هنيئاً لكم.. وهنيئاً للأُمَّة بكم

هنيئاً لكم.. وهنيئاً للأُمَّة بكم

دأب قادة هذه البلاد الطيبة المباركة، منذ المؤسس الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن الفيصل آل سعود طيَّب الله ثراه، حتى قائد سفينتنا اليوم، سيدي الوالد المكرم، خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود حفظه الله ورعاه، وسدَّد على طريق الخير خطاه، دأبوا جميعاً على التأكيد على أن مكة المكرمة والمشاعر المقدسة فيها والمدينة المنورة، هي أهم شيء لديهم في حياتهم، لأنها تمثل جميعاً ذروة سنام رسالتهم ولحمتها وسداها.
فما تأسست هذه البلاد الطيبة المباركة إلا لأداء هذه الرسالة السامية العظيمة، التي ليس مثلها في الدنيا شرف أعظم أو أرفع شأناً، وهل من شرف أعظم شأناً من خدمة بيت الله ومثوى رسوله صلى الله عليه وسلم، وإكرام ضيوف الرحمن ورعايتهم وحفظ أمنهم وتسهيل مهمتهم لأداء فريضة حجهم التي تمثل الركن الخامس من الإسلام؟!

والحقيقة، ليس هذا التأكيد على أهمية هذه الرسالة وعظمتها، والتفاني في أدائها مجرد شعارات جوفاء زائفة، أو مزايدات سياسية فارغة، أو ادعاءات مضللة لتحقيق أغراض دنيوية زائلة، بل هو واقع عملي راسخ، شهد به كل مراقب محايد منصف.

ويحضرني في هذا حديث لحادي ركبنا اليوم، مليك الحزم والعزم والحسم سلمان الخير، إذ يقول: (هذه الدولة في خدمة البيتين الحرمين الشريفين، ويشرف ملكها أن يكون خادم الحرمين الشريفين؛ وهذا منذ عهد الملك عبد العزيز إلى اليوم والحمد لله… ومكة المكرمة تهمنا قبل أي مكان آخر في الدنيا هي والمدينة المنورة)، ملخصاً ما اجمع عليه كل من تشرفوا بأداء هذا الواجب العظيم مثله منذ عهد المؤسس عليهم رحمة الله وبركاته.

وما يزال ثمَّة صدى عبارات مجلجلة، نابعة من أعماق الأعماق للراحل الكبير أخو سلمان، الملك فهد رحمه الله وجعل الجنة مثواه، يتردد في الذاكرة، إذ يقول حكيم العرب وعبقري السياسة: (أعلن اليوم استبدال مسمى صاحب الجلالة بلقب أحبه ويشرفني أن أحمله، وهو خادم الحرمين الشريفين… لقد أنعم الله علينا أن نكون في خدمة الحرمين الشريفين، هذا أفضل شيء.. أفضل شيء في التاريخ، أول بيت وضع للناس بمكة، ومسجد رسول الله وجثمانه صلى الله عليه وسلم وأصحابه. مين يلقى هذه ويخليها؟ مين يلقاها ولا يبذل آخر مجهود فيها؟).

فكل من يتولى الحكم يكون شغله الشاغل هو توسعة الحرمين الشريفين والمشاعر المقدسة وتوسعة الطرق التي تؤدي إليها جميعاً، والارتقاء بما فيها من خدمات لوجستية مساعدة من مظلات وفرش ومواقف سيارات ودورات مياه على أرقى المستويات، وبأعداد هائلة توفر خدمة مريحة لمرتاديها من ملايين المسلمين سنوياً، ممن يفدون للحج والعمرة والزيارة. ولأن الأمر كذلك فعلاً وهو مسألة مبدأ ورسالة عظيمة في الحياة، نجد أن قادتنا يتسابقون في الخيرات؛ فكل خلف يضع مزيداً من اللبنات على مختلف المستويات في العناية بالحرمين الشريفين والمشاعر المقدسة، بما في ذلك أعمال التوسعة الشاملة لصحن الطواف والمسعى والجمرات، حتى أصبح الحج إضافة إلى أداء العبادة، رحلة ممتعة وذكرى عزيزة غالية، لا تصل إليها يد النسيان أبداً مهما تعاقب الحدثان.
وبجانب هذا كله، اعتادت دولة الرسالة هذه رعاها الله، أن تهب كلها بمختلف إداراتها المعنية بإشراف مباشر من قائد المسيرة، و ولي عهده، وأمير منطقة مكة المكرمة رئيس لجنة الحج المركزية، و وزير الداخلية، و رئيس الحرس الوطني للعمل على تهيئة كل الظروف المطلوبة، وتوفير بيئة آمنة لاستيعاب ملايين الحجاج في رقعة محدودة، والسهر على راحتهم، والاطمئنان على توفير كل احتياجاتهم، وتوفير أمنهم لأداء فريضتهم في أمن وأمان واطمئنان.

وقد تُوِّجَت تلك الجهود الصادقة الحثيثة بحج آمن عاماً بعد عام، إذ يعكف المعنيون على دراسة كل صغيرة وكبيرة من الظروف التي يبدأ فيها الحج ومن ثم يعكفون على تدوين الملاحظات الايجابية و وضع معالجات ملائمة لما يرونه من سلبيات. ويبدأ هذا عادة من وداع آخر رحلة حج تغادر البلاد، حتى وصلنا اليوم بعون الله سبحانه وتعالى وتوفيقه، ثم بحرص قادة دولة الدعوة والرسالة الخالدة وجهد الشعب السعودي المؤمن الصادق، إلى أداء مذهل سرَّ الأصدقاء وجعل الأعداء الحاقدين الحاسدين المتربصين يبتلعون ألسنتهم، بعد أن أشاد العالم أجمع بمختلف شعوبه وأعراقه ودياناته بما تقدمه دولة الرسالة من خدمات راقية لضيوف الرحمن.

فالشكر والثناء أولاً وأخيراً لله العلي القدير الذي أمتن علينا بهذه النعمة العظيمة وهذا الشرف الذي لا يدانيه شرف في الدنيا، ثم التحية والتقدير والعرفان والامتنان لسيدي الوالد المكرم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، ولأخي صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع. وحبل الشكر موصول أيضاً إلى إخوتي أصحاب السمو الملكي الأمراء: خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين، أمير منطقة مكة المكرمة، رئيس لجنة الحج المركزية، ونائبه بدر بن سلطان بن عبد العزيز، وعبد العزيز بن سعود بن نايف، وزير الداخلية، وعبد الله بن بندر بن عبد العزيز وزير الحرس الوطني.

وبالطبع لا يفوتني أن أزجي الشكر والتقدير لإخوتي الأعزاء: فضيلة الشيخ الدكتور عبد الرحمن بن عبد العزيز بن عبد الله بن محمد السديس الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، إمام وخطيب المسجد الحرام، وفضيلة الشيخ الدكتور عبد اللطيف بن عبد العزيز بن عبد الرحمن آل الشيخ وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، والعلماء الأفاضل الذين أرشدوا الحجاج وأفتوهم؛ والشكر كذلك موصول للدكتور توفيق الربيعة وزير الصحة، والدكتور محمد بن صالح بن طاهر بنتن وزير الحج والعمرة، والدكتور نبيل بن محمد العامودي وزير النقل، على ما تقدمه وزاراتهم المعنية من خدمات عظيمة لضيوف الرحمن.

وقطعاً لا يفوتني أن أزجي الشكر والتقدير أيضاً إلى مئات الآلاف من الجنسين من شابات بلادي وشبابها من الجنسين في مختلف القوات النظامية العسكرية والأمنية بكافة فروعها، من وزارة الدفاع و وزارة الحرس الوطني و وزارة الداخلية بكل تشكيلاتها الأمنية والتنظيمية والإدارية؛ وغيرها من إدارات حكومية معنية وكشافة ومتطوعين وغيرهم… والتحية والتقدير والعرفان والامتنان لأولئك الجنود المخلصين الصادقين الصامدين في المطارات والموانئ البحرية والبرية، ولكل مواطن في بلاد الحرمين الشريفين لاسيَّما سكان مكة المكرمة والمدينة المنورة، ولكل مقيم يدرك معنى رسالتنا وعظمتها ويحاول جاهداً أن يسهم بدوره، و لو بابتسامة في وجه ضيوف الرحمن، أو يدلهم على طريق أو حتى يدعو لهم بالتوفيق والقبول… وكل عام قيادتنا الرشيدة بخير وصحة وعافية، وشعبنا الوفي النبيل في أمن وأمان وخير واستقرار، وبلادنا في عزٍّ وتمكين… اللهم آمين.

التعليقات مغلقة.

7 تعليقات

  • 7
    غير معروف

    خدمة الحرمين واجب ديني لا يحتاج للمديح والمن فالحاج والمعتمر يبيع كل ما يملك حتى يصل للبقاع المقدسة .

  • 6
    نادر

    قال تعالى
    أَجَعَلْتُمْ سِقَايَةَ الْحَاجِّ وَعِمَارَةَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ كَمَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَجَاهَدَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ۚ لَا يَسْتَوُونَ عِندَ اللَّهِ ۗ

  • 5
    شيوخنا تاج رؤوسنا

    جهود قادتنا في خدمة الحرمين الشريفين وخدمة الحجيج وخدمة المسلمين والقضايا الاسلامية وعلى مختلف الأصعدة تؤلف بها كتب ولكن لايرغبون في التحدث عن ذلك ولكن ياليت الكتاب والقنوات يكتبون ويعدون برامج عن ذلك

  • 4
    شيوخنا تاج رؤوسنا

    شكرًا سمو الامير على قلمك الرائع الذي يترجم الواقع الفعلي لقادة بلادنا ونهجهم الدائم الخير والمبارك مبتغين وجه الله زادهم الله عزاً وأيدهم بنصره

  • 3
    نايف

    مقال رائع كله وطنيه .. سلمت يمناك يا امير

  • 2
    ابوعزام

    كلنا سلمان وكلنا محمد وليخسا الخاسئون

  • 1
    ابوعزام

    يسلم لسانك في زمن قل فيه الولاء.. لان اغلب جيل الشباب حاليا يعتقدون ان الولاء والانتماء للوطن والقيادة حفظها الله هو مجرد تطبيل… ومن يعاند ويهاجم ويتصادم هو شخص مطنوخ ويقدح من راسه.. دام عزك ياوطن