإسلامية من القدس إلى ميانمار، يتعمد إخفاء المبادرات والمواقف السعودية على مدى 100 عام، موقف تركي لا يتكامل بل يضاد الأعمال السعودية، كل تلك الخطوات قادتها مجموعة البجع بإشراف مباشر من أردوغان.

خامساً: في الشارع العربي والإسلامي تتعمد مجموعة البجع الهجوم على السعودية وقيادتها وتشويهها «كذبا وزورا»، وخصوصاً الأمير محمد بن سلمان، عبر حملات كثيفة استخدمت المجموعة فيها منصات إعلام تتبع التنظيم الدولي للإخوان والقطريين حول العالم لصناعة الوهم حول المملكة وقيادتها.

لم تعد مجموعة البجع سرية، ولم تعد أفعالها الإجرامية خافية على العالم، وعلى المجتمع الدولي ملاحقتها وعلى الأمريكان بالذات الذين يقدمون ملاحظات على بعض الدول، الالتفات لهذا التنظيم السري وملاحقته قانونياً، وحرمان أفراده من الحركة بحرية، خصوصاً أنهم تحولوا إلى مافيا تعمل لخدمة إستراتيجية أردوغان وحلمه التوسعي في المنطقة.

نقلا عن عكاظ

التعليقات مغلقة.

4 تعليقات

  • 4
    غير معروف

    تعليق مخالف

  • 3
    ميلاد احمد

    وباذن الله الى راح تنهيها هي السعوديه اذا تبغى تعرف نهايه دوله او منظمه شوف حجم عدائها للسعوديه

  • 2
    عبدالله الناصر / /حائل

    الأتراك يهذون كما يشاؤون على المملكه ولكن علينا ان نرى مدى تأثيره على الشعب السعودي انه لايعني شيئآ نعم نحن المستهدفون ولكننا غير آبهين اطلاقآ ومنطلقين الى الآمام دون التفات الى الوراء نحن الأستثناء

  • 1
    منقاش

    يستحق القراءة